الجمعة 12 أغسطس 2022 الموافق 14 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

برنامج تدريبي لطلاب الصيدلة والعلاج الطبيعي بالتعاون بين الجامعة المصرية الصينية وشاندونج الصينية

كشكول

افتتح الدكتور أشرف الشيحي رئيس الجامعة المصرية الصينية والدكتور محمد البدري سفير مصر بالصين، والوزير المفوض بسفارة جمهورية الصين الشعبية بالقاهرة وانج شنجانج والدكتور جو شوهونج رئيس جامعة شاندونج الصينية، فعاليات البرنامج التدريبي الصيفي لطلاب كليتي الصيدلة والعلاج الطبيعي، والذي يتم بالتعاون مع جامعة شاندونج للطب الصيني، التي تعد من أهم الجامعات الصينية في تخصصات الطب التقليدي الصيني.

وأشاد الدكتور محمد البدري السفير المصري بالصين - في كلمته خلال افتتاح البرنامج التدريبي الذي حضره الدكتور سامي ناصف عميد كلية العلاج الطبيعي والدكتور مينا تادرس عميد كلية الصيدلة وتكنولوجيا الدواء - بقوة العلاقات المصرية الصينية وأهمية وفاعلية الطب التقليدي الصيني الذي قام بتجربته شخصيا، لافتا إلى أن الجامعة المصرية الصينية شهدت تقدما كبيراُ فى التعاون بين مصر والصين في مجالات التعليم والعلوم والتكنولوجيا والثقافة، وأصبحت مركزاً مهما لتعريف الشعب المصري بالثقافة الصينية.

من جانبه، قال الدكتور أشرف الشيحي رئيس الجامعة المصرية الصينية - في كلمة له خلال افتتاح البرنامج الأكاديمي - إن الجامعة تدعم توجهات وسياسات الدولة المصرية بضرورة الاهتمام بالطلاب والعمل على تنمية مهاراتهم، وربط التعليم النظري بالعملي، إلى جانب ربط الجانب الأكاديمي بمتطلبات سوق العمل.

وأضاف أن الجامعة تسعى لإتاحة التدريب العملي المتواصل لأبنائها، وذلك بتوقيع شراكات تدريب مع الجامعات الصينية الكبرى، والشركات ومصانع الأدوية الكبرى في مصر، مؤكدا أن تدريب الطلاب استمر دون توقف خلال العامين  الماضي.

بدوره، أعرب وانج شنجانج الوزير المفوض لسفارة جمهورية الصين الشعبية بالقاهرة، عن إعجابه بما تقدمه الجامعة المصرية الصينية، وأنه زار مقر الجامعة مرتين وأنه أطلع علي طرق تدريس الطب التقليدي الصيني ومدى تميز الجامعة بتدريس هذه المناهج بالإضافة إلي جودة تعليم هذه المواد.

وأشار شنجانج إلى أن الجامعة المصرية الصينية هي رمز للصداقة بين الشعبين، ومنذ إنشائها قامت الجامعة بتدريب مجموعة كبيرة من الكوادر الذين يتمسكون بالصداقة الصينية المصرية.

يذكر أن البرنامج التدريبي يستهدف نقل تكنولوجيا التعليم والتدريب المتطور في الجامعات الصينية، وتستمر فعالياته لمدة شهر بالكامل، حيث يساعد التدريب على تنفيذ رؤية الجامعة في ربط الدراسة النظرية بالجانب العملي والتطبيقي وتنمية مهارات الطلاب بما يتوافق مع احتياجات سوق العمل.

وتعد الجامعة المصرية الصينية هي الوحيدة فى مصر والشرق الأوسط من بين الجامعات الخاصة التي لها شراكة مع العديد من المؤسسات والجامعات الصينية.

Advertisements
Advertisements