الجمعة 24 مايو 2024 الموافق 16 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
مدارس

عاجل.. أول رد من "السفارة الألمانية" على جدل تدريس المثلية الجنسية

تدريس المثلية الجنسية
تدريس المثلية الجنسية

أصدرت السفارة الألمانية بالقاهرة بيانا للرد على  ما تم تداوله من تقارير في  وسائل الإعلام بشأن  قيام مدرسة ران بالتجمع بـ تدريس المثلية الجنسية، مشيرة إلى أن كثير من المعلومات الواردة في هذه التقارير خاطئة.

تدريس المثلية الجنسية

وأوضحت وفق بيانها عدة حقائق من بينها، أنه غير صحيح وغير معقول أن تقوم مدرسة ران بالقاهرة بـ تدريس المثلية الجنسية أو الترويج لتوجهات جنسية معينة. 

وأضافت السفارة في بيانها، نحن ضد الإدانة المسبقة للمدرسة بسبب محتوى وصفي واقعي جاء بكتب مدرسية، لافته إلى أن مدرسة ران ليست واحدة من المدارس الألمانية السبع المعترف بها في خارج ألمانيا، إلا أنها قد تم اعتمادها منذ بداية العام الجاري كمدرسة تقدم شهادة دبلوم اللغة الألمانية، بالحصول على دبلوم اللغة الألمانية يلبي الخريجون متطلبات اللغة اللازمة للدراسة الجامعية في ألمانيا، وهذا هو نتيجة لجهود التطوير المدرسية الناجحة للمدرسة والتي يستفيد منها طلاب مصريين.

ونوهت إلى أن المدارس الألمانية خارج ألمانيا بما في ذلك المدارس التي تؤهل للحصول على دبلومة اللغة الألمانية (مدارس DSD)/، تلعب  دورًا مهمًا ومعترفًا به في نظام التعليم المصري، وتحترم المدارس القيم الثقافية والدينية والرؤى السائدة في مصر.

وبينت أنه في الكتاب المدرسي المستخدم في مدرسة ران يتم كما هو الحال في كافة كتاب علم الأحياء وبشكل علمي بحت ذكر وجود توجه مختلف مغاير للميول الجنسية الطبيعية، حيث تم العرض دونما حكم على هذا الأمر، وعلى الرغم من ذلك فقد وجهت السفارة جميع المدراس الألمانية بضرورة مراعاة وأخذ القيم الثقافية والدينية للبلد المضيف مصر في الاعتبار عند إعداد المحتوى التعليمي.

وأكدت أنه في مصر كما هو الحال في ألمانيا يريد الآباء أن ينشأ أبنائهم في بيئة خالية من العنف والتمييز وأن يتم تربيتهم ليصبحوا أفراد بالغين ذوي تفكير نقدي واثقين من أنفسهم ومستقلين، ونحن نواصل العمل على ذلك، ولكن في التواصل بين الثقافات هناك دائما مجالًا لحدوث سوء فهم. ولهذا يظل منع حدوث سوء الفهم بالإضافة إلى العمل على تفاديه مهمة مستمرة.

جدير بالذكر، أن وزارة التربية والتعليم، أوضحت في إطار ما تم تداوله حول قيام احدى المدارس الدولية بالترويج لقيم وأخلاقيات مرفوضة في المجتمع المصري، وجه الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني فور انتهاء أجازة عيد الفطر بتشكيل لجنة من التعليم الدولي وقيادات الوزارة  وإرسالها للمدرسة للوقوف علي الموقف واتخاذ كافة الاجراءات القانونية اللازمة على الفور في حال ثبوت المخالفات التي تم تداولها.

وأكدت  وزارة التربية والتعليم رفضها التام لقيام أي مدرسة على أرض مصر بالترويج أو تدريس مواد دراسية تخالف ثوابت الغريزة الإنسانية والعقائد السماوية والأخلاقيات والقيم التي يقوم عليها المجتمع المصري، مشددة على أن تنشئة أبنائها الطلاب تنشئة سليمة أحد أهم أولوياتها تبذل في إطارها كافة الجهود إيمانا منها بدورها في صناعة أجيال المستقبل التي تحمل على عاتقها أمن وسلامة المجتمع.

اقرأ أيضا

تحرك من مجلس النواب و«التعليم».. القصة الكاملة لأزمة تدريس المثلية الجنسية في مدرسة بالتجمع