رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

وزير التعليم: أكثر من 40% من الطلاب معفيين من المصروفات الدراسية

الثلاثاء 06/أكتوبر/2020 - 09:10 ص
وزير التعليم
وزير التعليم
منة الله عبدالرحمن
طباعة
Advertisements

قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن المصروفات الدراسية هي الركيزة الرئيسية للوزارة في الموازنة لتقديم الأنشطة والمكتبات والتأمين الصحي وخدمات كثيرة تقدم للطلاب.

وأشار شوقي، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "على مسئوليتي" المذاع عبر قناة "صدى البلد" ، إلى أن جائحة فيروس كورونا المستجد أضافت بنودا كثيرة في الموازنة، من خلال ضرورة تعقيم 60 ألف مدرسة يوميًا وتوفير كمامات للمدرسين والإداريين و3 أجهزة قياس حرارة لكل مدرسة على مستوى الجمهورية.

وأضاف وزير التربية والتعليم، بتواجد حزمة كبيرة من الإعفاءات المالية خلال العام الدراسي الحالي وذلك من خلال إعفاء أبناء الشهداء من الشرطة والقوات المسلحة من المصروفات الدراسية وكذلك أبناء شهداء ثورة 25 يناير وكل من يحصل على معاش الضمان الاجتماعي ومليون طفل إضافي من الأسر الأولى بالرعاية، لافتًا إلى أن أبناء المرأة المعيلة والمطلقة بدون دخل وأبناء مدارس التربية الخاصة والمكفوفين من بين الفئات المستحقة للإعفاء ليبلغ إجمالي المعفيين أكثر من 40% من عدد الطلاب.

وأشار" شوقي" إلى أن الوزارة أقرت بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي  بإعفاء 1.1 مليون  وتم اضافة 1 مليون طالب من أبناء الأسر الأولى بالرعاية من المصروفات الدراسية، باجمالي 2 مليون طالب بخلاف المرأة المعيلة والمطلقة ومدارس التربية الخاصة والمكفوفين والمدارس المجتمعية والفصل الواحد ومدارس صديقة الفتيات، مؤكدًا أن ذلك يمثل 40% من الطلاب بما يوازي مليار و200 ألف جنيه، لافتا إلى أن إجمالي عدد الطالب المعفاة من سداد المصروفات يصل إلى 10 ملايين طالب خلال العام الجاري، من إجمالي ما يقرب من 23 مليون طالب.

ولفت إلى أن الوزارة تسمح لأولياء الأمور بتقسيط المصروفات المدرسية، وأوضح أن تكلفة الخدمات التي تقدمها الدولة لطالب المرحلة الثانوية سنويا تصل إلى 20 ألف جنيه، رغم أن مصروفاتهم المدرسية 500 جنيه فقط وأنه حاصل على جهاز ثمنه 5000 جنيه.

وشدد "شوقي" على أن هذه الإعفاءات هي أكبر اعفاءات على الإطلاق، موجهًا رسالة إلى أولياء الأمور أن يثقوا في الوزارة وأنهم لم يحتاجوا إلى كتاب خارجي أو درسي خصوصي، ويمكنهم الحكم بعد التعرف على الكتب التفاعلية والدروس الإلكترونية والمكتبات والمنصات الرقمية، وفضلا عن مجموعات التقوية داخل المدارس حال عدم الاكتفاء بالوسائل السابقة، مؤكدًا حرص الوزارة في إقناع الأهالي بالتخلي عن ظاهرة الدروس الخصوصية.

ولفت إلى أن مجموع موازنات التعليم في مصر على مدار 6 سنوات يصل إلى 500 مليار جنيه شاملة الرواتب التي تصل نسبتها إلى 85%، وهي أقل مما يستحقه المدرس، موضحًا أن الوزارة وجهت 44 مليار جنيه لتطوير التعليم على مدار 6 سنوات.

Advertisements
Advertisements