الجمعة 24 مايو 2024 الموافق 16 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
مدارس

عاجل| لمواجهة "الرينبو".. تحرك من "النواب" بشأن المدرسة المتهمة بتدريس المثلية

مجلس النواب
مجلس النواب

اتخذ مجلس النواب تحركًا هامًا بشأن المدرسة الدولية في التجمع الخامس المتهمة بتدريس المثلية الجنسية في مناهج الصف السادس الابتدائي.

 

تحرك من "النواب" بشأن المدرسة المتهمة بتدريس المثلية

كشف المحامي أشرف ناجي، عن تفاصيل البلاغ الذي تقدم به للنيابة العامة يتهم أحد المدارس الألمانية بالقاهرة بتدريس المثلية الجنسية للطلاب، ضمن مناهج التعليم الخاصة بالمدرسة الألمانية.

أكد النائب محمود عصام عضو مجلس النواب، على أهمية ما أعلنته وزارة التربية والتعليم عن تشكيل لجنة من التعليم الدولي وقيادات الوزارة للتحقيق في واقعة تدريس محتوى يدعو للتسامح مع المثلية الجنسية في إحدى المدارس الألمانية بمنطقة التجمع الخامس، والتى قدم النائب بشأنها سؤالا برلمانيا قبل يومين.

وقال عصام في تصريحات صحفية له اليوم: يحسب لوزارة التربية والتعليم سرعة التفاعل مع السؤال البرلماني الذي تقدمت به، وقيامها بتشكيل لجنة من التعليم الدولي وقيادات الوزارة وإرسالها للمدرسة المشار إليها، للتحقيق في الموقف واتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حال ثبوت المخالفة.

وطالب عضو مجلس النواب، بالإسراع في خطوات تنفيذ ما جاء في بيان وزارة التربية والتعليم من خلال سرعة تشكيل اللجنة وإعلان نتائج التحقيقات على الرأي العام، كما دعا وزارة التربية والتعليم، إلى مراجعة كافة المناهج الدراسية بمختلف المدارس الدولية الموجودة في مصر، للتأكد من التزامها بإعلاء ثوابت وقيم المجتمع المصري.

كان النائب قدم سؤالًا برلمانيًا إلى المستشار الدكتور حنفي جبالي، رئيس المجلس، موجها للدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم، بشأن حقيقة ما تردد خلال الفترة الأخيرة من شروع مدرسة ألمانية في القاهرة بتدريس مواد تتضمن الدعوة للتسامح مع المثلية الجنسية بالمخالفة للقيم المستقرة في المجتمع المصرى المسلم، باعتباره فعلا شاذا ومنبوذا تحرمه الأديان والشرائع السماوية.

وأكد عضو مجلس النواب في السؤال المقدم منه، أن حالة من الجدل أثيرت خلال الفترة الأخيرة بانتشار شكاوى تشير إلى اتهام مدرسة ألمانية بمنطقة التجمع الخامس بتدريس المثلية الجنسية والشذوذ لطلاب الابتدائي، وشمل هذا الجدل تقديم بلاغ للنائب العام من أحد أولياء الأمور، معتبرا أن ما تقوم به المدرسة هو مواد دراسية غير سوية تتضمن أفكارا شاذة وهدامة تدعو فيها إلى إتيان الرذيلة وهدم القيم والأخلاق والدعوة إلى المثلية الجنسية.