الأحد 26 مايو 2024 الموافق 18 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

طلاب جامعة أسيوط يشاركون في التحول الأخضر وتجميل الحرم الجامعي

كشكول

أشاد الدكتور أحمد المنشاوي رئيس جامعة أسيوط، بجهود طلاب الجامعة، وتجاوبهم الكبير، للمشاركة في أعمال تجميل، وتشجير شوارع الجامعة، والمدينة الجامعية، وذلك في إطار اهتمام الجامعة، بنشر ثقافة التحول الأخضر، والاستدامة، وتعزيز الوعي البيئي، والمسؤولية الاجتماعية لدى الطلاب، واتخاذ خطوات نحو حياة، وبيئة عمل أكثر استدامة للمجتمع الجامعي، وإعداد كوادر قادرة على إيجاد حلول سليمة بيئيًا، وعادلة اجتماعيًا، ومجدية اقتصاديًا، لتصبح جامعة أسيوط مؤسسة رائدة في تعزيز الاستدامة البيئية، وذلك في ضوء استراتيجية الجامعة، والإستراتيجية الوطنية، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، ورؤية مصر ٢٠٣٠.

وتفقد الدكتور أحمد عبد المولى، مشاركة طلاب الجوالة والخدمة العامة في أعمال مشروع الخدمة العامة لدهان أرصفة الشوارع الرئيسة بالجامعة، وشوارع الكليات، كما تفقد أعمال التشجير، والتجميل بشارع المدينة الجامعية (طلاب)، والممشى الطلابي بالمدينة، والقاعة المخصصة لطلاب كلية الفنون الجميلة بصالات الامتحانات بالجامعة.

كما تفقد الدكتور محمود عبد العليم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، الحرم الجامعي، لمتابعة أعمال تقييم أفضل جامعة صديقة للبيئة ٢٠٢٣ /٢٠٢٤م، مشيرًا إلى الجهد الكبير الذي تبذله جامعة أسيوط في تنفيذ خطة الاستدامة، وتفعيل أهداف التنمية المستدامة، والحفاظ على البيئة، وتعزيز الوعي البيئي بين أفراد المجتمع الجامعي، والمحيط، وتطبيق مفاهيم المباني الخضراء، وزراعة الأسطح، وتنفيذ صيانة دورية للمباني، ومنشآت الجامعة، لحماية البنية التحتية، والمنشآت، ومعايير الطاقة، والتغير المناخي، مشيدًا بأعمال التشجير، والتزيين، بمختلف شوارع الجامعة، وخارج حدود الجامعة، فضلًا عن وضع لافتات إرشادية حديثة بأسماء شوارع الجامعة، وكلياتها، ومراكزها، وإداراتها.


تتم أعمال تجميل، وتشجير الحرم الجامعي، تحت إشراف الدكتورة مديحة درويش المشرف العام على الأنشطة الطلابية بالجامعة، والدكتور هيثم إبراهيم مدير عام الإدارة العامة لرعاية الطلاب، وأبو العلا عبد الباري مدير إدارة الجوالة والخدمة العامة، ومحمود عنتر مدير عام المدن الجامعية، وعماد محمد مدير المدينة (طلاب)، وعدد من رؤساء المباني، ومشرفيها، والعاملين بإدارات الشئون الهندسية، والحدائق، والمدينة الجامعية، ومجموعة من العاملين برعاية الطلاب بالإدارة، وبالكليات.