الجمعة 24 مايو 2024 الموافق 16 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
منوعات

البابا تواضروس: الله يجعل مصر دومًا واحة سلام

كشكول

أجرى برنامج "صباح الخير يا مصر" المذاع على القنوات الأولى والنيل للأخبار والفصائية المصرية لقاءً صباح اليوم مع قداسة البابا تواضروس الثاني بمناسبة عيد القيامة المجيد.

عبر خلاله  عن تهانيه بعيد القيامة، وقال: "كل سنة وأنتم طيبين ومصر كلها بخير"، مشيرًا إلى أن السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، يحرص على مشاركة المصريين في كل المناسبات ولا سيما الأعياد، حيث يأتي إلى الكاتدرائية في عيد الميلاد على اعتبار أن العيد يحل في بداية العام الجديد، ويقدم التهنئة للمصريين جميعًا، وفي هذا العيد أرسل مندوبًا أمس لتهنئتنا، وبعث برقية تهنئة لنا، وبرقية مماثلة للمصريين المسيحيين. بالخارج.


ولَفَتَ  إلى أن الدول المحيطة بنا تعاني من صراعات، الأمر الذي يدعونا إلى الانتباه والحرص على وطننا مصر ووحدته. وأضاف: "الله يجعل مصر دومًا واحة سلام".

وعن مفاتيح المحبة أو لغات الحب الخمسة التي تناولها قداسة البابا في اجتماع الأربعاء الأسبوعي لقداسته طوال فترة الصوم الكبير، أشار قداسة البابا إلى أن أعظم عطية يعطيها الإنسان للآخر هي "الوقت" والوقت كما نعلم محدود، لذا حينما يعطي الإنسان جزءًا من وقت لإنسان آخر فهذا يمثل شكلًا مهمًّا من أشكال العطاء، ولا سيما أن الوقت عطية لا تستعوض.


وعن احتفال مصر منذ أيام بعيد تحرير سيناء (٢٥ أبريل) قال قداسة البابا: "أن الدولة المصرية استعادت سيناء بالحرب وبالمفاوضات، مشيرًا إلى أن سيناء تعد كنزًا ومن يقرأ تاريخ سيناء يرى هذا المعنى بوضوح".

وأعرب قداسة البابا عن تقديره لجامعة الدول العربية والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، التي منحت قداسته درجة الدكتوراه الفخرية مؤخرًا نظير ما قدمه في مجال خدمة الإنسانية، وأكد أن جميعًا خدام نخدم الوطن.

وعن تأثير الإعلام على الأفراد والمجتمعات دعا قداسة البابا إلى ضرورة أن يكون دور الإعلام إيجابيًّا، محذرًا من التأثير الطاغي للإعلام حتى أن البعض وصفوه بأنه الإله الثاني second God


وعن إشادة قداسته في اجتماع الأربعاء بفيلم "السرب" الذي يوثق لإحدى بطولات القوات المسلحة المصرية إثر استشهاد مجموعة من المصريين المسيحيين في ليبيا، عام ٢٠١٥ وأشار إلى أن الرئيس جاء الكاتدرائية لتقديم التعزية وقال لنا وقتها: "لم أرد أن آتي للتعزية إلا بعد أخذنا بالثأر".

 وأضاف: "الفيلم كشفت ما صنعته القوات المسلحة المصرية من بطولة حيال هذا الحادث، وهو (أي الفيلم) يسطر صفحة هامة في تاريخ مصر"، مقدمًا التحية والشكر للقوات المسلحة على اهتمامها بإنتاج هذا الفيلم الذي يسجل بطولة شباب مصري (الشهداء) وبطولة القوات المسلحة المصرية في آنٍ واحد.


وعن أهمية المحبة قال قداسة البابا أن كلمة "محبة" في اللغة اليونانية لها عشرين معنى، أرقاها وأسماها هي كلمة "أغابي" وهي المحبة الروحية ويقصد بها المحبة التي لا تنتظر مقابل.
وعن محبة الأعداء التي تعد أمرًا يصعب تنفيذه، أشار قداسته إلى الإنسان حينما يتذكر أن الله أحبنا وستر علينا وغفر لنا خطايانا يستطيع أن يغفر ويحب عدوه ومن يسئ إليه، وبالذات مع إيماننا بأن الإنسان يمكن أن يتغير وبالتالي فالمسئ يمكنه أن يتراجع عن إساءاته. ودعا إلى أن نصلي لأجل من يؤذوننا وبالصلاة يمكن أن يتغير للأفضل.

واختتم قداسة البابا بالدعوة إلى التمسك بالرجاء، وقال: "يوجد لدينا رجاء في الله وبأن الشمس ستشرق من جديد، وكل ضيقة أو وجع سواء كان فرديًّا أو جماعيًا سينتهي، فهناك دومًا أمل ومستقبل ونهار جديد لكل شئ، فيجب أن نثق أن الله يدبر كل شئ في حياتنا".