رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

أمين الجامعات الخاصة في حواره لـ"كشكول": قواعد جديدة للتنسيق.. ونطبق الاختبارات الإلكترونية

الخميس 24/ديسمبر/2020 - 11:35 ص
كشكول
محمود عبدالجواد
طباعة
Advertisements

قال الدكتور محمد حلمي الغر، الأمين العام للمجلس الأعلى للجامعات الخاصة والأهلية، إنه سيتم تطبيق نظام التنسيق الجديد بداية من التيرم الثاني للعام الجامعي الحالي 2020 - 2021، مشيرا إلى أن النظام الجديد هدفه توفير العدالة والشفافية بين الطلاب والحد والقضاء على سماسرة التنسيق وابتزاز الطلاب وأولياء الأمور .

وأضاف الغر، في حواره لـ"كشكول"، أنه من المرحج أن يتم الانتهاء من قواعد النظام الجديد للتنسيق خلال أيام قليلة، على أن يعتمدها المجلس الأعلى للجامعات الخاصة والأهلية برئاسة الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، مبينا أن المجلس ناقش ووافق من قبل على  توصيات اللجنة التي تم تشكيلها لوضع نظام وآليات تنسيق الطلاب، ليكون نظاما مماثلا لتنسيق الجامعات الحكومية.

وأوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للجامعات الخاصة والأهلية، أن الجامعات الخصاة قطعت شوطا كبيرا في تطبيق نظام الاختبارات الإلكترونية، موضحا أنها مؤهلة للتطبيق وسيتم التطبيق كاملا للجامعات بعد توافر الآليات والمعايير اللازمة كذلك توفير البنية التحتية القوية والمعامل وشبكات الإنترنت.

ولمزيد من التفاصيل إلى نص الحوار كاملا:

في البداية.. نود معرفة ملامح نظام التنسيق الجديد؟

المجلس الأعلى للجامعات الخاصة والأهلية برئاسة الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالى، اعتمد قبل بداية العام الجامعي الحالي القواعد الكاملة لتنسيق قبول طلاب الثانوية العامة والشهادات المعادلة لها فى الجامعات الخاصة، حيث أقر القواعد التي أقرتها اللجنة التي شكلها المجلس، بشأن الإجراءات وقواعد القبول الجديدة.

كما طالب الوزير، خلال اجتماعات المجلس الأخيرة، بضرورة وجود نظام للتنسيق مماثلا للجامعات الحكومية، يعتمد على الشفافية والعدالة والقضاء على التربح من وراء الطلاب وابتزازهم وأيضا لأولياء الأمور.

متي سيتم التطبيق؟

التطبيق للنظام الجديد للتنسيق، سيكون مع بدايات التيرم الثاني للعام الجامعي الحالي، وسيتم الانتهاء خلال أيام من القواعد الخاصة للنظام الجديد، وعرضه على اجتماع المجلس المقبل وإقرارها على الجامعات الخاصة بما يضمن العدالة بين كل الجامعات، وسيتم التطبيق بالتنسيق الجديد، وسيكون إلكترونيا مماثلا للجامعات الحكومية، وسيتم التطبيق نظرا لقلة أعداد الجامعات الخاصة، بخلاف الجامعات الحكومية.

بالنسبة للملامح التي تم إعلانها من قبل لنظام التنسيق؟

اتفق المجلس الأعلى للجامعات الخاصة والأهلية، على أنه فى حالة مخالفة أي جامعة لشروط القبول ومبادئه (العدالة والشفافية) يتم فرض العقوبة التى يقرها المجلس والتى تتناسب مع طبيعة كل مخالفة، ويكون تقدم الطلاب إلكترونيا على موقع كل جامعة على أن يشير الموقع بوضوح لآلية تظلم الطلاب للجامعة ولأمانة المجلس معا من نتيجة القبول.

كذلك ضرورة تسليم الطالب إيصالا مطبوعا من واقع النظام الإلكترونى للجامعة يشتمل على بيانات الطالب والأوراق المتقدم بها وآلية التظلم من نتيجة القبول والرد عليها، مع مراجعة الحدود الدنيا وتحديدها لكل تخصص على حدة فى ضوء مؤشرات القبول فى الثلاث سنوات السابقة على أن يتم عرض المقترح الجديد للحد الأدنى على مجلس الجامعات الخاصة والأهلية، وتحديد موعد إغلاق باب التقدم للجامعات الخاصة والأهلية بعد أسبوع من إعلان نتيجة المرحلة الأولى من التنسيق الحكومى على أن تلتزم كافة الجامعات بهذا الموعد.

كما جاء من ضمن القواعد للتنسيق، أن تعلن كل جامعة عن فتح باب التقدم الإلكترونى ومواعيد اختبارات القبول وتوقيتاتها سواء قبل نتيجة الثانوية العامة أو بعدها، و الفصل تماما بين مصروفات التقدم والمصروفات الخاصة بأداء اختبارات القبول على أن يكون الحد الأقصى لمصروفات التقدم ( Application) هو 1000 جنيه مصرى حسب رغبة الجامعة، كما يجوز لكل جامعة أن تحدد نسب أعداد الطلاب المصريين الحاصلين على شهادات معادلة من الأعداد الكلية المقررة لكل كلية بالجامعة وإبلاغ أمانة المجلس بهذه النسبة قبل تنفيذها، كما يجوز للجامعة تعديل هذه النسبة لخفضها طبقاً لمؤشرات القبول.

وتقوم كل جامعة بإبلاغ أمانة المجلس بنتيجة الطلاب المقبولين بكل كلية إلكترونياً وورقياً مرتبين تنازلياً حسب مجاميعهم ومقرونة بالرقم القومى لكل طالب، وكذلك رقم الهوية لطلاب الشهادات العربية، وذلك خلال 48 ساعة من قفل باب التقدم، وتبلغ أمانة المجلس كل جامعة بالنتيجة المبدئية للقبول بعد المراجعة الإلكترونية (دون مراجعة المستندات) ولا يعتبر قبول الطالب نهائيا إلا بعد مراجعة الشهادات والمستندات بمعرفة أمانة المجلس وموافقتها النهائية، مع الالتزام عند استلام الأوراق بمراجعة كل البيانات والشهادات الخاصة بكل طالب وتعتبر مسئولة عن صحتها مع الالتزام بالنظام الموضوع من قبل المجلس فى هذا الشأن.

حدثنا عن تعديل اللوائح بكليات الجامعة الخاصة الواردة مؤخرا؟

المجلس الأعلى للجامعات الخاصة والأهلية، وافق على تعديل اللوائح الداخلية للكليات، وذلك بإضافة نص يسمح بتطبيق نظام "التعليم الهجين" بالكليات، وذلك تمهيدًا لإصدار قرار وزاري لكل كلية بالجامعات، وهو في إطار قانوني يطبق بكافة الكليات، بعد إقراراه ، وخاص بالعملية التعليمية والامتحانات بالجامعات، وهناك متابعة دورية للجان القطاع، ومتابعة سير العمل، ومتابعة الأداء بكافة قطاعات المجلس.

وبالنسبة للاشتراطات والموافقات على إنشاء كليات طب جديدة بالجامعات الخاصة؟

هناك موافقات جديدة، منها التأكد من استيفاء الشروط التي حددها المجلس، منها المستشفى التعليمي، موضحا أن هناك 8 كليات طب بالجامعات الخاصة، وهناك عمليات تقييم للأداء للخدمة المقدمة من قبل الكلية والمستشفى، مع المتابعة الدورية لها حال الموافقات على إنشاء كليات طب جديدة، كذلك المتابعة الدورية للمستشفيات القائمة وتقييمها عن كثب.

وماذا عن الاستحقاق الطلابي بانتخابات الجامعات الخاصة؟

الجامعات الخاصة، يجرى بها انتخابات الاتحادات الطلابية بالعام الجامعي الحالي، وفقا لجدول للزمني الذي أعلنته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ولاستحقاق الانتخابي يجرى حسب لوائح كل جامعة تنص على الانتخابات، وكذلك لوائح الأسر الطلابية يجرى عليها الانتخابات، والانتخابات تتم بالجامعات الخاصة، والطلاب لهم الحق في ممارسة حقهم الانتخابي وممارسة الأنشطة الطلابية.

إلى أي مدى وصل ملف الاختبارات الإلكترونية بالجامعات الخاصة؟

الجامعات الخاصة والأهلية قطعت شوطا كبيرا، في تطبيق الاختبارات الإلكترونية، في إطار التكليفات الرئاسية بذلك، والجامعات الخاصة، لديها القدرة الآن وتطبق نظام الاختبارات الإلكترونية، نظرا لقلة الأعداد بها خلاف الجامعات الحكومية التي تكتظ بالأعداد، والفيصل في هذا الاتجاه هو البنية التحتية للجامعات، وتجهيز المعامل كذلك توفير شبكات النت القوية لتطبيق الاختبارات الإلكترونية، والجامعات لديها القدرة على التطبيق من 400 لـ500 طالب، وهناك جاهزية بالجامعات الخاصة للتفعيل ولديها خريطة بذلك نعمل عليها في الفترات المقبلة.

Advertisements
ads
Advertisements