رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

أولياء الأمور: إلغاء "البابل شيت"قرار جيد ولكن يجب إعادة النظر في مدة الإجابة

الأحد 04/أبريل/2021 - 04:01 م
كشكول
منة الله عبدالرحمن
طباعة
Advertisements
بعد قرار الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بإلغاء" البابل شيت" من امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي، عبر طلاب وأولياء أمور أولى وثانية ثانوي، عن مدى فرحتهم بقرار إلغاء" البابل شيت" من امتحاناتهم، خاصهً أن فكرة البابل شيت كانت مقلقة بالنسبة لهم لعدم تدرب الطلاب على هذا النظام.

ولكن مازالت هناك حالة من عدم الرضا بسبب الزمن المحدد للإجابة على الامتحان المجمع.

قالت داليا الحزاوي، مؤسسة ائتلاف أولياء أمور مصر، وولي أمر طالب بالصف الثاني الثانوي، في تصريحات خاصة، إن قرار الدكتور طارق شوقي الخاص بإلغاء "البابل شيت" بامتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي، قرار جيد، خاصهً كان هناك هناك تخوفات شديدة من الطلاب وأولياء الأمور بصعوبة تطبيق هذا النظام بدون تدريب الطلاب عليه مسبقا.

مدة الإجابة قليلة جدا
وأضافت: "ولكن هناك مشكلة أخرى المدة الزمنية للإجابة على 3 أو 4 مواد بامتحان واحد قليلة جدًا"، مطالبة بإعادة النظر في جدول أولي وثانية ثانوي، قائلة: "الامتحان المجمع الذي لا يتناسب مع المرحلة الثانوية، لذا نطالب بجعل الطالب يمتحن كل مادة في يوم منفصل".

النظر إلى المواد غير المضافة للمجموع
وتابعت: "نأمل في النظر إلى المواد غير المضافة للمجموع، فهناك تطلعات لمزيد من المرونة وتقدير الوضع الاستثنائي في ظل جائحة كورونا، وجعل المواد الغير مضافة واجب منزلي يحل ويسلم للمدرسة".

وأشارت مؤسسة ائتلاف أولياء أمور مصر، إلى أن هناك مناشدة من طلاب الشعبة الأدبية بأن الورقة المجمعة التي تسلم للطلاب في الامتحان المحتوية على قوانين والمفاهيم كبديل لعدم اصطحاب الكتاب المدرسي، أن تحتوي على خرائط لتسهيل عليهم الحل: "لأنهم قد اعتادوا علي نظام التعليم الجديد بالاستنتاج وعدم الحفظ والتلقين".

إلغاء البابل شيت قرار جيد
ومن جانبها وجهت شيرين حمدي، أدمن جروب عايزين دراسة ممتعه مش حشو مخ وكلكعة، وولي أمر طالب بالصف الثاني الثانوي، الشكر للدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم على الاستجابة لأولياء الأمور بإلغاء نظام" البابل شيت" خاصهً أن الطلاب لم يتعاملوا ولم يتدربوا عليه من قبل، وقرار إلغاء جيد وفي مصلحه الطالب، لأنه يحتاج لتدريب وفهم هذه النوعية من الامتحانات.

وأضافت"حمدي": " ولكن الامتحان المجمع صعب جدًا بالنسبة للمرحلة الثانوية لأن مناهج المرحلتين الابتدائية والإعدادية تختلف تمامًا عن مناهج المرحلة الثانوية، فمنهج ثانوى دسم جدًا".

وتابعت ولي الأمر: " صعب امتحان 3 و4 مواد في ساعة ونصف فقط صعب جداً الوقت غير كافى نهائي، والامتحانات كل يوم مفيش وقت أيضاً بين الامتحانات لمذاكرة المواد الأخرى والجدول صعب جدا لأنه بتعتمد عليه النتيجة بنسبة 100%".

وطالبت"حمدي" بإعادة النظر مرة أخري بجدول الصفين الأول والثاني الثانوي لمصلحة الطلاب خاصهً أن شهر رمضان والصيام سيؤثر على الطلاب.
 
مطالبات بإعادة النظر في الجداول
وعلى صعيد متصل أكدت فاتن أحمد،أدمن جروب أبطال الثانوية التراكمية، وولي أمر طالب بالصف الأول الثانوي، أن قرار إلغاء البابل شيت قرار مناسب جدًا وفي مصلحة الطالب، قائلة: " هذا  ما كنت اتمناه حيث شعرت ان الطالب هيتظلم بالفعل مع تطبيق البابل شيت".

أضافت " أحمد" :" و لكن موضوع الامتحانات المجمعه مازال مقلق بالنسبة لنا، ونطالب بتخفيف العبء على الطالب والنظر مره أخرى في جدول الصفين الأول والثاني الثانوي".

ومن جانبها قالت حنان يحي، معلمة وولي أمر طالبة فى الصف الثانى الثانوي، وأدمن جروب لنعلوا بتعليمنا نحو القمة، إن ما جاء فى بيان  الوزير كانت ولازالت صدمة لنا جميعا كأولياء أمور وطلبة.، متسائلة: "كيف يؤدى طلاب الصف الأول أو الثاني الثانوي ثلاث امتحانات مجمعة في زمن إجابة قليل وقدره ساعه ونصف فقط،  لايستطيع الطالب حتى التفكير فى الإجابة وايضا بدون الكتاب؟".

واستكملت" يحي": " اعتقد أن ورقة المفاهيم الذى يستلمها الطالب بديلا للكتاب لن يكون فيه المحتوى العلمى الكافى للأستعانة به فى الامتحان وخاصة أن الطلبة اعتادوا على عدم الحفظ لاعتمادهم على الكتاب المدرسى".
 
وأشارت ولي الأمر إلى أن ما يحدث الآن ما هو إلا تخبط فى قرارات غير مدروسة وتجارب أصابت الطلبة وأولياء أمورهم بالحيرة والإحباط. 

وأوضحت بأن الطلبة اعتادت على نظام لمدة عامين، قائلة: "لا أجد اى سبب لتغييره"، متسائلة: "لماذا يدفع أبناؤنا الذنب فيما حدث من تسريب وغش؟". 

واختتمت "يحي": " نرجوا من الدكتور طارق شوقي مراجعة هذه القرارات، ولنكمل العام كما بدأناه".

كانت قد أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، عن طرق وضوابط التقييم لطلاب الصف الأول والثاني الثانوي للعام الدراسي 2021-2020.
وجاءت الضوابط كالتالي:

- تمثل متوسط الدرجات التي يحصل عليها الطالب في امتحانات شهر أبريل وشهر مايو نتيجة الفصل الدراسي الثاني،  وتحسب بنسبة 100% من الدرجة العظمى للمادة بشرط حضور الطالب لامتحان  الفصل الدراسي الأول وأداء الامتحان التكميلي (في حالة كان مقرر له امتحان تكميلي).
 
- تُعقد الامتحانات مجمعة (في شهر أبريل وشهر مايو) وبنفس عدد الأسئلة المقررة لكل مادة والواردة في الكتاب الدوري رقم 9 بتاريخ 2021/3/24 بنوعية اختيار من متعدد على أن تكون الاجابة بنفس ورقة الأسئلة (وليس بابل شيت) ويزود كل طالب بورقة بها المفاهيم والقوانين الأساسية للمادة بديلاً عن اصطحاب الكتاب المدرسي. 

 - الطالب الذي تخلف عن أداء امتحان الفصل الدراسي الأول يُعقد له امتحان تكميلي قبل الامتحان المقرر عقدة في نهاية شهر أبريل، بواقع (15) سؤال اختيار من متعدد لكل مادة منفصلة وفي زمن قدره (ساعة) ويعقد بمعرفة المدرسة بحيث لا يتجاوز عدد المواد عن ثلاث مواد في اليوم الواحد، ويعتبر أداء الامتحان التكميلي شرط أساسي لإعلان نتيجة الفصل الدراسي الثاني للطالب.

- الطالب الذي واجهته أي مشكلة تقنية لم تمكنه من أداء الامتحان في الفصل الدراسي الأول في أي مادة تعتبر نتيجة هذه المادة (اجتياز) بصرف النظر عن التقدير الحاصل عليه  بتقرير نتيجة الفصل الدراسي الأول.

- فى حالة ظهور النتيجة النهائية للطالب ووجود مؤشر النتيجة بالمنطقة الرمادية (ضعيف) في مادة أو أكثر  يكون له الحق في أداء امتحان الدور الثاني.

- امتحانات المواد التي لا تضاف للمجموع تتولى المدرسة عقدها وذلك بعد امتحانات شهر مايو على مستوى المدرسة وتحت إشراف الإدارة التعليمية، والطلاب الذين لم يسبق لهم أداء هذه الامتحانات قبل توقف الدراسة يتم امتحانهم في المنهج كاملاً، أما الطلاب الذين سبق لهم أداء هذه الامتحانات قبل توقف الدراسة يتم امتحانهم في منهج ومقرر الصف الفصل الدراسي الثاني فقط.
Advertisements
ads
Advertisements