الأحد 26 مايو 2024 الموافق 18 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
مدارس

افتتاح المدرسة المصرية الثانوية الفنية بمدينة "واو" بجنوب السودان رسميا

كشكول

افتتح يوم ٦ مايو الجاري السفير معتز مصطفى عبد القادر، سفير جمهورية مصر العربية في جوبا، بمشاركة  الوزيرة "اوت دينج اشويل" وزيرة التعليم العام في جنوب السودان، المدرسة المصرية الثانوية الفنية بمدينة "واو" بولاية غرب بحر الغزال، وذلك بمشاركة الحاكم بالإنابة للولاية "زكريا جوزيف جارانج"، وبحضور شعبي وجماهيري واسع من طلبة المدارس وسكان المدينة.

 وقد شارك في هذه المناسبة عدد من كبار المسئولين من كافة الجهات المختصة، ووزير التعليم العام بولاية بحر الغزال "سيامون أكوت"، إلى جانب البعثة التعليمية المصرية في جنوب السودان، وممثلي فرع شركة "المقاولون العرب" في البلاد، فضلًا عن السكرتير أول عمرو المليجي والسكرتير ثان أحمد عادل من السفارة المصرية في جوبا.

ألقى السفير المصري كلمة بهذه المناسبة نقل خلالها أسمى تحيات  الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى  الرئيس "سالفا كير ميارديت" وللشعب الجنوب السوداني الشقيق.

 كما نقل أيضا خالص تقدير الدكتور وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور رضا حجازي إلى نظيرته الجنوب سودانية.

 وأكد أن افتتاح المدرسة يأتي تعزيزًا للتعاون بين البلدين في مجال التعليم بشقيه العام والجامعي، والذي تمتد جذوره إلى سبعينيات القرن الماضي، قناعةً من مصر بمركزية التعليم في بناء العنصر البشري، والذي يعد ركيزة أساسية في جهود تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية. واستعرض السفير المصري أوجه التعاون القائم بين البلدين، مؤكدًا على عمق ومتانة وخصوصية العلاقات التاريخية بينهما.

ومن جانبها، عبرت الوزيرة "أوت" عن عظيم تقديرها وامتنانها إلى  الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة والشعب المصريين على هذا التعاون المثمر والدعم المتواصل لجنوب السودان منذ عدة عقود، معربةً عن ثقتها في استمراره مستقبلاّ، الأمر الذي تجسده المدرسة المصرية الثانوية الفنية. 

كما توجهت بخالص شكرها الى كل من ساهم في هذا التعاون الذي يعد نموذجا تتطلع جنوب السودان إلى تكراره في ولايات ومناطق أخرى في البلاد.

من جانبه، وجه الحاكم بالإنابة بولاية غرب بحر الغزال الشكر لمصر حكومةً وشعبًا، مبرزًا أن هذا التعاون يؤكد الروابط التاريخية بين البلدين. كما أثني على جودة العملية التعليمية بالمدرسة وكفاءة أعضاء هيئة التدريس بها، مؤكدًا أن المدرسة بمثابة ثروة قومية للولاية ولجنوب السودان.

 وقد شمل الافتتاح جولة تفقدية للمدرسة، كما تم الاستماع إلى عروض من المدرسين المختصين بها ومشاهدة التجارب العملية التي نفذها الطلبة في مختلف الاختصاصات.