الأحد 14 أغسطس 2022 الموافق 16 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

إدراج 24 جامعة مصرية بتصنيف شنغهاي الصيني

كشكول

استعرض الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي تقريرًا مقدمًا من الدكتور أيمن عاشور نائب الوزير لشئون الجامعات حول إدراج 24 جامعة مصرية بتصنيف شنغهاي الصيني للتخصصات الأكاديمية للعام 2022، مقارنة بإدراج خمس جامعات فقط في العام 2020.

 

 وصرح الدكتور عادل عبدالغفار، المُستشار الإعلامي والمُتحدث الرسمي للوزارة، أن قائمة الجامعات المصرية المدرجة بتصنيف شنغهاي شهدت تقدمًا ملحوظًا لهذا العام، حيث جاءت جامعة القاهرة في المركز (401-500)، وجامعة الإسكندرية فى المركز(601-700)، وجامعتا عين شمس والمنصورة فى المركز(701-800)، وجامعة الزقازيق فى المركز (800-900)، وجامعتا الأزهر وبني سويف فى المركز  (901-1000).

 

وأضاف المُتحدث الرسمي بأن التصنيف شهد تميز 17 جامعة مصرية في القطاعات والتخصصات العلمية المختلفة وهي جامعات (أسيوط، وأسوان، وبنها، والجامعة البريطانية بمصر، ودمنهور، والفيوم، وحلوان، وكفر الشيخ، والمنوفية، والمنيا، وقناة السويس، وطنطا، ومدينة السادات،  ومصر للعلوم والتكنولوجيا، والجامعة الأمريكية بالقاهرة، وسوهاج، ومدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا). 

 

وأوضح المُتحدث الرسمي أن تصنيف شنغهاي يعتمد على عدة معايير وهي: عدد خريجي الجامعة الحاصلين على جائزة نوبل (10٪)، عدد أعضاء هيئة التدريس الحاصلين على جائزة نوبل (20٪)، وعدد العلماء ذوي الاستشهادات العالية (20٪)، وعدد الأبحاث المدرجة بقواعد البيانات كلارفيت (20٪)، عدد الأبحاث المنشورة بمجلات ناتشر (20٪)، التوازن في أعضاء هيئة التدريس بقطاعات العلوم المختلفة (10%).

 

وأكد المتحدث الرسمي أن تقدم الجامعات المصرية بتصنيف شنغهاي الصيني جاء نتيجة لتطور الأداء الأكاديمي المتميز بقطاعات العلوم والتخصصات المختلفة، حيث تم تصنيف أربع جامعات من بين أفضل(101-150) جامعة على مستوى العالم، وهي جامعات (القاهرة في مجال الصحة العامة، وجامعات بني سويف والمنصورة والزقازيق في مجال العلوم البيطرية)، كما تم تصنيف أربع جامعات من بين أفضل (151-200) جامعة على مستوى العالم، وهي جامعات (الإسكندرية، والقاهرة، وكفر الشيخ في العلوم البيطرية)، وجامعة القاهرة في الصيدلة والعلوم الصيدلانية، مقارنة بتصنيف جامعتين مصريتين فقط من بين أفضل (101-150) جامعة عام 2020.

 

ولفت المُتحدث الرسمي أن التصنيف شهد أيضًا تقدمًا للجامعات المصرية على مستوى قطاعات العلوم والتخصصات العلمية بالقطاعات الطبية والعلوم الطبيعية، والهندسية، وعلوم الحياة، والعلوم الطبيعية، والعلوم الاجتماعية، حيث تم إدراج 24 جامعة مصرية بتلك القطاعات، كما شهد تحسنًا فى ترتيب الجامعات المصرية بواقع 20 مرتبة في العلوم الطبيعية وثلاث مراتب في الهندسة وموقعين في العلوم الطبية.

 

ففي قطاع العلوم الهندسية: أدرجت 19جامعة مصرية مقارنة بـ 15جامعة فى العام السابق لهذا التصنيف، كما ظهرت 16 جامعة مصرية في قطاع العلوم الحياتية مقارنة بـ 11 جامعة فى العام السابق لهذا التصنيف، وفي العلوم الطبية تقدمت 25 جامعة مصرية مقارنة بـ 20 جامعة العام السابق لهذا التصنيف، في حين احتفظت العلوم الإنسانية برصيد جامعة واحدة مثل العام السابق.

 

وأضاف المُتحدث الرسمي أن هذا النجاح للجامعات المصرية فى التصنيفات الدولية يرجع إلى إصرار منظومة التعليم الجامعى فى مصر على تنفيذ تكليفات السيد رئيس الجمهورية بالارتقاء بترتيب الجامعات المصرية فى التصنيف الدولي للجامعات، والتقدم الملحوظ على مستوى تنفيذ خطة التعليم العالى والبحث العلمى ضمن خطة الدولة للتنمية المستدامة 2030.

 

كما أكد المُتحدث الرسمي أن تقدم الجامعات المصرية فى التصنيفات الدولية المختلفة يرجع إلى عدة إجراءات تمت، خلال الفترة الماضية، أهمها: الدعم الفنى الذي تقدمه وزارة التعليم العالى والبحث العلمى للجامعات المصرية، وكذلك التدريب على النشر الدولى، بالإضافة إلى ما تقوم به الجامعات من تحفيز للباحثين بكافة الدرجات العلمية للنشر فى المجلات الدولية المرموقة، والتقديرات المتميزة التى تحظى بها البحوث العلمية المنشورة دوليًّا فى عمل لجان الترقيات العلمية، وإتاحة مصادر المعلومات للباحثين عبر شبكة الإنترنت، والتعاون مع بنك المعرفة المصري.

Advertisements
Advertisements