الأحد 26 مايو 2024 الموافق 18 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تحقيقات وحوارات

عاجل| مريضة سرطان تستغيث لمنعها من دخول الامتحانات.. وجامعة حلوان ترد (القصة الكاملة)

جامعة حلوان
جامعة حلوان

تصدرت الطالبة سارة هشام الطالبة بكلية الحاسبات والمعلومات جامعة حلوان، تريند موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” في الساعات الماضية، عقب نشر منشور استغاثة عبر حسابها الشخصي، بسبب منعها من دخول أحد امتحانات الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي الجاري والذي سبب فصلها في الكلية.

وأشارت إلى أنها مريضة سرطان بالرقبة ولا تستطيع التنفس بسهولة وكذا المشي بسهولة، مضيفة: أثناء امتحانات التيرم الأول منعتها وكيلة الكلية من دخول الكلية بسبب أنها كانت تمشي ببطء أمام لجنة الكلية.

وجاء نص الإستغاثة التي نشرتها الطالبة، كالتالي:"طيب يا جماعه معلش البوست ممكن يبقي طويل شويه بس اتمنى تقرأوه للآخر علشان تشوفوا ان ممكن السلطات توصل لأيه وان عادى يبقى فيه اهمال وظلم وتعسف بالشكل ده".


وتابعت: “أنا سارة كنت طالبة فى كلية حاسبات ومعلومات جامعة حلوان حصل معايا موقف تعسفى واضح جدا من وكيله الكلية، الوكيلة طلعتنى من قدام لجنتى لمادة أخلاقيات المهنة (الفاينال) وأنا معملتش حاجه وكنت داخله فالوقت المسموح فيه بالدخول من البوابة إللى فالدور الأول عندنا فالكلية، ونزلت البدروم ودكتور منال عدت من جنبى وأنا نازله من سلم الدور الأول للبدروم وبعدين كملت ووصلت لقدام لجنتى اتفاجأت إن الوكيله عماله تنده عليا فروحتلها فقالتلى اطلعى مفيش امتحان، فقولتلها ليه يا دكتور يعنى ايه السبب لكده مرضيتش تقول حاجه وقالتلى تعالى بعد الامتحان فى مكتب السكرتيرة، فقولتلها يا دكتور أنا لازم امتحن الماده دى علشان ميحصلش معايا مشكله فالكلية، ومينفعش اطلع وهطلع ليه أصلا قالتلى اطلعى بدل ما اجبلك واحده تطلعك فقولتلها يا دكتور أنا مريضه سرطان وجاية الامتحان وأنا تعبانه قالتلى ألف سلامه بكل استهزاء وسخرية، وقالتلى إنى كمان هعملك محضر علشان بتعملى تشويش على اللجان علشان مكنتش عاوزه اطلع علشان أنا معملتش حاجه تستدعى إنى اتحرم من الامتحان وكان لازم امتحن كل المواد إللى سجلتها الترم ده”.

 

كنتي ماشية بالراحة


«ولما يأست طلعت بره الكليه ولما الامتحان خلص روحت لمكتب السكرتيرة وقابلت دكتور منال وسألتها ليه طلعتينى من الامتحان فقالتلى علشان كنتى ماشيه براحة ومش بتجرى قولتلها يا دكتور أنا قولت لحضرتك إنى مريضه ومعايا كل حاجه تثبت ده، قالتلى تانى ألف سلامه بكل استهزاء وقالتلى كنتى تيجى بدرى وتمشى على مهلك قولتلها يا دكتور أنا كان عندى امتحان امبارح وطريقى ساعتين مع التعب أصلا مش بعرف اتنفس ولا أعمل مجهود وكمان موتسيكل خبطنى أول يوم امتحانات سكتت ومردتش وبعدين قالتلى قدمى طلب إن الماده دى تتحفظ بأعمال السنة للسنة الجاية، وهشوف إذا كان هيتوافق عليه ولا لا فقولتلها يا دكتور أنا محتاجه إن المعدل التراكمى بتاعى يترفع ولازم امتحن كل المواد إللى سجلتها ومينفعش أشيل مواد علشان متفصلش علشان تعبى وإنى اصلا كنت مأجله حاجات المفروض اعملها بالمستشفى علشان أبقى قادره وفيا شوية طاقة إنى امتحن فبرضو صممت إنى اعمل الطلب ده فعملت الطلب وبعدها روحت لإدارة الجامعة لمكتب النائب محدش ساعدنى هناك وقالولى (السكرتارية) ممكن تعملى طلب بإللى حصل وهيروح للكلية، ويردوا عليه يأما تخلي المشكله مع الوكيلة ومتقدميش طلب فقولت خلاص مش هعمل طلب علشان الوكيلة متضايقش وتيجى عليا أكتر وتستقصدنى (على أساس إنها كده مكانتش مستقصدانى) وروحت لها فالإجازه مرة، وقولتلها طيب يا دكتور مفيش أى حاجه أقدر أعملها علشان لقدر الله المعدل التراكمى بتاعى ميبقاش عرضه لفصلى ف قالتلى إذا كنتى عاوزه تعملى أى حاجه فكان متاح من قبل مرور 48 ساعة على الامتحان.


«لا والله بجد!!! هو مش كنت أنا عند حضرتك فالمكتب منهارة بموت على أى حاجه تنقذنى خصوصا إن كمان حضرتك السبب وحرمتينى من الامتحان بمزاجك ولا لائحه ولا قانون يديكى الحق تحرمينى من الامتحان أنا مقولتلهاش كده علشان كنت محترماها من اول ما ندهت عليا من قصاد لجنتى.. إزاى حضرتك تبقى وكيله الكلية لشئون التعليم والطلاب ومتدنيش كل الحلول اللى تنقذنى ف موقفى ده وحضرتك عارفه كل ظروفى اللى استهزأتى بيها؟»


«يعنى ليه دكتوره تعمل كده مع طالبه وتدوس عليها بالشكل ده من غير وجه حق وان مفيش ولا لائحه ولا قانون بيقول انها تطلعنى من الامتحان وتحرمنى منه علشان مش ماشيه بسرعة! وبعدين دى ماشيه واحده مريضه ومش قادره يعنى هو ازاى فيه ظلم واستهتار بالمرض كده وكمان كان فيه ناس داخله معايا ف نفس الوقت وعندنا بالكلية مسموح ندخل الامتحان طالما البوابات مفتوحه سواء اى باب من التلاته واذا الباب اتقفل يبقى لا مينفعش تدخل وانا الحمد لله كنت دخلت والباب مفتوح هكون دخلت ازاى من عقب الباب!!!اكيد لا».. وكمان الكل مستغرب الفعل اللى الوكيله عملته معايا ومش لاقين لها مبرر انها تعمل معايا كده»؟.


وأضافت الطالبة خلال منشورها: «بعدين استنيت الوقت اللى وكيله الكلية قالت ان نتيجه الطلب بتاعى هيطلع فيه (اللى هو الماده تتحفظ بدرجات اعمال السنه للسنه الجايه) عرفت انه اترفض وان الوكيل قالت للسكرتيره ارفضى طلب البنت ده انا بالذات يعنى ليه برضو كل ده انا مش فاهمه».. «وسكرتيره الوكيله اصلا كانت عماله تعيط علشانى وبسبب الظلم اللى انا اتعرضت له وعماله تدعيلى ومكانتش عارفه ليه الوكيله بتعمل معايا كل ده، فأنا قولت انا كده اتفصلت بقا علشان المعدل التراكمى بتاعى موصلش المطلوب هو زاد اه بس موصلش للى كنت عاوزاه علشان متفصلش».

شيلت المادة وسقطت فيها


«بسبب انى شيلت الماده وسقطت فيها وأنها متحفظتش للسنه الجايه علشان الوكيله (دكتور منال رفضت الطلب) وكمان اللى حصل اليوم ده اثر على تركيزى بشكل كبير ومعرفتش احل فالماده اللى بعدها كويس بسبب الانهيار اللى كنت فيه (نجحت فالماده اللى بعدها بس بتقدير اقل من المواد اللى امتحنتها قبل الواقعة دى) ف برضو كان عليه تأثير على المعدل التراكمى، مع العلم انى عرفت من سكرتيره الوكيله إن ما ده أخلاقيات المهنه اللى الوكيله حرمتنى من امتحانها دى كان نسبه النجاح فيها 100% وانى كنت جايبه درجه عاليه فى أعمال السنة فإذا كنت امتحنت المادة كنت هنجح فيها وحتى اذا كنت جبت فيها اقل تقدير مع اسوء الظروف كان هيرفعلى ال معدل التراكمى وكان هينقذنى من الفصل».


«ولما عرفت ان الطلب اترفض روحت لمكتب العميد وقولتلهم انى عاوزه اقابل العميد وقولتلهم اللى حصل والسكرتير كان فاكر اليوم وده وكان فاكر اللى حصل فيه وكان مستغرب اللى الوكيله عملته، وقالولى اكتب طلب باللى حصل علشان العميد يشوفه علشان مكانش فاضى يقابلنى ف عملت كده وروحتلهم بعدها بكام يوم علشان اشوف ايه اللى حصل ف السكرتير قال انه قال للعميد اللى حصل والعميد كان شافنى اليوم ده وقالى انتى بنتى وفوق دماغنا ومش هتتفصلى وقال ليا اجى يوم تانى ف روحت اليوم ده لاقيته بيقول انا متأسف مش هقدر اعمل حاجه ف انهارت من العياط وقولت طب ليه يا دكتور ف قال دى اللوائح قولتله طيب انا عارفه ان دى لوائح بس اللى الوكيله عملته معايا ضد اللوائح ومأخدتش فرصتى كامله ف قالى اكتبى طلب تانى هدخله فى مجلس الكليه ونتناقش فيه عملت كده وقدمت الطلب وقدمت معاه كل التقارير الطبية وكل حاجه تثبت المرض والسكرتير قال ليا كمان اروح لحد معين فى ادراه الجامعة ف روحت هناك وقولت انى عاوزه اعمل شكوى ف كليه حاسبات (وكيله الكليه دكتور منال عبد القادر) ف اول ما عرفوا ان الشكوى عليها قالوا مش بيجى من عندهم غير المشاكل والمصايب يعنى الكليه معروفه بالظلم عندهم من بدرى طب ليه ساكتين عليها كده علشان مسنوده من بره جامد اوى وده كلام سكرتير العميد ف مش بيهمها حد ولا حد يقدر يكلمها ولا يناقشها فى قراراتها حتى العميد ف الاستاذه اللى روحتلها فى اداره الجامعه كلمت العميد وقال لها انه بيشوف موضوعى لسه فقالتلى الافضل تخلى تعاملك مع العميد وتشوفى رده هيكون ايه».


«ولما روحت الكليه تانى العميد قالى لسه المجلس متعملش بس انتى خلاص معانا وسجلى المواد واحضرى وانتى حاله خاصه بسبب اللى حصل معاكى يوم الامتحان وبسبب ظروفك المرضيه بس ابقى تعالى يوم كذا برضو ف روحت اليوم اللى قال عليه العميد قالوا انه للأسف مش هينفع ارجع وخلاص هتفصل ف قولتله ليه (سكرتير العميد) قال الجواب مش عندى واطلع لسكرتيره الوكيله ولما طلعت قالتلى انا يبنتى معرفش حاجه والله واتصلت على سكرتير العميد ف قال لها بينها وبينه ان وكيله الكلية شالت الطلب بتاعى وركنته علشان ميدخلش المجلس علشان ميتناقشوش فيه علشان ميبقاش فيه فرصه ان يتوافق عليه ومتفصلش وسكرتيرة الوكيله قالتلى اللى حصل ده لما هى عرفته علشان كانت شيفانى هتجنن خلاص».


«ونزلت معايا السكرتيره لمكتب العميد وقالتله اللى بيحصل فالبنت ده حرام،ف العميد قال خلاص هيشوف الموضوع وبعدين اخدت ميعاد صريح اقابل فيه العميد ف خدنى وطلع ل وكيله الكلية واتكلموا معايا وقال انه بمجلس واحد يقدر يرجعنى الكلية تانى بس اجيله فى يوم معين حددهولى بشكل عشوائى (علشان يخلينى مروحلهمش تانى لحد ما يمضى على القرار وميبقاش ليا اى حق)»،


«بس انا فاليوم ده روحت ل مكتب النائب فى اداره الجامعة واصريت انى اقابله علشان حسيت ان العميد مش مراعى ظروفى وعمال كل شويه ينيمنى ف قولت اروح للنائب احتياطى بس النائب مرضاش يقابلنى والسكرتيره كانت عارفه الموضوع وقالتلى اكتبى طلب بيه ف كتبت الطلب والسكرتيره اخدت رقمى علشان لما النائب يكلم العميد تعرفنى ايه اللى حصل ف استنيت كام يوم ومحدش اتصل ف روحتلهم فى اداره الجامعة تانى ف مكتب النائب ف قالتلى السكرتيره انه مكانش فاضى خالص ومكلمتوش بالموضوع ف مشيت وبعدها بكام يوم اتصلت بيا وقالت ان العميد قال ان الموضوع منتهى ومش هينفع ارجع قولتلها ازاى وانا مأخدتش الترم اللى فات كامل واللى عملته الوكيله معايا هو السبب ف قالتلى خلاص ماشى انا هبلغه(هتبلغ النائب)و بعدها بكام يوم اتصلت بيها ف عرفت ان الطلب هيروح الكليه والعميد هيرد عليه بس سبحان الله لحد انهارده مفيش رد على الطلب اصلا وسكرتير العميد قال ليا ان فيه حاجه بيبقى اسمها متابعه يعنى بيتابع الطلب مع ادراه الجامعه علشان يوصلهم الرد ف قال ليا ان العميد مبلغهوش برد يكتبه ويوصله لإداره الجامعه ف معنى كده ان العميد مبصش فالطلب اصلا».


«وكمان كنت فى يوم روحت ل دكتور منال مكتبها علشان اقابلها ف رفضت انها تقابلنى وقالت مش بتقابل طلبه دلوقت فقولت ل استاذه وفاء السكرتيره انى عندى معاد مستشفى والمستشفى بعيده أصلا ولازم الحق اروح اعمل تحاليل فقالتلى هى مش عاوزه تقابلك وسألتها حتى اذا استنيت الوقت اللى بتقابل فيه الطلاب فقالتلى اه».


«وبعدين أهلى كانوا مش مستوعبين ليه دكتور منال بتعمل معايا كده  ف حد من قرايبنا راح ل مسئول عندنا فى الكليه قالتله هو ازاى فيه ظلم كده ف قال لها انا مقدرش اتدخل علشان محدش بيقدر يقول لها كلمه وانا مش عارف بتعمل مع البنت كده ليه وقال انه مش عارف يدافع عنى حتى علشان ممكن ترد عليه بكلام مش كويس!!و كمان قالوا ان وكيله الكليه مش بتحترم حد خالص».


«وبعديها بابا كلم صاحب ليه يعرف دكتور اسامه العميد ف صاحب بابا كلم العميد والمكالمه معايا متسجله بيقول فيها ان الوكيله بتحبنى ومعتبرانى بنتها!!!بجد بتحبنى ومعتبرانى بنتها اومال اذا كنت عدوتها كانت هتعمل فيا اى وبالمنطق هتطلعنى من الامتحان ليه وانا داخله فالوقت المسموح وترفض طلب الماده ليه وتشيل الطلب علشان ميتناقشش فالمجلس ليه وتأثر على العميد علشان يغير موقفه ليه ويفصلنى».


«وكمان لما صاحب بابا كلم العميد قاله انى اخدت 6فرص علشان ال معدل التراكمى بتاعى يزيد بس سبحان الله الواحد بيخلى اللى ظلمه يقع قدامه فالكلام علشان يكون طوق نجاه ليه علشان وكيله الكلية كانت قالتلى لما كنت ف مكتبها ف مره انى اخدت 6 فرص وانا اصلا حسبتهم وبأثبات من كارت الطالب فالكليه انهم ٤ والخامس اللى حصل فيه المشكله يعنى معنى كده ان العميد اصلا كل ده مدرسش حالتى وبيقول الكلام اللى دكتور منال بتقوله وبتأثر عليه بيه!!»


«يعنى دكتور منال بتقول كلام مش صح علشان تكمل ظلم فيا والعميد مقتنع بكلامها ومش بيراجع وراها طب ازاى ده قرار فصل وتدمير مستقبل وضياع تعب سنين مش لعب عيال ميستحقش من العميد انه يشوف كارت الطالب بتاعى ويشوف كلام الوكيله صح ولا غلط!؟».


«كمان الوكيله مستكفتش بكل اللى عملته كمان حرضت شئون الطلبه عندنا فالكليه بأنهم ميساعدونيش ولا يدونى اى معلومه تفيدنى وقعدوا يزعقولى وطردونى وقالولى ان كلامك مع دكتور منال او العميد، وبعدها روحت ل امين الكليه علشان اسأله عن بار كود قالولى عليه فالبريد علشان اشوف جواب الفصل راح فين علشان كل ده لسه موصلناش البيت واحنا كننا محتاجينه ف امين الكليه قال مقدرش اديكى حاجه علشان كده هتعرض للتحقيق اللى هو للدرجادى مش عاوزه حد يفيدنى بحاجه فالكليه ومهدداهم؟!».


«وكمان صاحب بابا اللى كلم العميد قال ل بابا ان دكتور منال سلطتها كبيره وأذت ناس كتير وممكن تأذينى ف بابا خاف عليا بس انا عملتلها اى علشان تأذينى انا كنت عاوزه حقى ومتفصلش علشان انا كان من حقى اخد الترم ليا كامل وميحصلش فيا كل ده».


«ومعايا اثباتات من طلبه كتير كانوا بيحاولوا يساعدونى وناس متخرجه كمان انها بتيجى على ناس كتير وبتأذى ناس كتير وكمان بتمشى بالوسايط على مزاجها وكل حاجه كتبتها فالبوست ده ف انا معايا ليها اثبات ومكالمات مسجله وتسجيلات وطلبه شاهده باللى حصل وطلبه شاهده ان دكتور منال بتظلم الطالب وبتدعى محبتهم واثبات كمان انها اذت ناس كتير واثبات انها بتمشى بالوسايط على مزاجها وبيمشوا الدنيا بالمصالح».


واختتمت: «بس اتفاجئت من كام يوم انه خلاص مضى على جواب الفصل ف عرفت انهم كانوا بينيمونى ويهدونى على ما القرار يطلع ويمضوه علشان مروحش اشتكيهم على  اللى بيعملوه ده وبجد الايام اللى فاتت كانت جحيم فى حياتى.. حسبى الله ونعم الوكيل، وآسفه جدا إنى طولت عليكم بس هو الموضوع طويل وكنت عاوزة أوصل لكم كل حاجه حصلت بالظبط».

 

 

 

أول تعليق من جامعة حلوان 


ومن جانبها، أصدرت جامعة حلوان، برئاسة الدكتور السيد قنديل رئيس الجامعة، بيانًا بشأن ما تردد على مواقع التواصل الاجتماعي، حول منع الطالبة سارة هشام مريضة سرطان ومن ذوي الهمم من دخول امتحانات الترم الأول، موضحة أن إدارة كلية الحاسبات والذكاء الاصطناعي تابعت كل ما تم تداوله وحرصت على عدم الرد في وسائل التواصل الاجتماعي حفاظًا على خصوصية حالة الطالبة ولكن نظرًا لأن الأمر نُشر بوسائل إعلامية لذا وجب توضيح عدد من الموضوعات.

وقالت الجامعة، إنه لا يمكن لأي مسؤول في الكلية أيا كان باتخاذ أي قرار بشأن فصل طالب من عدمه ولا يتم ذلك إلا بقرار مجلس الكلية، كما لا تقبل الكلية بالمتاجرة في ما تقدمة من دعم نفسي ومعنوي وعلمي لأبنائنا الطلاب الذين يمرون بحالات صحية خاصة أو من ذوي الهمم، علمًا بأن الجامعة تقدم الدعم الطبي الكامل لجميع الطلاب في مستشفيات جامعة حلوان أو خارجها.

فرصة استثنائية


وأضافت الجامعة، أنه بشأن حالة الطلاب من ذوي الهمم وليس فقط من يمر بظروف صحية خاصة، فإن الدكتور رئيس الجامعة عيّن مستشارًا لذوي الهمم، موضحة أن الجامعة تتعاطف إنسانيًا مع كل الحالات الإنسانية إلا أننا لا نستطيع مخالفة القانون أو أن نغض الطرف عن أي محاولة للزج باسم الكلية في أي مخالفة.

وأوضحت، أن كلية الحاسبات والذكاء الاصطناعي كلية نظامية نسبة الحضور بها لا تقل عن 75% من المحاضرات وفي حالة تخطي نسبة الغياب 25% يحرم الطالب من حضور الامتحان، كما التحقت الطالبة بالكلية في العام الجامعي 2020-2021، ونجحت الطالبة في المستوى الأول للعام الجامعي 2020-2021، ولكنها تعثرت الطالبة في المستوى الثاني منذ العام الجامعي 2021-2022 وحتى الآن.

وأشارت الجامعة، إلى أنه تم منح الطالبة فرصة استثنائية أخيرة لرفع المعدل التراكمي بمجلس الكلية رقم 317 بتاريخ 17/9/2023 تقديرًا لحالتها الصحية علمًا بأن اللائحه تنص على “يفصل الطالب إذا لم يستطع رفع معدله التراكمي خلال أربع فصول دراسية متتالية”، ولكن الطالبة لم تقبل النصح الأكاديمي بعمل عذر عن الفصل الدراسي الأول طبقا للائحة حرصًا على مستقبلها الأكاديمي حيث تنص اللائحة على “مادة 11 ب” ويحتسب للطالب فترة انقطاع من الدراسة بعذر مقبول فصليين متتاليين أو أربعة فصول غير متتالية.

الإنذار الأكاديمي


وتابعت، أن الطالبة استنفذت مرات الإنذار الأكاديمي الأربعة في الفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي 2022-2023، وأنه تقديرًا لحالة الطالبة الصحية ولعدم مخالفة القانون تم دراسة حالات الطلاب المماثلة وتم تقديم مذكرة بعدد 28 طالبًا ينطبق عليهم أربع فصول دراسية متتالية لإعطائهم فرصة أخيرة وتطبيق روح القانون وتم عرض إعطاء فرصة استثنائية على مجلس الكلية وتم إعطائهم جمعيا الفرصة الاستثنائية الأخيرة بتاريخ 17/9/2023.

وأكدت الجامعة أن قرار فصل الطالب المتعثر يعني إعطاءه فرصة أخرى بكلية جديدة وذلك حرصًا على مستقبل الطالب الدراسي لكي لا يضيع مزيدًا من السنوات دون تحصيل علمي للطالب.