الأحد 26 مايو 2024 الموافق 18 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

جامعة المنوفية الأهلية تستعرض دور هندسة النقل في خدمة التنمية لتطوير القطاع

كشكول

نظمت جامعة المنوفية الأهلية، أمس ندوة توعوية عن دور هندسة النقل فى خدمة التنمية، والتي حاضر فيها الدكتور إبراهيم هاشم عميد القطاع الهندسي بالجامعة بحضور الدكتورة نانسي أسعد المشرف الأكاديمي للجامعة، والدكتور أشرف بلبع عميد القطاع الطبي، والمحاسب محمد سعيد الجزير أمين عام جامعة المنوفية الأهلية، والدكتور عمرو كمال منسق الصيدلة ومنسق فعاليات الأسبوع البيئي، والدكتور تامر غنيم منسق الحاسوب والذكاء الاصطناعي، والدكتورة منال فريد منسق التمريض، والدكتورة هدى جعفر منسق طب الأسنان وعدد من العاملين بالجامعة.

جاء ذلك فى إطار فعاليات الأسبوع البيئى الأول الذي تنظمه جامعة المنوفية الأهلية تحت رعاية الدكتور أحمد القاصد رئيس جامعة المنوفية والمكلف بتسيير أعمال جامعة المنوفية الأهلية، والدكتورة نانسي أسعد المشرف الأكاديمي لجامعة المنوفية الأهلية.

وتطرقت الندوة إلى التعريف بأهمية قطاع النقل الذي يعتبر أحد القطاعات التي يؤثر مستوى كفاءته على أداء القطاعات الأخرى (صناعية، تجارية، زراعية) ويقاس مدى تقدم البلاد بمدي ملائمة وتقدم وسائل النقل بها، وقد تنامى دور قطاع النقل بالدولة المصرية وأصبح من أهم العناصر التي تساهم في دعم برامج التنمية الإقتصادية والإجتماعية والبيئية، وأي جزء لا يصل له النقل والمواصلات سوف يصبح جزءً عديم الفائدة لا يمكن الاستفادة منه.

وأوضح الدكتور إبراهيم هاشم، أن قطاع النقل يسهم في تحقيق التنمية لأي دولة من خلال تعزيز التواصل والتجارة الداخلية والخارجية، وتوفير فرص العمل في قطاعات مختلفة متعلقة أو غير متعلقة بالنقل، وتحسين الوصول إلى الخدمات الأساسية مثل الصحة والتعليم والعمل، مؤكدا أن الدولة المصرية تولى اهتماما كبيرا بالنقل وتم توجيه استثمارات كبيرة نحو تطوير وتحسين البنية التحتية للنقل في مصر خلال السنوات الأخيرة، وشملت قطاعات مثل السكك الحديدية، مترو الأنفاق، شبكة الطرق، النقل العام، الموانئ حيث أدى ذلك إلى تحسنا ملحوظا في الكفاءة وتقليل معدلات التأخير، كما تم اتخاذ إجراءات لتحسين سلامة الطرق وتقليل حوادث المرور، والتركيز على تعزيز وسائل النقل الصديقة للبيئة للمساهمة في حماية البيئة وتقليل التلوث البيئي، مما أدى إلى تحسن ترتيب مصر في مؤشرات قطاع النقل، ومثال على ذلك تقدم مصر ١٠٠ مركز في مؤشر جودة الطرق حيث احتلت المركز ١٨ عالميا، وذلك في ظل الجهود التي تبذلها الدولة لتطوير شبكة الطرق.

كما استعرض الدكتور إبراهيم هاشم أهداف هندسة النقل والتي تتمثل في: توفير السلامة المرورية (Safety)، وسهولة الحركة للمستخدمين (Mobility)، مؤكدا أن إنشاء شبكة النقل يتطلب أسس علمية سليمة ومواصفات قياسية للتخطيط والتصميم والإنشاء والتشغيل والادارة تناسب كل بلد ويتم تحديثها بشكل دوري، كما تطرق خلال الندوة إلى العديد من سياسات حل مشاكل المرور، واستعراض بعض عيوب التخطيط الهندسي للطرق والحلول العلمية المقترحة
لتحقيق التنمية.