رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

دراسة: فيروس كورونا ينتشر عن طريق الوسائد والمفروشات

الخميس 21/مايو/2020 - 11:45 ص
كشكول
منة الله عبدالرحمن
طباعة
Advertisements
أظهرت دراسة علمية أن الأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد"كوفيد -19" الذين لم تظهر عليهم الأعراض الشائعة المعروفة مثل" السعال، العطس، الصداع، ضيق التنفس. الحمي"، ولكن قد ينشرون الجراثيم إلى مجموعة من الأسطح في غرفة الفندق ، بما في ذلك أكياس الوسادة والمفروشات.

وفقا للدراسة التى  نشرت في "مجلة الأمراض المعدية الناشئة"، تسبب الفيروس في تلوث الأسطح في أقل من 24 ساعة، على الرغم من أن المرضى لا يعانون من أعراض، وكتب الباحثون أن مرضى ما قبل الأعراض "قد يلوثون البيئة بسهولة".

ولمعرفة المزيد عن الانتشار المسبق للأعراض لفيروس كورونا، اختبر الباحثون المسحات المأخوذة من غرفة فندق حيث تم عزل اثنين من الطلاب الصينيين، وكان الطلاب يدرسون في الخارج واحد، يشار إليه بالمريض" أ "، عاد في 19 مارس والمريض "ب" في 20 مارس.

ووفقا لتقرير المجلة الأمريكية "newsweek", عندما وصلوا إلى الصين ، لم يكن لديهم حمى أو أي أعراض للفيروس ، ولكن تم نقلهم إلى فندق لمدة 14 يومًا للحجر الصحي. 


في كل صباح وبعد ظهر اليوم ، كان العاملون الطبيون  يفحصون درجة حرارة أجسادهم وإذا ما ظهرت عليهم أعراض، وفي اليوم الثاني، لم يكن لديهم حمى أو أعراض، ثم تم  اختبارهم من أجل فيروس كورونا، وعادت نتائجهم إيجابية وتم إرسالهم إلى مستشفى محلي للعلاج، ولم تظهر عليهم أي أعراض على الرغم من أن عينات الأنف والبلغم والبراز كانت إيجابية وتحتوي على مستويات عالية من فيروس كورونا.

بعد يومين في المستشفى أصيب المريض" أ"بحمى وسعال، و بحلول اليوم السادس ، أصيبت المريضة "ب" بالحمى والسعال ، وكشفت عمليات المسح عن وجود مشاكل في رئتيها.

كما قام الباحثون بفحص الغرف التى كان يقيمان بها، وتم أخذ  عينات من أغطية الوسائد وأغطية الألواح ، والأغطية والمناشف، بالإضافة إلى مقابض الأبواب والصنابير ومفتاح الإضاءة وميزان الحرارة في الغرفة وجهاز التحكم عن بُعد التلفزيوني ومقبض غرفه الحمام ومقعد المرحاض.

يذكر أن كان الطلاب هم الأشخاص الوحيدون الذين أقاموا مؤخرًا في الغرفة، حيث تم إغلاق الفندق اعتبارًا من 24 يناير بسبب إجراءات الإغلاق،  ولإضافة عنصر تحكم إلى دراستهم، جمع العلماء أيضًا عينات من غرفة غير مأهولة.

من بين 11 عينة تم جمعها من كل غرفة (22 في المجموع) ، كانت هناك 8 حالات إيجابية لفيروس كورونا، وكان 6 عينات منها من غرفة المريض "أ" شملت"الملاءة، غطاء لحاف، ووسادات ، منشفة"، بينما ثبت أن صنبور غرفة المريض "ب" إيجابي لفيروس التاجي ، وكذلك حالة الوسادة،  كما هو متوقع ، ليثبت أن أغطية الوسائد والورقة لديها حمولة فيروسية عالية.

ووفقا للفريق الطبى فأن الدراسة توفر المزيد من الأدلة لانتقال الفيروس قبل الأعراض ،  بالإضافة إلى ذلك ، يمكن للمرضى العرضيين الذين يعانون الحمل الفيروسي العالي تلويث البيئة بسهولة في فترة قصيرة."



وقال الفريق إن الاتصال المطول بشيء يبدو أنه يؤدي إلى مستويات أعلى من التلوث ، حيث تم العثور على الفيروس على ورقة ووسائد ولكن ليس مقبض الباب ومفتاح الضوء فقط.

وقالوا إن الدراسة تسلط الضوء على أهمية التعامل مع الفراش المحتمل تلوثه، كما نصح الباحثون بعدم هز غطاء السرير بعد تجريد الأسرة لوقف انتشار الفيروس، فيجب تنظيف وتجفيف المواد الملوثة بشكل كامل لنفس السبب.
Advertisements
ads