رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

رئيس جامعة المنصورة الجديدة: أسباب فنية وراء تأجيل الدراسة.. وتوأمة دولية مع شرق لندن «حوار»

الأحد 25/أكتوبر/2020 - 11:43 ص
الدكتور معوض الخولي،
الدكتور معوض الخولي، رئيس جامعة المنصورة الجديدة
محمود عبد الجواد
طباعة
Advertisements
الجامعات الأهلية غير هادفة للربح
عمليات انتقاء الهيكل الأكاديمي تمت بعناية وبمعايير منضبطة
14 كلية بالجامعة بأحداث وأقوى البرامج

أكد الدكتور معوض الخولي، رئيس جامعة المنصورة الجديدة، أن الجامعة ستبدأ الدراسة بالعام الجامعي بعد المقبل 2021 – 2022، مشيرًا إلى أن هناك أسبابا فنية وراء عدم ظهور الجامعة بالعام الحالي، منها عمليات الإنشاءات الخاصة بالمباني كونها مباني ضخمة قائمة على جامعة ذكية بكافة مقوماتها.

وأضاف الخولي، خلال حواره لـ"كشكول"، أن الجامعة بها 14 كلية، بأحداث البرامج التعليمية، تعمل على تأهيل الطالب لسوق العمل المحلي أو الإقليمي أو الدولي، موضحًا أن هناك شراكات وتوأمة دولية مع كبرى الجامعات الدولية، وفقًا لتوجيهات القيادة السياسية ممثلة في الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأشار رئيس جامعة المنصورة الجديدة، إلى أن الجامعة على وشك الانتهاء من اتفاقية التوأمة مع جامعة شرق لندن ببريطانيا، وهي إحدى الجامعات العالمية ذات الصيت التعليمي العالي، لافتا إلى أن الجامعات الأهلية غير هادفة للربح وتسعى لخريج لديه القدرة على تحقيق طموح الدولة مستقبليا.

كما أكد الخولي، أن العائد من الجامعات الأهلية، يعاد ضخه على الجامعات نفسها، مبينا أن هناك فرقا بين مصروفات الجامعات الأهلية والجامعات الخاصة، مشددا على أن عمليات انتقاء الهكيل الأكاديمي للجامعة تمت بناء على معايير وآليات قوية هدفها تقديم عملية تعليمية بحثية تساعد الدولة في مواجهة تحدياتها مع التعامل مع أصحاب الكفاءات تدريسيا سواء داخل مصر أو خارجها.

وإلى نص الحوار كاملا:
في البداية.. لماذا تم تأجيل بدء الدراسة بالجامعة؟
الدراسة تبدأ بـ3 جامعات أهلية جديدة هي (الملك سلمان – العلمين – الجلالة)، والعمل يتم بالتوازي مع كل الجامعات الأربعة التي صدر لها قرارات جمهورية بالإنشاء، إلا أن هناك أسبابا فنية كانت وراء تأجيل الدراسة بجامعة المنصورة الجديدة، خاصة بالإنشاءات، كما أن الجامعة ستكون ذكية ومبانيها ضخمة تحتاج لعمل شاق ولابد أن تكون على أعلى مستوى من الجاهزية لاستقبال الطلاب سواء في المدرجات وقاعات الدرس والمحاضرات وورش العمل وكذلك المعامل البحثية.

وهناك (خلية نحل) تعمل بمشنآت الجامعة، لسرعة الانتهاء من التجهيزات واستكمالها حتى تكون جاهزة في أبهى صورها لاستقبال العملية التعليمة.

خطوات الجامعة الذكية بالجامعة الفترة المقبلة كيف تتم؟
(التعليم الذكي) بكل شيئ في الجامعة.. (الحجر يتفاعل مع البشر).. الحرم الجامعي سيكون ذكيا وفكرة الجامعة قائمة على أن تكون من جامعات الجيل الرابع، بمفهوم التعلُم الذكي، من الفصل والمقررات الدراسية والمادة العملية التي ستقدم للطلاب، بتطبيق أحدث البرامج العالمية بالتعاون والتوأمة مع كبرى الجامعات، وهذه توجيهات القيادة السياسية ممثلة في الرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي يولي اهتماما كبيرا منظومة التعليم ككل سواء التعليم قبل الجامعي أو التعليم الجامعي.

كما تعطي الجامعة، اهتماما بالأنشطة الطلابية، والترفيهي، سواء الأنشطة الرياضية والثقافية والفنية، وتوفير كل ما يلزم لعملية الأنشطة من صالات مغطة وقاعات وملاعب، مع الاهتمام بالعملية التعليمية والبحثية لإيجاد خريج بنكهة عالمية قادر على التواجد في السوق المحلي أو الإقليمي أو العالمي.

حدثنا عن الهيكل الأكاديمي الذي تظهر به الجامعة؟
قبل الحديث عن الهيكل والشكل الأكاديمي الذي تظهر به الجامعة، أؤكد أن هناك لجانا متخصصة، ضمت خيرة العلماء المصريين سواء داخل الدولة أوخارجها، تم تشكيلها من قبل الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وكنت أحد أعضاء هذه اللجان، تمركزت في ماهية الجامعات الأهلية وإنشائها وظهورها للنور، ووضع الأطر النهائية لها وبرامجها التي ستقدمها للطلاب والعملية التعليمية.

الشكل أو الهيكل الأكاديمي للجامعة، تم اختياره بعناية شديدة، سواء أعضاء هيئات التدريس أو الهيئة المعاونة، والعاملين بالجامعة، وكذلك اختيار رئيسها، بالإعلان عبر منصات الجامعات الأربعة والجرائد، للتقدم واختيار العناصر، التي تمت بدقة وبمعايير محكمة، تساعد على التطور والتقدم، والعمل سيكون بالتعاقد، بحيث من يثبت جدراته يتم تمديد التعاقد معه، ومن لم يثبت جدراته لن يكون له تواجد في الجامعة، والتعاقد لن يكون بشكل مستمر وتجديد الدماء.. لا نهدرا وقتا نسعى للتطوير وتحقيق الطموحات التي تسعى لها الدولة ومواكبة مصاف الجامعات الكبرى، والوقوف بجانب الدولة في مشروعاتها القومية والتحديات التي تخوضها.

هناك آمال معقودة على منظومة الجامعات الأهلية فور الإعلان عنها، ولابد من العمل على تحقيق هذه الطموح، خاصة أن القيادة السياسية، تولى عناية كبيرة بها وتقدم لها العون بشكل كبير لخروجها بشكل يليق بالدولة المصرية، خاصة وأنها ستعقد الاتفاقيات والتوأمة والشراكات الدولية مع الجامعات العالمية، لذا لابد من الانتباه لذلك جيدا حتى نواصل ما بدأته الدولة من عمليات إصلاحية شملت كافة القطاعات بما فيها قطاع التعليم.

أعداد الكليات التي تظهر مع الجامعة؟
 بجامعة المنصورة، بها 14 كلية، تشمل  المرحلة الأولى، 9 كليات، هي: (الطب - طب الأسنان - الصيدلة - العلوم الإدارية - هندسة منسوجات العلوم - العلوم القانونية الدولية - الهندسة بكل تخصاصاتها - هندسة علوم الحاسب)، وتشمل المرحلة الثانية كليات( الإعلام والاتصال - الدراسات العليا - التمريض - العلوم الطبية التطبيقية – الآداب - الدراسات العليا).

طبيعة الدراسة وبرامج الجامعة؟
نستهدف كل ما هو جديد لتقديم للطلاب، والتأهيل بشكل جيد لاقتحام سوق العمل المحلية أو الإقليمية أو الدولية، وستكون البرامج على أحداث المستويات العالمية، ونعمل على أن تكون فرص عمل للخريجين فور التخرج سواء داخليا وخارجيا بالتعاون مع مؤسسات الدولة الصناعية والبنوك، والبرامج ستكون مطابقة لسوق العمل.

كما أن الجامعات الأهلية، هدفها العالم أجمع وليس منطقة محلية أو عربية، بل العالم كله.. جامعة المنصورة بها برامج قوية، منها على سبيل المثال بكلية الهندسة ببرامج (أصباغ الألوان - الموضة - تصميم الملابس - الحسابات - معالجة البيانات الضخمة - الأمن السيبراني - البرمجيات - الذكاء الاصطناعي - الطاقة).. نعمل على كل ما تحتاجه الدولة وسنقدمه.

الجامعات، العام الجامعي الجديد 2020 – 2021، تطبق نظام التعليم الهجين، وهو ما فرضته جائحة كورونا على النظم التعليمية بالعالم وليس مصر فقط، والدراسة تجمع بين التعلُم عن بُعد والتعلُم وجها لوجه، وسنعمل على توفير اللازم للطلاب سواء داخل قاعات الدرس أو المعامل أو ورش العمل، والأعداد ستكون قليلة، وستكون العملية التعليمية دورية بالتواصل مع الطلاب بشكل مستمر، نعد كل شيئ ونواكب كل ما هو جديد بحيث تستمر الجامعة في التطوير ولا تشيخ أبدا هدفنا الخريج المسلح بكل المهارات التي تنافس وتقتح سوق العمل استفادة الدولة منه.

كيف تابعتم الردود حول رسوم الجامعات الأهلية لا تفرق كثيرا عن الجامعات الخاصة؟
الجامعات الأهلية مختلفة تماما عن الجامعات الخاصة في البرامج وطبيعية الدراسة، ومصروفات لا تقارن بها، والعائد منها يعاد ضخها على الجامعة الأهلية للتطوير في كافة مناحي العملية التعليمية، وإن كانت مصروفاتها في بداية الأمر لاتغطي تكاليف التشغيل، لكن المصروفات لن تكون العائق في التحاق الطلاب بالجامعات الأهلية، وهناك العديد من المنح قدمت للطلاب منها الـ100 من قبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، وكذلك 100 منحة من الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وكذلك منح البنك الأهلي، هناك دعم كبير من مؤسسات المجتمع المدني لإنجاح المنظومة، نعمل على ألا تشيخ الجامعة وتواكب التطوير لذلك العائد يعاد لها التطوير.

وبالنسبة لشراكات التعاون والتوأمة الدولية مع جامعات العالم؟
الجامعات الأهلية (الملك سلمان – المنصورة الجديدة – العلمين – الجلالة)، قائمة على شراكة وتوأمة دولية مع كبرى دول العالم في مجال التعليم العالي، وبالفعل جامعة المنصورة الجديدة، أوشكت على الانتهاء من الشراكة والتوأمة مع جامعة شرق لندن ببريطانيا وهي إحدى كبرى جامعات العالم، وتملك من الصيت العالي كثيرا، وسيتم توقيع التوأمة قبل بدء الدراسة بالجامعة، كما سيكون للطالب فرصة  للدراسة في بكالوريوس بتخصصات معينة والحصول على الشهادة المزدوجة من الجامعتين، بخلاف التخطيط لعمل شراكات دولية مع جامعات أمريكية.

Advertisements
ads
ads
ads
Advertisements