رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

حرب كلامية.. هل تحجب الصين معلومات بشأن "كورونا"؟

الأربعاء 25/مارس/2020 - 02:04 م
ارشيفية
ارشيفية
عبدالرحمن السنهوري
طباعة
Advertisements

مازالت الحرب الكلامية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين مستمرة منذ انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" والذي يعتقد أن بؤرة تفشيه فالعالم هي منطقة ووهان الصينية.

 

اتهام صريح

اتهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الحزب الحاكم في الصين بأنه لا يزال يحرم العالم من المعلومات التي يحتاجها لمنع حدوث إصابات أخرى إزاء فيروس "كورونا"، كما اتهم  بكين بالتأخر في مشاركة العالم حول الفيروس ما عرض حياة الآلاف للخطر.

 

وقال بومبيو، خلال مقابلة مع برنامج واشنطن ووتش الإذاعي، إن ما يقلقه هو أن التعتيم و التضليل الذي يشارك فيه الحزب الشيوعي الصيني لا يزال يحرم العالم من المعلومات التي يحتاجها لتجنب حدوث إصابات جديدة أو تكرار مثل ما يحدث الآن مرة أخرى.

 

مستقبل العلاقات الأمريكية الصينية

وشدد وزير الخارجية الأمريكي، على ضرورة اتخاذ قرارات في غاية الأهمية مستقبلاً حول هيكل العلاقات الأمريكية الصينية، لافتاً إلى أن  تحديات سلاسل الإمداد التي تواجهها الولايات المتحدة كانت بسبب شركات تدير سلاسلها للإمداد من الصين وليس  في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

في المقابل، دعا الرئيس الصيني، شي جين بينغ، إلى ضرورة بناء مجتمع بشري له مستقبل مشترك لمكافحة التحديات العالمية مثل فيروس "كورونا"، مشدداً على أن بلاده تنشر كل المعلومات المتوفرة لديها حول الوباء أولاً بأول، انطلاقاً من التزامها بمبدأ مجتمع بشري يوحده مستقبل موحد ويتميز بأسلوب تعامل نزيه وشفاف ومسؤول مع التحديات.

 

وبدوره، قال السفير الصيني في القاهرة، لياو لي شيانج، في المؤتمر الصحفي السادس بشأن انتشار فيروس كورونا والذي عقد عبر تقنية الفيديو كونفرنس،  اليوم الأربعاء، إن مصر اتخذت سلسلة من الإجراءات الفعالة، مشيراً إلى تحقيقها نتائج مثمرة نحو إخضاع الفيروس المستجد والسيطرة عليه، كما لفت إلى مصر كانت من أول الدول في العالم التي أعدت الخطط لمواجهة فيروس كورونا.

 

مشاركة المعلومات مع أكثر من 100 دولة

وشدد السفير الصيني على إن بلاده تشارك كافة المعلومات لديها وأرسلت مساعدات إلى 82 دولة حول العالم، مضيفاً عمل الصين على تقاسم برامج التشخيص والعلاج وبرامج الوقاية والسيطرة على فيروس كورونا، وكيفية تعامل بلاده الفيروس، والنتائج البحثية الي توصلت إليها.

 

وأشار إلى أن الصين شاركت البرامج مع أكثر من 100 دولة وأكثر من 10 منظمات دولية، وأرسلت طواقم طبية إلى العراق وإيران وايطاليا وصربيا وستستمر في ذلك.

Advertisements
ads