الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

رئيس جامعة أسيوط يشهد احتفالية برنامج "حاضنات الفائقين" لذوي الهمم

كشكول

شهد الدكتور أحمد المنشاوي رئيس جامعة أسيوط، اليوم الثلاثاء الموافق ١٩ من ديسمبر؛ احتفالية برنامج حاضنات الفائقين (العام الثالث)، وتوزيع أجهزة لاب توب؛ لذوي الهمم البصرية (المرحلة الثالثة)، والتي نظمتها وحدة التضامن الاجتماعي بالجامعة، تحت رعاية الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي؛ وذلك ضمن المبادرة القومية" تكافؤ الفرص التعليمية للجميع".
جاء ذلك بحضور؛ الدكتور أحمد عبدالمولى نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، والدكتور صلاح هاشم مستشار وزير التضامن الاجتماعي للسياسات الاجتماعية، ومنسق أعمال وحدات التضامن الاجتماعي على مستوى الجامعات المصرية، وأحمد المنصوري منسق وحدة التضامن الاجتماعي بالجامعة، ولفيف من عمداء، ووكلاء الكليات، وأعضاء هيئة التدريس، وممثلي وحدة التضامن الاجتماعي، وبمشاركة طلاب الجامعة من مختلف الكليات.
 

تضمنت الاحتفالية؛ توزيع (٦) أجهزة لاب توب ناطقة؛ للطلاب ذوي الإعاقة البصرية بالجامعة، والمقدمة من وزارة التضامن الاجتماعي، بالتعاون مع جمعية الأورمان؛ وذلك تحفيزًا، وتشجيعًا لهم على مواصلة دراستهم الجامعية؛ إلى جانب تقديم منحة مالية شهرية قدرها (٥٠٠) جنيه شهري؛ لمدة عام دراسي لـ(٥٠) طالبًا وطالبة من الطلاب الفائقين من كليات: (الطب البشري، الطب البيطري، طب الأسنان، الصيدلة، الهندسة، التربية، الحقوق، التجارة، الآداب، الفنون الجميلة) بواقع (٥) طلاب من كل كلية؛ وذلك ضمن برنامج "حاضنات الفائقين"؛ والذي تنفذه وحدة التضامن الاجتماعي بالجامعة بالتعاون مع الجمعية الشرعية؛ بتوجيهات من وزارة التضامن الاجتماعي.
 

وفي هذا الإطار؛ ثمن رئيس جامعة أسيوط، إسهامات وزارة التضامن الاجتماعي، وجهودها المتميزة داخل الجامعة، والتي تقوم بها من خلال وحدة التضامن الاجتماعي؛ والتي دأبت منذ إنشائها على دعم، ورعاية طلاب الجامعة من ذوي الهمم، وتوفير كافة الإمكانيات، والأجهزة التعويضية اللازمة لهم، والتي تساعدهم على مواصلة دراستهم الجامعية؛ هذا فضلًا عن دورها في تشجيع الطلاب الفائقين منهم بالكليات المختلفة، وتخفيف العبء المادي عن كاهلهم؛ انطلاقًا من المبادرة القومية "إتاحة تكافؤ الفرص التعليمية للجميع"؛ مؤكدًا أن ذلك يعد استمرارًا للاهتمام الكبير الذي توليه الدولة المصرية  لذوي الهمم، وحرصها على رعايتهم، والحفاظ على حقوقهم، لافتًا أن هؤلاء الطلاب يستحقون من الجميع مزيدًا من الدعم، والمساندة.
 

وأكد الدكتور أحمد عبدالمولى؛ دعم الجامعة لأنشطة وحدة التضامن الاجتماعي، والخدمات المقدمة للطلاب، وللخريجين الجدد، بعد الانتهاء من دراستهم، هذا فضلًا عن حرص الجامعة؛ على نشر ثقافة التطوع، والعمل الجماعي بين الطلاب؛ داعيًا الطلاب إلى ضرورة الإفادة من الأنشطة، والبرامج التدريبية التي تقدمها وحدة التضامن الاجتماعي بالجامعة، خاصة تلك المتعلقة بنشر الوعي المجتمعي بالقضايا المحيطة، مشيدًا بفكرة إقامة وحدات للتضامن الاجتماعي داخل الجامعات؛ لتكون أذرعًا لها في تحقيق مهامها المنوطة بها.
 

ومن جهته، أوضح الدكتور صلاح هاشم؛ إن وحدات التضامن الاجتماعي بالجامعات؛ تعد ثمرة للتعاون بين وزارتي التضامن الاجتماعي، والتعليم العالي والبحث العلمي؛ وذلك استجابة لرؤية مصر ٢٠٣٠؛ مشيرًا أن خطة وزارة التضامن الاجتماعي؛ تؤكد على ضرورة التوسع فى أنشطتها، وخدماتها الاجتماعية، خاصة تلك المقدمة لطلاب الجامعات، وهو ما يتم تنفيذه من خلال وحدات التضامن الاجتماعي بالجامعات؛ مستعرضًا في ذلك الجهود المقدمة من وزارة التضامن الاجتماعي لطلاب جامعة أسيوط من ذوي الهمم، ومن الطلاب المتعثرين؛ مؤكدًا استمرار هذا الدعم؛ حرصًا من الوزارة على تحقيق  أهداف، ورؤية مبادرتها القومية "تكافؤ الفرص التعليمية للجميع".
وأشار أحمد المنصوري؛ أن إجمالي أعداد المستفيدين من أنشطة الوحدة منذ إنشائها عام ٢٠٢١م، وحتى الآن بلغ (٢٤٣٦) مستفيدًا فيما يتعلق بأنشطة التوعية، وبناء الإنسان، و(٦٦٠٦) مستفيدًا من أنشطة برامج الحياة الاجتماعية، والتمكين الاقتصادي، و(١٩٥٠) مستفيدًا من خدمات الوحدة في مجال التطوع، ودعم الخبرات، مؤكدًا مواصلة جهود الوحدة؛ لتوسيع قاعدة المستفيدين من خدماتها، وأنشطتها المختلفة المقدمة لمنسوبي الجامعة.