رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

إشادة بقرار «شوقي» بشأن انتظام الدراسة في ظل كورونا.. وخبير تربوي: الأبحاث أفضل من الامتحانات

الأربعاء 11/نوفمبر/2020 - 01:51 م
وزير التعليم
وزير التعليم
نورهان عبدالرحمن ومنة الله عبدالرحمن
طباعة
Advertisements

رحّب أولياء الأمور، بتصريحات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أمس، بشأن عدم النية في وقف العام الدراسي بسبب وباء فيروس كورونا.

الطالب هو الخاسر

علقت غادة النوبي، ولي أمر، ومؤسس جروب أبطال الثانوية العامة، على تصريحات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أمس، بعدم إلغاء العام الدراسي 2020/2021، بسبب انتشار فيروس كورونا، قائلة: «فى حالة وقف العام الدراسي الخاسر الوحيد هو الطالب».

وأوضحت "النوبي"، أن هناك أولياء أمور طلبة في مراحل عمرية مختلفة، يؤيدون استمرار العام الدراسي ولسنا مع وقف العام الدراسي حتى في  وجود فيروس كورونا المستجد، مطالبة بزيادة الإجراءات الوقائية داخل المدارس، علي سبيل المثال "نقلل عدد الطلبة داخل الفصول".

وأكدت، أن وقف استمرار العام الدراسي يأتي بالسلب على الطلبة، لأن العام الماضي موضوع الأبحاث كان بلا جدوي، لعزم وجود رقيب مثلما يحدث بالامتحانات، مؤكده أن فكرة الامتحانات افضل طريقه للتقيم مع اتخاذ كافه الإجراءات الاحترازية والمحافظة على طرق الوقايه، حفاطا على صحة أبنائنا.

المرض مش أخطر من الجهل

بينما قالت فاطمة فتحي، ولي أمر، ومؤسس جروب مصر والتعليم، نحن كأولياء أمور، نريد استمرار العام الدراسي حتى في ظل وجود فيروس كورونا، فوجود مرض مش أخطر من الجهل.

وطالبت فتحي، بضرورة وجود شفافية في إعلان عدد الحالات، كما طالبت بتطبيق الإجراءات باحترافية.

وداليا الحزاوي مؤسسة جروب ائتلاف أولياء أمور مصر، بالقرارات التي أقرتها الوزارة لاستكمال العام الدراسي بكورونا أو بدونها، حيث يسمى هذا العام بأيام" التعليم الهجين" الذي يعتمد علي حضور الطلاب عدد محدود من الأيام و الدراسة التي تعتمد أيضا على الأون لاين عبر القنوات التعليمية وبنك المعرفة والمنصات.

وأضافت مؤسسة ائتلاف أولياء أمور مصر، "بما أن فيروس كورونا مستمر حتى الآن ولا أحد يعرف متى سينتهي فليس من المعقول أن يتم وقف الدراسة، حيث أن التأجيل سيتسبب في نسيان الطلاب المهارات والمعارف التي تم اكتسابتها".

وأشارت الحزاوي إلي أن الاجراءات الاحترازية التي أقرتها الوزارة مناسبة من تقسيم عدد الطلاب على الفصول لجعل عدد الفصل مناسب، وتطبيق التباعد بين الطلاب، مطالبة بالرقابة على مدى التزام المدارس بتطبيق الاجراءات الاحترازية ولبس الكمامات للإداريين والمعلمين حتى يكونون قدوة للطلاب في الالتزام.

تشديد الرقابة في الفصول

وتابعت مؤسسة ائتلاف أولياء أمور مصر، بضرورة الاهتمام بالرقابة علي اداء المعلمين في الفصول حتى يذهب الطلاب للمدارس للاستفادة وفي ظل هذا العام الاستثنائي يلزم التعاون بين المنزل والمدرسة والوزارة.

إذ طالب عدد من أولياء الأمور، باعتماد نتيجة هذا العام الدراسي على فكرة الأبحاث مثل العام الماضي، نظرًا لعدم تلقيهم المحتوى الدراسي بشكل كامل داخل المدرسة.

فكرة الأبحاث تقوم على أساس ملاحظة ومهارات التلميذ

ومن جانبه علق الدكتور حسن شحاتة الخبير التربوي، وأستاذ المناهج وطرق التدريس بجامعة عين شمس، على مطالبات أولياء الأمور بعمل أبحاث لهذا العام الدراسي كوسيلة بديلة للامتحانات، مثلما حدث في العام الماضي، قائلا: إن فكرة التقويم خلال البحوث البسيطة، موضحا أنها موجودة في الدول المتقدمة مثل سنغافورة وكوريا الجنوبية وفنلندا.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"كشكول"، أن فكرة الأبحاث تقوم على أساس ملاحظة ومهارات التلميذ ودفع المادة العلمية وترتيبها ووضع المعلومات الجديدة، بالإضافة إلي مساعدة الطالب على كتابة تقرير بلغة سليمة واستخدام مصطلحات باللغة الأجنبية ويستخدم الأسلوب العلمي في الكتابة .

وأشار الخبير التربوي إلي أن البحث يساعد الطالب أيضًا على التفكير والتحليل والتعليق والتلخيص، قائلا: "كل هذه مهارات مطلوبة".

واختتم أن الطالب بيتدرب على هذه المهارات خاصة أن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني تعطي نماذج من الأبحاث على أساسها يقومون الطلاب بكتابة الأبحاث على هذه الطريقة، قائلا: "ده أسلوب أفضل من الامتحانات التي تقوم علي الحفظ، وهذا اتجاه حديث لدي جميع المستويات التعليمية".


Advertisements
ads
ads
ads
Advertisements