الجمعة 12 يوليه 2024 الموافق 06 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

جامعة الزقازيق تتقدم 100 مركزًا عالميًا في مؤشرات تصنيف التايمز البريطاني 2024

كشكول

أظهر تصنيف «التايمز البريطاني لتحقيق أهداف التنمية المستدامة» لعام 2024 تحقيق جامعة الزقازيق تقدمًا متميزًا فى تصنيف التايمز البريطانى لتحقيق أهداف التنمية المستدامة THE Impact، حيث جاءت جامعة الزقازيق في المركز 601 -800 عالميًا والمركز الرابع محليًا متقدمةً مركزًا عن العام الماضي من إجمالي أكثر من 2152 جامعة عالمية و46 جامعة مصرية حكومية وخاصةً بتصنيف التايمز البريطاني لمؤسسات التعليم العالي للتنمية المستدام تم ادراجها في التصنيف، وفي المركز 97 عالميًا من حيث مؤشر الطاقة النظيفة ((SDG 7 لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأشاد الدكتور خالد الدرندلي رئيس جامعة الزقازيق، بالانجاز الذي تم تحقيقه وحصول الجامعة على ترتيب عالمي متميز، مشيدًا بالجهود المبذولة والخطوات التي يتم اتخاذها نحو الإرتقاء بالمستوي البحثي والأكاديمي بالجامعة، بهدف تحقيق مستوى عالٍ من التميز والريادة الإقليمية والدولية، مؤكدًا التزام جامعة الزقازيق بأهداف التنمية المستدامة المواكبة لاستراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر ۲۰۳۰.

كما أكد رئيس جامعة الزقازيق، أيضًا أن الجامعة تولي اهتمامًا كبيرًا لمتابعة هذه التصنيفات العالمية، حيث تدرك أهمية الإعتراف الدولي والمكانة التي تحققها الجامعة على المستوى العالمى.

ومن جانبه، أشاد الدكتور إيهاب الببلاوي نائب رئيس جامعة الزقازيق للدراسات العليا والبحوث، بالإنجاز الكبير الذي حققته جامعة الزقازيق في تصنيف التايمز البريطاني لتحقيق أهداف التنمية المستدامة THE Impact Ranking 2024 لهذا العام، حيث جاء ترتيب جامعة الزقازيق في المركز 601 بين 800 جامعة من أفضل 1591 جامعة على مستوى العالم، والمركز 97 عالميًا من حيث مؤشر الطاقة النظيفة (SDG 7 لتحقيق أهداف التنمية المستدامة)، في تقدم أكثر من 70 مركزًا عن العام الماضي.

وأضاف نائب رئيس جامعة الزقازيق، أن هذا التصنيف يعد أحد إصدارات تصنيفات مؤسسة التايمز البريطانية والتي تصدرها سنويًا لمقارنة أداء الجامعات عالميًا، حيث يقيس تصنيف التأثير في دورته الخامسة مساهمة كل جامعة وأدائها فيما يتعلق بكل هدف من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، مثل الصحة والرفاهية، والحد من عدم المساواة، والمساواة بين الجنسين، والعمل المناخي، والتعليم الجيد، مشيرًا أن التصنيف يعتمد على عدد من المؤشرات في ثلاثة مجالات هى البحث العلمي المنشور خلال الخمس سنوات الأخيرة بالمجلات والدوريات العلمية العالمية لدار النشر السيفير وأنشطة التوعية والإدارة والإشراف على تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

ومن جانبها أشارت الدكتورة نجلاء فتحي مستشار رئيس جامعة الزقازيق لتطور الأداء والتصنيف الدولي، بأهمية تصنيف التايمز البريطاني لتحقيق أهداف التنمية المستدامة  THE Impact Ranking، الذي يعتمد على مدى تحقيق الجامعة لأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، موضحةً أن جامعة الزقازيق تقدمت فى ترتيب  7 مؤشرات عن العام الماضى ومن أهمها: حصول جامعة الزقازيق على المركز 97 عالميًا في مؤشر الطاقة النظيفة (SDG7)، وفي المركز 101-200 في مؤشر القضاء التام على الجوع (SDG2)، والمركز 201-300 فى مؤشر لا للعنصرية (SDG 10)، وأيضًا المركز 201-300 في مؤشر الحفاظ على المناخ (SDG 11) متقدمةً أكثر من 200 مركزًا عن العام الماضي، كما تقدمت جامعة الزقازيق في مؤشر الصناعة والابتكار SDG 9 أكثر من 100 مركزًا عالميًا، حيث جاءت في المركز 301-400 والثالث محليًا، كما أوضحت أن هذا التقدم الذي أحرزته الجامعة  جاء نتيجة التزامها بأهداف التنمية المستدامة وخطة الجامعة لرفع مكانتها عالميًا.

وأكد الدكتور أحمد عسكورة مدير مركز إدارة المشروعات والابتكار وريادة الأعمال والتصنيف الدولي والدكتور محمد لطفي مدير وحدة التصنيف والاستدامة بالجامعة، أهمية هذا التصنيف في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في الجامعة التي تعود بالنفع على كلا من المجتمع الجامعي والبيئة المحيطة وأن الجامعة حافظت على الظهور في جميع المؤشرات الأخرى، والتي أشارت إلى أن المجموع الكلي للجامعة هو: 69.8 بتقدم عن العام الماضي  بحوالي 30%.