الإثنين 26 سبتمبر 2022 الموافق 30 صفر 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
منوعات

الإعدام شنقًا لمسجل خطر ذبح سيدة مسنة بالسنطة لسرقتها

كشكول

قضت محكمة جنايات طنطا "الدائرة الأولى"، برئاسة المستشار سامي رجب بريك رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين حسام أبو زهرة، ومدحت سالم رمضان، وأمانة سر المحمدي الباجوري، والسيد الزقزوق، بإجماع الآراء، بالإعدام شنقًا بحق مسجل خطر لتورطه في قتل سيدة مسنة، في نهار شهر رمضان الماضي بـ 4 طعنات متفرقة في أنحاء الجسم، داخل منزلها بقرية كفر الحاج داود بدائرة مركز السنطة، بدافع السرقة، وذلك بعد ورود الرأي الشرعي لفضيلة مفتي الجمهورية بالموافقة على إعدامه.

ترجع تفاصيل الواقعة عندما تلقى مدير أمن الغربية، إخطارًا من مأمور مركز شرطة السنطة، بورود بلاغا بالعثور على جثة سيدة عجوز في العقد الثامن من العمر، غارقة في دمائها في منزلها بقرية كفر الحاج داود بدائرة المركز.

وعلى الفور انتقلت القيادات الأمنية، إلى محل البلاغ، وتبين العثور على جثة سيدة عجوز في العقد الثامن من العمر تدعى آمال غارقة وسط دمائها في منزلها وتعيش بمفردها مع نجلها المعاق.

وتبين من التحريات أن مرتكب الحادث مسجل خطر يدعى أحمد ي مقيم بقرية في بركة السبع بالمنوفية، وكان يتردد على جدته، جارة المجني عليها، وعندما لاحظ أنها تعيش بمفردها مع ابنها المعاق، قرر سرقتها وغافلها وتسلل إلى شقتها في نهار رمضان، وأثناء ذلك تصادف وجودها في صالة الشقة، اعترضته المجني عليها، وسدد لها عدة طعنات أودت بحياتها وفر هاربا قبل أن ينتبه إلية أي شخص من جيران المجني عليها.

تم إعداد خطة أمنية لضبط المتهم بعد استصدار إذن النيابة العامة وفي كمين تم القبض عليه وبمواجهته وتضييق الخناق عليه اعترف بجريمته النكراء وخطته الشيطانية التي لم تستغرق 5 دقائق باستخدام سلاح أبيض، وعقب ارتكابه الواقعة، قام بالبحث عن أي أموال أو مصوغات ذهبية بالشقة إلا إنه لم يعثر على شيء، وقررت النيابة حبسه على ذمة التحقيق وإحالته إلى محكمة الجنايات التي أحالت أوراق المتهم لفضيلة مفتي الجمهورية لأخذ الرأي الشرعي بشأن إعدامه، وحددت جلسة اليوم لصدور الحكم المتقدم.

Advertisements
Advertisements
Advertisements