الأحد 14 أبريل 2024 الموافق 05 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
منوعات

قضية حبيبة الشماع.. «أوبر» تفجر مفاجأة عن السائق المتهم

كشكول

أمرت النيابة العامة المصرية بإحالة المتهم بمحاولة خطف حبيبة الشماع، المعروفة إعلاميا بـ"فتاة الشروق"، إلى محكمة الجنايات بـ3 اتهامات.

وقالت النيابة المصرية، في أول بيان رسمي الاثنين، إن المتهم بمحاولة خطف المجني عليها حبيبة الشماع أحيل إلى محكمة الجنايات المختصة لمعاقبته بتهم: الشروع في خطفها بطريق الإكراه، وحيازته الحشيش المخدر في غير الأحوال المصرح بها قانونًا، وقيادته مركبة آلية حال كونه واقعًا تحت تأثير ذلك المخدر.

وكشفت النيابة العامة الكثير من المفاجآت، في القضية رقم 1016 لسنة 2024 جنايات الشروق، من بينها إقدام المتهم على التحرش بسيدة سابقا، وتزويره في الأوراق المقدمة لشركة "أوبر" التي يعمل لديها، وغلق حسابه على تطبيق الشركة بعد تلقيها العديد من الشكاوى ضده.

واستمعت النيابة لأقوال عثمان إبراهيم، الممثل القانوني لشركة "أوبر"، الذي شهد بأن المتهم عميل للشركة (سائق) وقد تلقت الشركة العديد من الشكاوى ضده، وتم غلق حسابه على تطبيق الشركة أكثر من مرة نتاج ذلك.
وكشف الممثل القانوني لشركة "أوبر" أن المتهم أنشأ حسابًا آخر عن طريق استخدام رقم قومي آخر استطاع من خلاله إعادة استخدام التطبيق.
وقدَّم ممثل الشركة سجل الشكاوى المقيدة ضد السائق عبر تطبيق أوبر، وهي شكاوى عديدة تنم في مجملها عن سوء سلوكه وحدة أسلوبه مع رواد التطبيق.
وأوضح الممثل القانوني للشركة أمام جهات التحقيق أن للسائق شكوى مُسجلة ضده من إحدى العميلات تشير إلى إتيانه أفعالًا تنطوي على التحرش بها جسديًا حال استقلالها السيارة برفقته.
كما ثبت من اطلاع النيابة العامة على الشكوى أنها مُرسلة من إحدى العميلات تفيد شكواها لشركة أوبر من المتهم لقيامه أثناء الرحلة بملامسة يدها ومحاولة التقرب منها أكثر من مرة واستطالت يده إلى فخذيها.

تحقيقات النيابة مع المتهم في قضية حبيبة الشماع

وقالت النيابة إنه ثبت من التحقيقات أنه بسؤال أول من شاهد المجني عليها (محاولًا إسعافها) بعد أن ألقت بنفسها من سيارة المتهم، أنها ذكرت له أن المتهم أراد خطفها، وقالت نصًا: "أوبر كان عايز يخطفني".

كشفت التحقيقات أيضًا عن تعاطي المتهم لجوهر الحشيش المخدر، وفق ما أسفر عنه تحليل عينتيْ الدم والبول المأخوذتيْن منه، على النحو الذي أثبته تقرير الطب الشرعي.

وأعلنت وزارة الداخلية المصرية في 24 فبراير ملابسات محاولة خطف حبيبة الشماع، موضحة أن أحد شهود العيان أفاد بأنه رأى الفتاة خلال سيره بطريق السويس تقفز من باب خلفي لإحدى السيارات، فتوقف لمساعدتها.

وأضاف أنها أبلغته أنها كانت تستقل السيارة التابعة لأحد تطبيقات النقل الذكي، ولدى محاولة قائد السيارة معاكستها قفزت من المركبة، خشية تحرشه بها، وتم نقلها للمستشفى.

وتوفيت حبيبة الشماع يوم 14 مارس الجاري بعد تدهور حالتها الصحية، إذ كانت تعاني من حالة إغماء ونزيف نتيجة قفزها من السيارة خوفا من خطفها على يد السائق، بعد أن رش بعض العطر داخل السيارة خلال قيادته بسرعة كبيرة على طريق السويس، ما بث الرعب في نفس الفتاة ودفعها للقفز من السيارة.

وكشف التقرير أن المريضة حضرت إلى المستشفى تعاني من اضطراب في درجة الوعي، وتم تركيب أنبوبة حنجرية وعمل أشعة مقطعية على المخ، وتبين وجود نزيف بالمخ، وتم نقل المصابة إلى المركز الطبي العالمي بناء على طلب الأهل.