الجمعة 24 مايو 2024 الموافق 16 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

عاجل.. مقترح بإضافة سنة تمهيدية بعد الثانوية العامة.. وزير التعليم العالي يكشف التفاصيل

وزير التعليم العالي
وزير التعليم العالي في البرلمان

أكد الدكتور أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن المشروعات والجامعات الجديدة تستهدف إضافة مهارات للطالب وربطها بسوق العمل، مشيرًا إلى وجود مقترح ما بعد الثانوية العامة بعمل سنة تأسيسيه "تمهيدية" قبل الالتحاق بالجامعة واختيار التخصص وفق قدراته.

جاء ذلك ردًا على سؤال النائب عبد المنعم إمام، أمين سر لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، عن مصير الكليات النظرية في ظل التطور التكنولوجي الراهن، قائلًا: "هنعمل إيه في الكليات دي، مش كفاية آداب وتربية؟.. إحنا نقدر ندمج كلياتنا ونلحق شبابنا.. في خريجين اقتصاد وعلوم سياسية شغالين كول سنتر دلوقتي!".

وأتى ذلك خلال اجتماع لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، برئاسة النائب فخري الفقي، لمناقشة مشروع الموازنة وموازنة البرامج والأداء لديوان عام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بحضور الدكتور أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

وردًا على سؤال أحد النواب حول أن هناك اتجاه لإلغاء النظامين العلمي والأدبي في الثانوية العامة، قال الوزير لن يكون هناك حاجه اسمها خريج حقوق فقط ولكن سيجري ربط التخصصات بسوق العمل من خلال برامج جديدة للكليات النظرية.

وأضاف الوزير أن نسبة الطلاب الملتحقين بالكليات النظرية تقدر بـ72%، لكن وزارة التعليم العالي تقوم حاليًا بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم لتطوير الثانوية العامة في أسلوب المسارات، ونأمل اعتماده بشكل سريع، لافتًا إلى أن دراسة هذا الموضوع أوشكت على الانتهاء.

وذكر أن سوق العمل هو البداية؛ لأن البرامج مرتبطة به وهو الأساس، موضحًا أن تصنيف الجامعات حاليا لم يعد يعتمد على البحث العلمي فقط، بل أصبح يعتمد على الخريجين وتوظيفهم، وهل يوظفون في تخصصاتهم، وفارق المدة الزمنية بين التخرج والتوظيف؟ وكذلك تناسب المرتبات التي يحصلون عليها مع تخصصاتهم.

وطالب وزير التعليم العالي والبحث العلمي بدعم مجلس النواب لمشروع السنة تأسيسية، وهو قانون تعمل عليه الوزارة مع التربية والتعليم، وهو نظام اختياري لتأهيل الطلاب الحاصلين على الثانوية العامة أو ما يُعادلها للالتحاق بالكليات والبرامج الدراسية المُختلفة بالجامعات الخاصة والأهلية، والتي لا يتاح لهم الالتحاق بها وفقًا لمجموع درجاتهم في شهادة الثانوية العامة أو ما يُعادلها، وبعد اجتياز الطالب المقررات الدراسية المحددة وعدد الساعات المطلوبة، يمكنه الالتحاق بالكلية أو البرنامج الدراسي بالجامعات الخاصة والأهلية في الفصل الدراسي التالي لاجتياز هذه المُقررات

وأشار الوزير إلى أنه مع البرامج البينية التي يجري عملها، قائلًا: "لن يكون هناك شيء اسمه خريج حقوق فقط أو آداب فقط.. وسنقوم بعمل مبادرة تضم مليون طالب لتسليحهم بمهارة تتفق مع متطلبات سوق العمل"، لافتًا إلى أنه يجري حاليا عمل برامج في الجامعات الجديدة، بحيث تكون جديدة ولا يوجد بها تخصصات مثل كلية آداب.

وأوضح أن هناك 55 جامعة، 4 فقط منها حكومية؛ لأن الكيانات الجديدة بها برامج تخصصات جديدة للكليات النظرية، "مفيهاش كليات آداب مثلًا وهناك خطة شاملة لتطوير التعليم العالي وربطه بسوق العمل".