الإثنين 15 يوليه 2024 الموافق 09 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

عاجل| أستاذ جامعي يوضح 12 نقطة لإصلاح منظومة التعليم الجامعي بشكل جدي

الدكتور محمد كمال
الدكتور محمد كمال أستاذ القيم والأخلاق بجامعة القاهرة

أوضح الدكتور محمد كمال أستاذ القيم والأخلاق بجامعة القاهرة، عدد من النقاط الهامة لإصلاح منظومة التعليم الجامعي، مشيرًا إلى أن مراجعة بسيطة للتعليم الجامعي ومخرجاته في العقود الماضية تكشف لنا بوضوح وجود بطالة كبيرة في عديد من التخصصات ليس لخريجي كليات "الحقوق والتجارة والآداب" فقط بل كذلك في كليات "الإعلام والآثار وغيرها" وهى كليات هناك ملايين من خريجيها إما يعانون من البطالة أو يعملون في أعمال لا علاقة لها بدراستهم الجامعية.

وجاءت النقاط كالتالي:

1- تخفيض الأعداد المقبولة بكليات الآداب، الحقوق، التجارة، الإعلام. فورًا بنسبة 10% من الأعداد التي تقبل حاليا، وعدم إنشاء أي كليات جديدة مماثلة.

2- تحويل كليات التربية إلى كليات دراسات تربوية عليا، ولا يسمح للعمل بالتدريس سواء حكومي أو خاص إلا لخريجي الآداب الحاصلين على دراسات عليا منها.

3- تخفيض الأعداد المقبولة بكليات "طب الأسنان، الصيدلة" بنسبة 50%، معاهد الهندسة الغير معتمدة، وعظم الموافقة على فتح أي كلية جديدة سواء حكومي أو خاص في هذه التخصصات.

4- مضاعفة الأعداد المقبولة بكليات "الطب والتمريض" مع توفير كافة الإمكانيات.

5- زيادة الاهتمام بكليات "الزراعة، الطب البيطري، العلوم" ودعمها بشدة، وأن تلعب دورًا في خطط الدولة لاستصلاح الأراضي وزيادة الانتاج الزراعي، والحيواني والصناعات المرتبطة بهما.

6- دمج الأقسام المماثلة في الكليات المختلفة داخل الجامعة الواحدة فورا.

7- التوسع في الجامعات التكنولوجية في كل الجمهورية ومضاعفة الأعداد المقبولة بها، وتوفير كافة الإمكانيات التعليمية والتكنولوجية لها لتخريج فنيين مهرة.

8- عدم زيادة الأعداد المقبولة بكليات الحاسبات والذكاء الاصطناعي والاكتفاء بالكليات الحالية مع توفير الإمكانيات على أحدث مستوى لتخريج خريج قادر على المنافسة العالمية وسد احتياجات سوق العمل المحلية.

9- عدم قبول أي طالب من اللاجئين بالجامعات الحكومية وقصر التحاقهم على الجامعات الخاصة فقط، وتشجيع الطلاب الوافدين على الالتحاق بالجامعات الحكومية.

10- إعادة النظر في المنظومات الروتينية مثل الجودة التي لم تحقق أي من أهدافها، وإعادة النظر في الاهتمام بالتصنيفات العالمية في إطار تطوير الجامعات فعليا وليس السعي للتواجد الرقمي فقط.

11- مضاعفة رواتب أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم فورا على أن يكون ذلك على أساس التواجد الفعلي 3 أيام على الأقل، وتطبيق سياسة الزيادة مقابل العمل، وألا يزيد دخل أي فرد في المنظومة عن 5 أضعاف الحد الأدنى فيها، مع إصلاح نظم العلاج والترقيات، مع زيادة مرتبات موظفي الجامعات 50% من إجمالي الراتب الحالي.

12- تقديم العمداء ورؤساء الجامعات كشف حساب في نهاية فترتهم عما أنجزوه من برنامج الترشح الخاص بهم، وفي حالة عدم تحقيق 75% منه على الأقل لا يحق لهم الترشح مرة أخرى لأي منصب قيادي، ويكون تعيين رؤساء الجامعات عن طريق رئيس الجمهورية، وتعيين العمداء عن طرق رئيس الجامعة.

«متلومونيش أنا».. السيسي ينتقد زيادة الإقبال على كليات آداب وتجارة وحقوق

يذكر أن قال الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، إن قطاع الاتصالات من الممكن أن يستوعب عمالة كبيرة، مؤكدا ضرورة تجهيز العنصر البشري للاستفادة من ذلك.

وأضاف الرئيس السيسي، خلال افتتاح مركز البيانات والحوسبة السحابية الحكومية، الأحد: «بفضل الله سبحانه وتعالى ومن كرمه عليا بعمل اللي محدش يفكر فيه كمسؤول في الدولة، لو كنت مشيت على المسار العادي اللي كان موجود قبل 2018 ولا كنت هعمل الكلام ده خالص لأني هجيب منين مليارات الدولارات دي أجيبها منين».

وتابع: «كتير من الناس بيقولوا ده مالوش لزمة»، وعلق: «هو أنتم مش عايزينا نحلم لبلدنا تاخد مكان يليق بيها ويبقى فيها إمكانيات لنمو حقيقي».

واستكمل: «في دور أنا بعمله وفي دور إحنا هنعمله، لكن أنتم متلومونيش أنا بس، أنا ألومكم أنتم كمان معايا، قاعدين كلكم تدخلوا ولادكم آداب وتجارة وحقوق، مع كل التقدير والاحترام، طب هيطلع يشتغل إيه؟!، وتقولوا مبيشغلوناش، والابن يبقى زعلان مني ومن الحكومة».