الخميس 25 يوليه 2024 الموافق 19 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أزهر

المفتي: فتاوى الشيخ عبد اللطيف حمزة كانت مؤسسية

كشكول


قال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية،  إن هناك تعاونًا يجمع دار الإفتاء المصرية والهيئة العامة للكتاب، وقد نتج عن هذا التعاون إصدار كتيبات الدليل المرجعي لمواجهة التطرف ومكافحته، ويقع من حيث الوصف في أكثر من ألف صفحة، وقد استغرق إعداده سنوات، وتحديدًا منذ عام 2014 التي درسنا فيها الحالة الداعشية، فضلًا عن الواقع المصري الذي أعقب حكم الإخوان، مشيرًا إلى أنَّ هذا العمل صدر تعبيرًا عن عقل متدبر للواقع والنص.
وأضاف المفتي، أنَّ فتاوى الشيخ عبد اللطيف حمزة كانت فتاوى مؤسسية قطعت التشكيك في وقت صلاة الفجر بتكوين لجنة من مختصين من الحساب والفلك مع الشرعيين، مؤكدًا أنه كان من أعلام المفتين المصريين وحقبته كانت بمثابة نقطة مضيئة في تاريخ الإفتاء المصري.


كما أكَّد المفتي أنَّ الفتوى في دار الإفتاء هي صمام الأمان للعالم، وأنَّ دار الإفتاء أصبحت بيت خبرة متراكمة عبر التاريخ، ومؤسسة وطنية تعمل تحت عنوان استقرار المجتمع، حيث اشتبكت مع الواقع اشتباكًا عميقًا، مشيرًا إلى المؤتمرات الدولية التي تعقدها دار الإفتاء والأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، ومركز سلام لمكافحة التطرف، الذي أثبت نجاحًا برهن عليه الحضور المحلي والدولي الكبير خلال مؤتمره الأخير.


كما أوضح المفتي أنه لا انفصام بين علوم الشريعة والقانون، ومن ثَم لا نستطيع أن نطبِّق النصوص بمنأى عن القانون، لافتًا النظر إلى نجاح دار الإفتاء في اختراق الأفكار المتطرفة وبيان عوارها، كما أكَّد أنَّ المعركة مع الأفكار مستمرة، ويخطئ مَن يعتقد أن المعركة مع التطرف انتهت، مشددًا على أن جماعة الإخوان هي الأم التي غذَّت كلَّ المجموعات الإرهابية الموجود على الساحة.