الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
منوعات

مع اقتراب شهر رمضان المبارك

ننشر موعد إقامة أول صلاة تراويح في رمضان

صلاة تراويح
صلاة تراويح

إقامة صلاة التراويح فى رمضان من النوافل التي تُضاعف فيها الحسنات، ولها ثواب كبير، ومغفرة للذنوب، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه».

وقيام رمضان يتحقق بصلاة التراويح التي اختص بها شهر رمضان.

فيما أكدت دارالإفتاء أن معنى قيام رمضان إيمانًا: أي تصديقًا بما وعد اللَّهُ الصائمَ من الأجر، واحتسابًا: أي محتسب ومدخر أجره عند الله تعالى لا عند غيره، موضحة أن ذلك بإخلاص العمل لله.

موعد أول صلاة تراويح

ويأتي شهر رمضان هذا العام كاملا 30 يومًا، وأول أيام رمضان فلكيا، الإثنين 11 مارس 2024.

حيث تصبح أول صلاة تراويح بعد صلاة عشاء يوم الأحد 10 مارس المقبل.

ويبدأ وقت صلاة التراويح في رمضان بعد الانتهاء من صلاة سنة العشاء حتى أذان الفجر، ومن صلاها قبل العشاء لزمته الإعادة، وذلك لأنها من السنن التابعة للفريضة فلا تؤدى إلا بعد أداء الفريضة.

 كما أنّ صلاة التراويح من الصلوات التي لا تُقضى بعد فوات وقتها.

كيفية صلاتها

يتسقبل المصلي صلاة التراويح في اتجاه القبلة، ثم يقرأ دعاء الاستفتاح سرًا لبدء صلاة التراويح، ثم يصلي ركعتين ومن ثم السلام وبدء ركعتين أخريين حتى يستكملها 8 ركعات، فصلاة التراويح ركعتين ركعتين، ثم السلام بعد كل ركعتين، منفصلة عن صلاة الوتر. 

سنة مؤكدة

وصلاةُ التراويح فى رمضان سنَّةٌ مؤكدة للرجال والنساء، وقد سنَّها الرسول الكريم بقوله وفعله؛ فعَنْ أبِـي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، أنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وآله وسلم قَالَ: «مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ».

 وَعَنْ عَائِشَةَ أُمِّ المُؤْمِنِـينَ رَضِيَ اللهُ عَنهَا: "أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وآله وسلم صَلَّى ذَاتَ لَـيْلَةٍ فِي المَسْجِدِ، فَصَلَّى بِصَلاَتِهِ نَاسٌ، ثُمَّ صَلَّى مِنَ القَابِلَةِ فَكَثُرَ النَّاسُ، ثُمَّ اجْتَـمَعُوا مِنَ اللَّيْلَةِ الثَّالِثَةِ أَوِ الرَّابِعَةِ، فَلَمْ يَخْرُجْ إِلَيْهِمْ رَسُولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم، فَلَمَّا أَصْبَحَ قَالَ: «قَدْ رَأَيْتُ الَّذِي صَنَعْتُمْ، وَلَمْ يَمْنَعْنِي مِنَ الخُرُوجِ إِلَيْكُمْ إِلَّا أَنِّي خَشِيتُ أَنْ تُفْرَضَ عَلَيْكُمْ»؛ وَذَلِكَ فِي رَمَضَانَ، وَعَنها أيضًا رَضِيَ اللهُ عَنْـهَا قالتْ: "كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وآله وسلم إِذَا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وَأحْيَا لَيْلَهُ، وَأيْقَظَ أهْلَهُ".