رئيس التحرير
شيماء جلال

التعليم تكرم أوائل الدبلومات الفنية للعام الدراسي 2019 - 2020

الإثنين 28/سبتمبر/2020 - 08:26 م
كشكول
محمود الشريف
طباعة
نظمت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، اليوم بديوان عام الوزارة، احتفالية تكريم الطلاب الأوائل في امتحانات الدبلومات الفنية للعام الدراسي 2019-2020، تحت رعاية وحضور الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بالتعاون مع المجلس العربي لسيدات الأعمال، برئاسة عبير عصام، رئيس مجلس أمناء المجلس، والتي قدمت عدد من المنح للطلاب الأوائل.
 
وفى كلمته، أعرب الدكتور طارق شوقي، عن سعادته بتكريم أوائل الدبلومات الفنية، للعام الدراسي 2019/2020 التي تُعد تتويجًا للجهد الذي بذله أبناؤنا والإنجاز الذي حققوه، قائلاً: "نلتقى اليوم من أجل تحفيز أبنائي وبناتى المتميزين وتكريمهم وتشجيعهم على مزيد من التفوق والإجادة، وتنمية ما لديهم من تميز وإبداع نفتخر به جميعًا، إلى جانب تعزيز ثقتهم بأنفسهم وتعميق ولائهم لوطنهم الغالى مصر".
 
وأعرب وزير التربية والتعليم عن تقديره لكل تلك الساعات والأيام والشهور التى قضوها فى الكد، والعمل والاجتهاد؛ حتى يحققوا أعلى درجات التفوق ويصلوا إلى اسمى مراتب التكريم، مشيرًا إلى أن الثروة البشرية تُعد أكبر وأعظم كنز لدى كل أمة؛ لذا وجب إعطاؤها الأولوية والاهتمام والرعاية الكاملة؛ لنخرج إلى المجتمع إنسانًا فاعلًا قادرًا على العطاء لوطنه.
 
وأشار شوقي إلى أن الوزارة لا تألو جهدًا في سبيل تحقيق التنمية الشاملة للنشء، مع غرس روح المواطنة والتسامح، ونبذ العنف، وتفهم أسس الحرية والعدالة من حقوق وواجبات، وشعور بالمسئولية تجاه الوطن والمواطنين، مؤكدًا على الالتزام بحق كل طفل في فرصة متكافئة لتلقى خدمة تعليمية بمستوى عالٍ من الجودة، يتناسب مع المعايير العالمية، وبما يسمح بالإسهام الفعال فى التنمية الاجتماعية والاقتصادية، والمنافسة إقليميًا وعالميًا.
 
وأوضح أن الوزارة تسعى إلى اكتشاف الموهوبين والمتفوقين ورعايتهم تعليميًا، وثقافيًا، واجتماعيًا؛ حتى يتمكنوا من تطوير مواهبهم، فلم تعد منظومة التعليم الفنى والمهنى مجرد منظومة تعليمية تقليدية، وإنما باتت منظومة تعليمية ذات أبعاد اجتماعية، واقتصادية، وحتى سياسية تبنى على العلاقة الوثيقة مع سوق العمل، وترتبط عضويًا بمعدلات البطالة، وسياسات التشغيل، وجودة المنتجات الصناعية، والزراعية، والخدمية.
 
وأوضح أن سر نجاح تجربة مدارس التكنولوجيا التطبيقية يكمن فى أنها منظومة تعليمية متكاملة وقادرة على تطوير التعليم الفنى فى مصر، وجعله يواكب أفضل النظم التعليمية بالعالم، إلى جانب إعداد وتأهيل المعلمين وفق أحدث النظم والمعايير من خلال تدريبات معتمدة على أيدى خبراء من داخل وخارج مصر، وذلك بالإضافة إلى إعداد خريجين مؤهلين؛ لمواكبة مختلف التخصصات التي يحتاجها سوق العمل المحلى والدولى.
 
وفى ختام كلمته، أوصى الوزير الطلاب بأن يكونوا قدوة في المجتمع، ويرتقوا بأخلاقهم، مشيرًا إلى أن العلم وحده لا يرفع شأن الأمم ما لم يتسم أصحابه بصفات الرحمة، والعطاء، والإيثار، والتعاون، والإخلاص والإحساس بالغير.
 
وفى كلمته، أكد الدكتور محمد مجاهد نائب الوزير للتعليم الفني على أن التعليم الفنى يحظى بالأهمية الكبرى فى معظم الدول المتقدمة لما له من أهمية قصوى فى التطوير والتنمية، وتسعى مصر دائمًا إلى الارتقاء بمستوى التعليم والتعليم الفنى على وجه الخصوص؛ وذلك تماشيًا مع أهداف التنمية المستدامة "رؤية مصر 2030".
 
وتابع الدكتور مجاهد: "لقد تحركنا جاهدين لتطوير التعليم الفنى وتطوير مناهجه والاعتماد على مناهج الجدارات للحصول على خريجين لديهم ما يؤهلهم من المعارف والمهارات تترجم فى صورة سلوك مهني تجعلهم مؤهلين لمواكبة سوق العمل، ومن ثم تخريج جيل جديد بمعايير ذات جودة عالمية.
 
وخلال الاحتفالية، قدم الدكتور عمرو بصيلة، رئيس الإدارة المركزية لتطوير التعليم الفني، ومدير وحدة إدارة مدارس التكنولوجيا التطبيقية عرض تقديمي يوضح خطى الوزارة نحو تطوير التعليم الفني، ونظام التعليم الفني 2.0 والذي يعمل على تحسين وضمان جودة برامج التعليم الفني وإعادة بناء المناهج الدراسية للتعليم الفني على أساس نظام الجدارات.
 
وفي كلمتها، أكدت الدكتورة عبير عصام الدين رفعت رئيس مجلس أمناء المجلس العربي لسيدات الأعمال علي أن التعليم الفني يشهد الآن أفضل طفرة في تاريخه الحديث حيث تهتم الدولة بالتعليم بشكل عام من خلال إنشاء مدارس جديدة، وتطوير مدارس غير مستغلة، وتطوير المناهج وتحسين البرامج والأنشطة، واستحداث تخصصات تواكب العصر واحتياج سوق العمل، ودخول المستثمرين الصناعيين من خلال شركات كشريك من منطلق المسئولية المجتمعية للشركات بإنشاء مدارس فنية وكليات تكنولوجية وإمداد سوق العمل بالفنيين المهرة.
 
وأشارت إلى دور الجمعية كمؤسسة مصرية عربية في إعداد كوادر للحفاظ على الحرف اليدوية والتراثية فى جميع محافظات مصر كأحد أنشطته، وإبرام بروتوكول تعاون لإنشاء أكاديمية تحمى تراثنا فى أسوان للتدريب والتشغيل وإقامة المعارض للمنتجات وتسويقها داخليًا وخارجيًا، وإطلاق منحة "صنعة" لمدة الأعوام الجامعية للمكرمين الأوائل 2020. 
 
وفى ختام الاحتفالية تم تكريم الطلاب والطالبات أوائل شهادات الدبلومات الفنية 2020.
 
جاء ذلك بحضور الدكتور محمد مجاهد نائب الوزير للتعليم الفني، والدكتور رضا حجازى نائب الوزير لشئون المعلمين، والدكتور محمد عمارة رئيس قطاع التعليم الفني، والدكتور عمرو بصيلة رئيس الإدارة المركزية لشئون التعليم الفنى، والأستاذة إنجي مشهور مساعد الوزير للشئون التنفيذية والمتابعة والتربية الخاصة، وشيرين حمدي رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، وعدد من قيادات الوزارة.
ads
ads
ads