الإثنين 04 مارس 2024 الموافق 23 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

بحث سبل التعاون المشترك بين جامعتي حلوان وشاندونغ الصينية

بحث سبل التعاون المشترك
بحث سبل التعاون المشترك بين جامعتي حلوان وشاندونغ الصينية

رئيس جامعة حلوان: الشراكة تسهم في تعزيز التفاهم والتعاون المشترك في مجالات التعليم والبحث العلمي

أكد الدكتور السيد قنديل رئيس جامعة حلوان، مدى العلاقة القوية بين مصر والصين ومدى التعاون الوثيق بين البلدين في مختلف المجالات، مؤكدًا أن اللغة الصينية أصبحت على قدر كبير من الأهمية في مصر، في ظل خلفية من التعاون الاقتصادي والشراكات بين البلدين في المجالات المختلفة.

جاء ذلك خلال لقاء رئيس جامعة حلوان، برئيس جامعة شاندونغ الصينية " prof. Zeng Qingliong"، والوفد المرافق له، لبحث سبل التعاون المشترك وتعزيز التبادل الأكاديمي والعلمي بين الجامعتين، وتبادل الخبرات والمعرفة في مجالات متعددة من البحث العلمي والتطوير التكنولوجي، حيث تعتبر هذه الخطوة فرصة لتعميق العلاقات بين البلدين وتعزيز التفاهم والتعاون المشترك في مجالات التعليم والبحث العلمي.

وأوضح رئيس جامعة حلوان، أن الجامعة بدأت كجامعة تكنولوجية وفنية ذات تخصصات متفردة وتتميز بوجود تخصصات فريدة في مصر والوطن العربي، وخلال اللقاء أضاف أن جامعة حلوان تم تأسيسها عام ١٩٧٥، ولكن كلياتها سبقت ذلك التاريخ، وتضم الجامعة ٢٢ كلية وبها ثلاث معاهد ذات بصمة قوية وهم معهد الملكية الفكرية، ومعهد ادارة المستشفيات، ومعهد فنى تمريض، وتعد الجامعة من أكبر الجامعات الحكومية التي يدرس بها ٢٢٠ ألف طالب وطالبة.

وأوضح رئيس جامعة حلوان، أن كليات الجامعة موزعة على ثلاث محافظات، مبينًا أن استراتيجية الجامعة تتجه نحو الشراكات الدولية والتعاون مع الصناعة، وإعادة هيكلة كل البرامج التعليمية بما يتماشى مع متطلبات العصر الراهن.

ومن جانبه، أعرب رئيس جامعة شاندونغ الصينية عن سعادته بالاستقبال الحافل، منوها أن جامعة حلوان هى أول جامعة مصرية يزورها، موضحًا أن جامعة شاندونغ تعد من أقدم مؤسسات التعليم العالي الصينية، ويوجد بها تنوع كبير من التخصصات العلمية، وهى جامعة لها تاريخ عريق تتميز بمجموعة متنوعة من البرامج الأكاديمية المشابهة لبرامج جامعة حلوان، معربًا عن إعجابه بالتقدم الذي حققته جامعة حلوان في مجال التعليم والبحث العلمي.

بدورها، أوضحت الدكتورة ميادة بلال مدير مكتب العلاقات الدولية بالجامعة، أنه خلال اللقاء تم بحث سبل التعاون من خلال تدريب اللغة الصينية للمتخصصين في المجالات المختلفة لإعدادهم لسوق العمل حيث يمكن أن تتم الدراسة في مركز الدراسات الصينية بكلية الآداب جامعة حلوان بالتعاون من جامعة شاندونغ الصينية.

وأضافت أنه تم مناقشة تبادل البرامج الأكاديمية المشتركة ومنح شهادات متبادلة من الجانبين ويمكن للجامعتين توفير منح دراسية للطلاب، موضحة أن جامعة حلوان على استعداد للتعاون في مجالات الفنون استنادا على ريادة جامعة حلوان في هذا المجال في الشرق الأوسط، وكذلك ترغب الجامعة في التعاون في مجال تكنولوجيا المعلومات وهى أحد المجالات المتميزة بين الجامعات الصينية وكذلك الشراكة في مجال الفنون.

وخلال اللقاء استعرضت الدكتورة مها حسني عميد كلية الآداب، والدكتور حسام حمدي عميد كلية التربية، مجالات التعاون لتبادل الأساتذة والخبراء لتدريس اللغة العربية واللغة الصينية، وكذا تنظيم المؤتمرات العلمية المشتركة بين الجامعتين، وتعزيز سبل التعاون في مجال الأبحاث العلمي.

وفي نهاية اللقاء، أعرب الجانبان عن أملهما في تعزيز التعاون الثنائي بين الجامعتين  وتبادل الخبرات والمعرفة في مختلف المجالات الأكاديمية.

حضر اللقاء الدكتور حسام رفاعي، والدكتور وليد السروجي، والدكتور عماد أبو الدهب نواب رئيس الجامعة، والدكتورة مها حسني عميد كلية الآداب، والدكتور حسام حمدي عميد كلية التربية، والدكتورة ميادة بلال مدير مكتب العلاقات الدولية.

بحث سبل التعاون المشترك بين جامعتي حلوان وشاندونغ الصينية
بحث سبل التعاون المشترك بين جامعتي حلوان وشاندونغ الصينية
بحث سبل التعاون المشترك بين جامعتي حلوان وشاندونغ الصينية