الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

رئيس جامعة القاهرة يشارك في مؤتمر "بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية"

رئيس جامعة القاهرة
رئيس جامعة القاهرة يشارك في مؤتمر بناء الجسور بين المذاهب

رئيس جامعة القاهرة: يجب غلق صفحة تعارك الفرق العقائدية القديمة

رئيس جامعة القاهرة: نعمل معا على بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية بالعودة إلى المنابع الصافية وإزاحة العوائق

رئيس جامعة القاهرة: الفرق العقائدية نشأت لاحقًا على عصر النبي (ص)

رئيس جامعة القاهرة: نحتاج إعادة بناء فهم جديد للعلاقة في ضوء الكتاب الكريم وما ثبت يقينا فقط من السنة المتواترة المبينة

رئيس جامعة القاهرة: الانتساب العقائدي يجب أن يكون للإسلام قرآنا وسنة متواترة وليس إلى الفرق والطوائف

رئيس جامعة القاهرة: النبي وأصحابه الكرام لم يكونوا معتزلة ولا أشاعرة ولا شيعة ولا مرجئة ولا جهمية ولا حشوية ولا ماتريدية

شارك الدكتور محمد الخشت رئيس جامعة القاهرة في المؤتمر الدولي "بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية"، والذي عقد بمكة المكرمة تحت رعاية خادمِ الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وبدعوة خاصة من الشيخ محمد بن عبدالكريم العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس هيئة علماء المسلمين ورابطة الجامعات الإسلامية.

 وأعرب رئيس جامعة القاهرة، عن سعادته للوقوف على منصة رابطة العالم الإسلامي وفي رحاب القبلة الجامعة، حيث يلتقي المكان المقدس مع الزمان المقدس، حيث يلتقي أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ: (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ)، مع شهر القرآن والهدى والفرقان: (شَهۡرُ رَمَضَانَ ٱلَّذِيٓ أُنزِلَ فِيهِ ٱلۡقُرۡءَانُ هُدٗى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَٰتٖ مِّنَ ٱلۡهُدَىٰ وَٱلۡفُرۡقَانِۚ).

وقال رئيس جامعة القاهرة، إننا نعمل معا على بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية، بالعودة إلى المنابع الصافية، وإزاحة العوائق التي تقف أمام بناء هذه الجسور، وتمهيد الأرض أولا قبل البناء، مشيرا إلى أن نقطة البدء تكون بتحليل مفهوم الفرقة، ثم تصديع الفهم التقليدي للعلاقة بينها، ومن ثم إعادة بناء فهم جديد للعلاقة بينها، في ضوء الكتاب الكريم، وما ثبت يقينا فقط من السنة المتواترة المبينة. 

وأكد رئيس جامعة القاهرة، أن الفرق العقائدية التي يدافع عنها البعض، قد نشأت لاحقًا على عصر النبي (ص)، وهى تقع تحت طائلة قوله تعالى: (إِنَّ ٱلَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمۡ وَكَانُواْ شِيَعٗا لَّسۡتَ مِنۡهُمۡ فِي شَيۡءٍۚ إِنَّمَآ أَمۡرُهُمۡ إِلَى ٱللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفۡعَلُونَ) (الأَنۡعَام: ١٥٩)، مضيفا: "من الخطأ الواضح تفسيرها على أهل دين بعينه؛ لأن اللفظ عام، والعبارة كلية تشمل كل من يفعل ذلك".

 وأوضح رئيس جامعة القاهرة، أن الانتساب العقائدي يجب أن يكون للإسلام قرآنا وسنة متواترة، وليس إلى الفرق والطوائف؛ فالنبي وأصحابه الكرام لم يكونوا معتزلة ولا أشاعرة ولا شيعة ولا مرجئة ولا جهمية ولا حشوية ولا ماتريدية! ومن هنا يجب غلق صفحة تعارك الفرق العقائدية القديمة، وبناء الجسور بين المتنوع والحي منها حتى الآن، إذا كانت لدينا النية والإرادة لتأسيس خطاب ديني جديد يقوم على التنوع الخلاق لا التنوع المميت.

ومن المقرر أن يلقي الدكتور محمد الخشت رئيس جامعة القاهرة كلمة رئيسية بالمؤتمر، الذي يحضره عدد من كبار الشخصيات الإسلامية ورجال الدين وكبار العلماء من مختلف المذاهب الإسلامية، ومن مختلف دول العالم.