السبت 13 أبريل 2024 الموافق 04 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تحقيقات وحوارات

عاجل| لماذا قتل طالب الستامونى؟.. أسرار عن مدرس الفيزياء بالدقهلية

مدرس الفيزياء
مدرس الفيزياء

مدرس الفيزياء.. شغلت قصة ذلك المعلم الذي تخلى عن مهنة التدريس السامية وتحول إلى قاتل الرأي العام المصري، بعد أن أنهى حياة طالب ثانوي بل وشطر جثته إلى 3 أجزاء.

 

ماذا فعل مدرس الفيزياء بـ طالب الستامونى في الدقهلية؟

ماذا فعل مدرس الفيزياء بـ طالب الستامونى في الدقهلية؟.. سؤال طرحه الرأي العام المصري خلال الساعات الماضية لمعرفة قصة قتل مدرس الفيزياء لطالب الثانوية العامة.
 

واقعة مقتل طالب الثانوية في الدقهلية

وفي الساعات الأخيرة، عثرت فرق البحث الجنائى بمديرية أمن الدقهلية، على الجزء الثالث والأخير من جثمان الطالب إيهاب أشرف، ملقاة داخل مصرف مائي بنطاق قريتي النقعة وبصار بمركز الستاموني.

وعثرت قوات الأمن على الرأس ملقاة على بعد خطوات من مكان العثور على الجزء العلوي من الجثمان، وجرى نقلها لمشرحة مستشفى بلقاس تحت تصرف النيابة العامة، ليكتمل بذلك جثمان الضحية.

وبتكثيف الجهود تمكن فريق البحث الجنائي من كشف الجاني، وذلك بعد مرور 9 أيام على الجريمة، وتبين أن وراء الواقعة مدرس الفيزياء الخاص بالمجني عليه، ويدعى "محمد ع.ال.ال"، ويبلغ من العمر 25 سنة.

وتبين بالتحريات أن المتهم كان يخطط لجريمته قبل أسبوع من ارتكابها، وذلك بهدف طلب فدية مالية من أسرة المجني عليه، لعلمه أن والده ميسور الحال، واستغل تواجد الشاب بمفرده في درس خصوصي، وتعدى عليه بالذبح من رقبته مستخدمًا سكين كبير، ثم فصل رأسه عن جسده، وبعدها شطر الجسد إلى نصفين.

وبعدما أتم المتهم جريمته، ألقى الأشلاء في أماكن متفرقة لمحاولة إخفاء الواقعة، حتى تمكن ضباط المباحث من الإيقاع به، وأقر بارتكابه الجريمة بمفرده.

 

اعترافات مدرس الفيزياء قاتل طالب الستامونى في الدقهلية

و كشف "محمد.ع.ع.ا"، 26عاما، مدرس الفيزياء، المتهم بقتل طالب الدقهلية، دوافعه وراء ارتكاب جريمة التخلص من الطالب إيهاب أشرف عبدالعزيز، وتقطيع جثته إلى ثلاثة أجزاء وإلقائها بأماكن متفرقة.

وقال مدرس الفيزياء فى تحقيقات الشرطة إنه كان يمر بضائقة مالية كونه مدينا بمبالغ لا يستطيع سدادها، ولعلمه بأن والد المجني عليه ميسور ماديا، فكر فى التخلص منه بقتله وإخفاء جثته بعد تقسيمها لأشلاء ومطالبة ذويه بدفع مبلغ مالي.
 

وأقر المتهم أنه استغل وجوده بمفرده رفقة المجني عليه بغرفة الدروس الخصوصية التي يمارس بها عمله كمدرس لمادة الفيزياء وقتله بسكين، وأضاف أنه قسم الجثة إلى ثلاثة أجزاء "نصف سفلي- جزع- رأس"، ووضع أحشاء المجني عليه داخل كيس بلاستيكي وألقى الجزء السفلي بمنطقة بحر التبين، والجزع بمجرى مائي بمنطقة 21 الأمل بحفير شهاب الدين فى محاولة منه لإخفاء جريمته.


وأوضح المتهم أنه لم يستطع استكمال مساومة أسرة المجني عليه بعد الانتشار الأمني الكثيف والواسع داخل القرية ونطاق وقوع الجريمة خشية افتضاح أمره.