الجمعة 21 يونيو 2024 الموافق 15 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
مدارس

"حجازي": مصر لديها 2500 مدرسة مزودة بالبنية التكنولوجية للمرحلة الثانوية

كشكول

 

التقى الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، اليوم الاثنين، بالدكتور عباس الحلبى وزير التربية والتعليم العالى بالجمهورية اللبنانية، وذلك على هامش فعاليات المُنتدى العالمي للتعليم ٢٠٢٤ الذي يعقد بلندن، وذلك لبحث تعزيز أوجه التعاون بين البلدين في عدد من الملفات ذات الصلة بمجال التعليم قبل الجامعي.

أكد حجازي علي اهتمام الوزارة بتطوير المنظومة التعليمية، خاصة التعليم الفني وإشراك القطاع الخاص والشركات وأصحاب الأعمال فى تنفيذ خطة الإصلاح والتطوير فى مجال التعليم الفنى، فضلًا عن جهود الوزارة فى تطوير المناهج والتوسع فى إنشاء مدارس المتفوقين في أ لعلوم والتكنولوجيا، بالإضافة إلى جهود التنمية المهنية للمعلمين، مشيرًا إلى أن مصر لديها ٢٥.٥ مليون طالب فى المدارس المصرية.

وتابع الدكتور رضا حجازي أن مصر لديها 2500 مدرسة مزودة بالبنية التكنولوجية للمرحلة الثانوية، كما يتم تسليم طلاب الصف الأول الثانوي جهاز تابلت مزود بمجموعة من المواد التعليمية الرقمية، ويستخدمه الطالب كأحد مصادر التعلم ويستطيع من خلاله الدخول على منصات المعرفة ومصادر التعلم المتعددة.

واستعرض الوزير كذلك منظومة امتحانات المرحلة الثانوية، موضحًا أن امتحانات الصفين الأول والثانى الثانوى العام تتم على مستوى الإدارة التعليمية، حيث يتم اختبار الطلاب باستخدام أجهزة التابلت للدخول على منصة الامتحان بكل إدارة تعليمية، بينما يؤدي طلاب الشهادة الثانوية الامتحانات ورقيًا، حيث تم تخصيص ٨٥٪ أسئلة اختيار من متعدد يتم تصحيحها إلكترونيًا، و١٥٪؜ أسئلة مقالية قصيرة يتم تصحيحها من خلال إرسال صورة إجابة الطالب لاثنين من المعلمين عبر التابلت الخاص بالمعلم.

وأشار حجازي إلى أن الدولة المصرية تضع ملف التعليم على رأس أولوياتها، مؤكدا أن خطة تطوير المنظومة التعليمية تتم وفقا للمعايير الدولية، كما أشار إلى أن الوزارة تضم إدارة مركزية مختصة بتطوير المناهج تستعين بخبراء من كليات التربية.

واشار حجازي إلى حرص الوزارة على اجراء الحوار المجتمعي ومشاركة كافة الجهات ذات الصلة بتطوير المناهج، حيث تم الانتهاء من تطوير مناهج المرحلة الإعدادية استكمالًا للمناهج الجديدة في المرحلة الابتدائية، وتعكف الوزارة حاليا على الإعداد لإحداث تطوير شامل للمرحلة الثانوية.

وتابع الوزير أن هناك عملية تقييم مستمرة للخطة الاستراتيجية للوزارة وخطوات تنفيذها والنتائج التي تحققت في كل محور من محاور التطوير.

وأضاف حجازي أن الوزارة قامت أيضا بإعداد بنوك أسئلة مفتوحة من الصف الرابع إلى الصف الثالث الثانوى تساعد الطلاب على تقييم تحصيلهم الدراسي، وذلك من أجل تعلم أفضل، كما يستطيع الطالب الدخول على كل وحدة من الأسئلة على حدة ويظهر له تقرير بأدائه، كما أنه تم تخصيص بريد إلكتروني لكل طالب يتم مراسلته من خلاله وإرسال رسالة إليه على البريد الخاص به أو عبر التابلت.

وبالنسبة للتنمية المهنية للمعلمين، أوضح الدكتور رضا حجازي أنه يتم تنفيذ العديد من الحقائب التدريبية للمعلمين من خلال الأكاديمية المهنية للمعلمين، لتمكين أعضاء هيئة التعليم المصري والارتقاء بمستوى أدائهم المهني، مؤكدًا حرص الوزارة على الارتقاء بمستويات الأداء التدريسي للمعلمين وتوفير فرص التنمية المهنية المتميزة لهم لبناء الشخصية القيادية المتمكنة إداريًا، والقادرة على مواجهة تحديات العصر، وهو ما ترجمته الرؤية الجديدة للنظام التعليمي في مصر من خلال تطوير مجموعة من البرامج والحقائب التدريبية التي تتماشى مع أحدث التوجهات العالمية؛ لمواكبة التطور المعرفي والتكنولوجي وتحقيق جودة العملية التعليمية.

وأكد الوزير على أن الدولة المصرية لديها آلية لانتقاء المعلمين الجدد تعتمد على اختيار الأكفأ، لأن المعلمين هم الذين سيحدثون الحراك والتغيير والتطوير، مستعرضا المبادرة الرئاسية "١٠٠٠ مدير مدرسة" التي تستهدف اختيار مديري المدارس من المعلمين الشباب الكفء والمتميزين، باعتبارهم نواة إحداث التطوير المنشود في إدارة المدارس، وتحقيق نقلة نوعية في مختلف مدارس مصر.

وأشار الوزير كذلك إلى أن الوزارة حريصة على علاج ضعف المهارات الأساسية في القراءة والكتابة والحساب، لتقليل الفاقد التعليمي من خلال برامج تشخيصية وعلاجية، كما تجرى الوزارة اختبارات وطنية، لمعرفة نقاط الضعف ويتم ذلك تحت إشراف المركز القومي للامتحانات، بالإضافة إلى تدريب المعلمين على كيفية تطبيق البرامج التشخيصية والعلاجية لدعم مهارات القراءة والكتابة لدى الطلاب.

وقال الوزير اللبنانى أن الدولة المصرية هى الدولة الأهم فى المنطقة، مثمنا خبراتها الكبيرة فى المجال التعليمى خاصة فى ظل التحول الرقمى، وإنشاء بنوك الأسئلة، والمنح التى يمكن تبادلها بين الطلاب المصريين واللبنانين.

كما استعرض وزير التربية والتعليم العالى اللبنانى جهود دعم منظومة التعليم فى لبنان، وكذلك جهود إنشاء مراكز مختلفة لمواجهة تحدي المتسربين من التعليم، بالإضافة إلى التنمية المهنية للمعلمين وتدريبهم عن بعد.

وناقش اللقاء تعزيز سبل التعاون وتبادل الخبرات والاستفادة من التجربة المصرية في مجال تطوير التعليم قبل الجامعي، حيث رحب الدكتور رضا حجازي بالتعاون المشترك بين البلدين من خلال بروتوكول مشترك تجديدًا للبرتوكول الذي تم توقيعه عام ٢٠٠٥ نظرًا للتطور الذي شهده مجال التعليم والذي نتج عنه تجارب جديدة وخبرات أكثر في مجال التنمية المهنية للمعلمين، وتطوير المناهج.