رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

ارتياح بين أولياء الأمور بعد قرار تأجيل امتحانات الفصل الدراسي الأول

الخميس 31/ديسمبر/2020 - 04:54 م
كشكول
منة الله عبدالرحمن
طباعة
Advertisements
قالت فاطمة فتحي، واي أمر وأدمن تعليم بلاحدود، إن قرار تأجيل امتحانات الفصل الدراسي الأول، يؤكد  على حرص الحكومة المصرية على صحة أبنائها الطلبة وبناءا علي قراءة توقعات الجائحة.

وأضافت أن هذه القرارات جاءت بمثابة "ممسك العصاه من النصف"  فتأجيل الامتحانات إلي بداية الفصل الدراسي الثاني مع توفر جميع مصادر التعلم المناسبه لجميع المراحل التعليمية لضمان إجراء نظام تقييم عادل، بالإضافة إلي انتظار استقرار الوضع لضمان أن يقوم الطالب بالاهتمام بالمذاكرة، خاصة أن لا أحد يعلم ما تأتي به الظروف بعد 20 فبراير فجاءت الخطة مناسبة للمرحلة.

واضافت« فتحي» أنه بالرغم أن البعض سيعترض لكن هذا الإجراء هو الأنسب والأفضل فلن تستطيع الدولة إرضاء 100 مليون مواطن ولكن يبقي هدفها الحفاظ علي صحتهم وسلامتهم وأيضا تعليمهم وهذا ما جاء في القرار.

وتوجهت أدمن تعليم بلاحدود، بالشكر  للرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الحمهورية، والدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني.

ومن جانبها أضافت فاتن أحمد، ولي أمر وأدمن أبطال إلغاء الثانوية التراكمية، إن هذه القرارات  قرارات صائبة و لكنها تعكس الوضع لتفشي فيروس كورونا و خاصة أن الذروة في شهري يناير و فبراير، قائلة:«  أدعو من الله السلامه لطلابنا ومعلمينا وكل العاملين علي العملية التعليمية».

وناشدت «أحمد» أولياء الأمور بضرورة  توخي الحذر علي أبنائهن من خلال توقف الدروس والاعتماد على القنوات والمنصات التعليمية، كما أعلن الدكتور طارق شوقي .
 
وتابعت أدمن التراكمية،: « اشتغلو في البيت مراجعات»، مشيرة إلي أن القرار الخاص بالثفين الأول والثاني الثانوي لإجراء امتحاناتهم بالمنزل على أجهزة التابلت افضل قرار.

وفي ذات السياق قالت هند شاهين، ولي أمر وادمن جروب منارة مصر التعليمية، إن قرار تأجيل امتحانات الترم الأول، فرح كثير من أولياء الأمور بسبب ارتفاع نسبة الإصابة بكورونا.

وأضافت بأن هناك بعض أولياء الأمور لم تكتمل الفرحه لديهم بسبب الدروس الخصوصية والمراجعات المكثفة من المعلمين، فهذا يمثل عب على ولى الأمر من الناحية المادية ، وإرهاق بدني ومن جانب الطالب.


وأوضحت أميرة يونس، ولي أمر وادمن جروب مصر والتعليم، أنه بعد صدور القرار اليوم من قبل مجلس الوزراء بالتأجيل فكان سلاح ذو حدين لأولياء الأمور الأول سلامه اولادنا من نزول الامتحانات والقلق الذي يخاطر الجميع من تجمع  الطلاب بالمدارس ومن أن ننهي من تعب وارهاق المذاكرة وكم الضغط علي أولادنا لمتابعه الدروس باي طريقه وخاصة أن اغلب الطلبه وأولياء الأمور كان علي استعداد تام للامتحانات بالرغم القلق الشديد.

وتابعت« ولكن هذا القرار سيكون تحت انتظار زياده الأعداد أو تخفيضها»، وتسائلت : «هل المدرسين هتكتفي بأن انهي المنهج مع أبنائي أم هنستمر تحت بند المراجعات؟».

وأكدت «يونس» أن الأهم هو صحة الطلاب، متسائلة:« متي سترتاح الطلاب وتفصل بين الترمين؟».

واضافت غادة النوبي ولي امر، وأدمن جروب ابطال الثانوية العامة، أن هذا قرار صائب من قبل الدوله ويجب أن نهدأ قليلا  لأن النزول في هذا التوقيت للامتحانات قد تكون مغامرة بولادنا.

واشارت«النوبي» إلي أن صحه الطلاب وسلامتهم أهم من اى امتحان، قائلة : « ده قرار دوله أولا وأخيرا واكيد الدوله شايفه أن نزول الطلبه فى خطر على صحتهم فى ذروة تفشي الووباء»
Advertisements
ads
ads
Advertisements