رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

تفاصيل جديدة في واقعة سارق رفات ابنته بالدقهلية

الأحد 29/نوفمبر/2020 - 09:40 ص
أرشيفية
أرشيفية
طباعة
Advertisements
اعترف مزارع بالدقهلية يدعى "محمد .ح"، 33 عامًا، بالتوجه إلى مقبرة طفلته "بسملة " 4 سنوات وكسر بابها واستخراج رفاتها والتوجه بها إلى ترعة مجاورة للمقابر بقريته، ثم إلقاءها في الترعة قبل أن يعيدها مرة أخرى ويقوم بدفنها في حفرة على حافة الترعة بالقرب من مجرى الماء، ثم توجه الى مركز الشرطة واتهم طليقته "والدة الطفلة" 21 سنة بقتلها بالسم واستخراج الرفات منعًا لكشف جريمتها.

وتوصلت تحريات فريق البحث المشكل برئاسة قطاع الأمن العام، تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم، مساعد وزير الداخلية للقطاع، إلى أن المتهم كان يسعى لاتهام طليقته وأفراد عائلتها بارتكابهم الواقعة لإجبارهم على التنازل عن القضايا المحررة بينهما والصادر في بعضها أحكام قضائية ضده.

واصطحبت قوة أمنية المتهم الى مكان دفن رفات ابنته، حيث تبين أنه ألقاها في الترعة ثم نزل وحفر حفرة على حافة المجرى المائي، وقام بدفنها.

وأضاف المتهم في التحقيقات، أنه توجه فجرًا إلى قبر ابنته وحطم القفل ثم فتح الباب الحديدي وهدم الحاجز الطوبى ثم جذب كفن ابنته: "كانت شوية عضم ملفوفين في الكفن وقبلت الرفات وأنا شايله".

وأشار الأب، إلى أنه قام بدفن الرفات في مكان آخر ثم توجه إلى مركز الشرطة واتهم طليقته وأسرتها بإخفاء الرفات، مؤكدًا أنه توجه لزيارة قبر ابنته فوجد القبر مفتوحًا واتهم طليقته ووالدها وشقيقها بأنهم وراء اختفاء الرفات.

وذكرت تحريات قطاع الأمن العام، أن الطفلة وتدعى "بسملة" 4 سنوات، توفيت في شهر يوليو الماضي بسبب التسمم، ولم تتهم أسرتها أحدا فى الواقعة، كما لم يثبت وجود شبهة جنائية، وأن التسمم ناتج عن وجبة تناولتها الطفلة فى حفل زفاف بالقرية.

وأوضحت التحريات، أنه فى شهر سبتمبر الماضى وقع الطلاق بين والد الطفلة "محمد .ح" 34 سنة، مزارع، ووالدتها "مروة. أ" 30 سنة، ثم تفاقمت الخلافات بينهما.


Advertisements

الكلمات المفتاحية

ads
ads
Advertisements