الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

تعاون بين الجامعة المصرية الصينية وكبرى شركات البترول العالمية

تعاون بين الجامعة
تعاون بين الجامعة المصرية الصينية وكبري شركات البترول

الوزير المفوض لسفارة الصين: مصر تلعب دور محوري في طريق الحرير والعلاقات بين البلدين وثيقة

الجامعة المصرية الصينية تتعاون مع كبرى الشركات العالمية في مجال البترول لإتاحة فرص تدريبية للطلاب

أعلنت الجامعة المصرية الصينية، عن بدء التعاون مع شركة بترول سينوبك افريقا- Sinopec Africa كبرى شركات البترول الصينية والعالمية، بهدف إتاحة فرص تدريبية لطلاب الجامعة في فروع الشركة بشتى بلدان العالم. 

حضر اللقاء الذي عقد بمقر الجامعة المصرية الصينية بالقاهرة الدكتورة سوناتا محمد ابراهيم عضو مجلس أمناء الجامعة، وي دونج الممثل التنفيذي لشركة سينوبك افريقا Sinopec Africa ، لو تشون شنغ الوزير المفوض لدولة الصين ومدير المكتب التعليمي والعلمي بسفارة الصين بالقاهرة، وعلي حفني سفير مصر الأسبق بالصين ونائب رئيس الجمعية المصرية الصينية.

وذكر بيان صادر اليوم، عن الجامعة المصرية الصينية أن اللقاء تضمن الاعلان عن البدء في تنفيذ التعاون بين الجامعة والشركة الصينية، إلى جانب تقديم شركة بترول سينوبك افريقا مجموعة كتب هامة عن الثقافة الصينية.

وقدمت الدكتورة سوناتا محمد إبراهيم، عضو مجلس أمناء الجامعة المصرية الصينية - خلال اللقاء - الشكر لوزارة التعليم الصينية على دعمها والتعاون مع الجامعة المصرية الصينية المتواصل منذ سنوات، مشيرة أن التعاون بين الجانبين يضرب مثالا لأفضل نماذج التعاون التعليمي والبحثي، وأن الدعم الذي يقدمه الجانب الصيني، للجامعة كبير ويشمل الجوانب التعليمية والطبية وفضلا عن التعاون الأكاديمي والبحثي الكبير، وتقديم كافة أوجه الدعم لطلاب الجامعة.

وأضافت عضو مجلس أمناء الجامعة المصرية الصينية، أن التعاون بين الجامعة وشركة سينوبك أفريقا سيكون حلقة وصل جديدة لتعريف الطلبة على الثقافة الصينية وذلك بدءا من توزيع كتب عن الحضارة والثقافة الصينية وصولا بالجوانب التعليمية والإنسانية والذي تتيحه الجامعة في المناهج المصرية الصينية القائمة على التدريب المتميز والمزج بين التعليم النظري والعملي وذلك في كافة تخصصات الجامعة.

وأشارت عضو مجلس أمناء الجامعة المصرية الصينية، إلى أن الجامعة المصرية الصينية تعمل على خلق روح الابداع والابتكار لدى الطلاب مع تنميتها والمزج بينها وبين العلوم المصرية الصينية لتقدم طالب متميز لديه القدرة على المنافسة في أسواق العمل المحلية والعالمية.

من جانبه، قال لو تشون شنغ الوزير المفوض لدولة الصين ومدير المكتب التعليمي والعلمي بسفارة الصين بالقاهرة، اننا نحتفل بمرور 10 سنوات على طريق الحرير، والذي يرفع شعار الترابط والاندماج بين البلاد لتطوير الاقتصاد العالمي ولصنع منصة جديدة للتعاون الدولي، لافتا أن مصر تلعب دورا محوريا كبيرا حيث إنها تقع في منتصف نقطة الحزام بين منطقتين الشرق والغرب، هذا بالإضافة الي أن دولتي مصر والصين تمتد العلاقة بينهما لسنوات وشركاء في المبادرة منذ سنوات.

وتابع شنغ، إن التعاون بين الجامعة المصرية الصينية وشركة سينوبك، سوف يفتح مزيد من الأفق، والتي بدأت اليوم بإزاحة الستار عن تقديم ثروة ثقافية عن دولة الصين، ممثلة في إهداء طلاب وأعضاء هيئة تدريس الجامعة العديد من الكتب التي تعد وسيلة مهمة لتوارث العلاقات، واستشعار الثقافة وتطوير العلوم الصينية ولهذا لها علاقة كبيرة في تنمية العلاقات

وعبر الوزير المفوض لدولة الصين ومدير المكتب التعليمي والعلمي بسفارة الصين بالقاهرة، عن سعادته بكم طلاب الجامعة الذين لديهم شغف باللغة والثقافة الصينية خاصة أن ذلك سيساعد على تعميق العلاقات بين البلدين.

تعاون بين الجامعة المصرية الصينية وكبرى شركات البترول العالمية 
تعاون بين الجامعة المصرية الصينية وكبرى شركات البترول العالمية 
تعاون بين الجامعة المصرية الصينية وكبرى شركات البترول العالمية 
تعاون بين الجامعة المصرية الصينية وكبرى شركات البترول العالمية