الثلاثاء 31 يناير 2023 الموافق 09 رجب 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
منوعات

عاجل.. أمين صندوق «معانا لإنقاذ إنسان» يتهم القائمين عليها بالاستيلاء على التبرعات (التفاصيل الكاملة)

أمين صندوق مؤسسة
أمين صندوق مؤسسة معانا لإنقاذ إنسان

هاجم حاتم زهران، أمين صندوق مؤسسة "معانا لإنقاذ إنسان" لرعاية الأشخاص بلا مأوى والمشردين، ملاك ومؤسسي دار الرعاية؛ حيث اتهمهم بالاستيلاء على أموال التبرعات التي تأتي للدار.

وكتب زهران منشورا عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" سرد بها كل ما يحيط بالمؤسسة من شبهات فساد- على حد تعبيره.

وقال حاتم زهران: "بعد صمت طويل، لأول مره هتكلم واعتقد ممكن تكون آخر مره... فسامحوني علي الإطاله عشان دي شهادة امام ربنا سبحانه وتعالي.. اللي هقوله انا واثق انه هيكون صادم لناس كثير ولكن هيكون فيه اجابات علي اسئلة اكثر... وفي نفس الوقت هيفضح فساد كبير".

May be an image of one or more people and text

وأضاف "زهران": "بداية... انا أمين صندوق مؤسسة معانا لإنقاذ انسان لكل الناس اللي ممكن تكون متعرفنيش شخصيا وكلامي اللي هقوله هو شهادتي اللي هتحاسب عليها امام ربنا سبحانه وتعالي وامام اي جهه تحب تحقق وتنقذ ما يمكن انقاذه.

انا بدأت العمل الخيري بكل النواية الصافية من اكثر عشره سنوات وكنت اعمل بكل طاقتي وارفض الظهور الاعلامي لان دة باب خير بيني وبين ربنا... وطبعا ده لازم يكون بدون رياء، عشان كده ممكن ناس كثير تكون متعرفنيش.. اغلب الناس القريبة مني تعرف اني عضو مؤسس لمؤسسة معانا لانقاذ انسان اللي مرت بازمات كتير والحمد لله وبفضله استطعت ان امر من هذه المواقف الصعبة لتأكدي من عدم وجود اي اخطاء في داخل النظام الاداري الخاص بالمؤسسة الذي صنعته وكونتة وتحت ادارتي في داخل المؤسسة من اول يوم".

No photo description available.

وتابع: "الحكاية بدأت مع تكريم المؤسسة من دولة الامارات العربية بجائزة مالية ضخمة لم يدخل منها ولا جنيه واحد للمؤسسة واللي كان بالنسبة ليا صدمه كبيره.. لان طبيعي ان الجائزة تحصل عليها عشان تطور مشروعك الخيري مش تحطها في جيبك... بس مش مشكله ده اللي حصل وقتها لان الجائزه خرجت بإسم رئيس مجلس الإدارة".

وأكمل: "في بداية عام ٢٠٢٢ بدأت اكتشاف إيصالات غريبة مع المتبرعين لان بعض المتبرعين بيبعتوا الايصالات للكول سنتر ومن هنا جاءت بنت بإيصال حاولت ادخله علي السيستم لم يدخل وتم الكشف على رقم الايصال وجدته مسجل منذ فترة باسم متبرع اخر وده معناه ان في ارقام مكرره !! دي كانت اول صدمه، ومن هنا عرفت بوجود إيصالات مزورة مع بعض الموظفين بالمؤسسة بيجمعوا بيها التبرعات بدون علمي كأمين صندوق ومسؤل عن التبرعات بالمؤسسة.. قمت بالبحث عن قيمة هذه الايصالات والتبرعات وتأكدت انها لم تدخل حسابات المؤسسة بأي شكل من الاشكال، مع العلم انني انا المسؤل الوحيد عن الماليات وبالتالي لو دخلت حسابات الجمعية كان هيكون من خلال ادارتي وبعلمي".

وأوضح: "والغريب ان هذه الدفاتر تم طباعتها بنفس الرقم المسلسل الخاص بالمؤسسة ونفس شكل الايصال تقريبا مع إختلاف بسيط لن يلاحظه سوي المسؤلين داخل المؤسسة.. قررت ابحث اكثر وقررت أدخل علي رسائل صفحة معانا لإنقاذ إنسان اللي كان ليا صلاحيات دخول عليها وقتها وكانت الصدمه! وجدت صور لإيصالات إيداعات بنكية من داخل وخارج مصر تم تحويلها علي حسابات شخصية لبعض الموظفين بالمؤسسة وده لان الموظفين كانوا بيقولوا للناس ان حسابات المؤسسة البنكيه موقوفه فبيبعتوا رقم حساباتهم الشخصية وبالتالي بيتم عليها التحويل... وطبعا كل هذه التحويلات كان بيتم إرسال إيصالات مزورة بها.. وبالتالي المؤسسة لم يصل لها من هذه التبرعات مليم واحد.. طبعا معايا مستندات بكل ده وبأسماء الموظفين وصور ايصالات التحويلات وقيمتها وتاريخها".

May be an image of one or more people and text

وأردف حاتم زهران: "لما بحثت اكثر اكتشفت انه كان بيتم إرسال بعض المناديب لاستلام بعض المبالغ المالية الكبيره من المتبرعين وللاسف لم يتم ايداعها في حساب المؤسسة في البنك... لاني اكتشفت ان المبالغ دي كلها تم تحصيلها بإيصالات من دفاتر مزوره لا المؤسسة ولا وزارة التضامن تعرف عنها حاجه!! وطبعا لما بدأت شكوكي وأسئلتي تكتر قرر رئيس مجلس ادارة المؤسسة عمل مكتبين كول سنتر.. واحد تحت اشرافي (المدير المالي للمؤسسة) والتاني تحت اشراف (رئيس مجلس الإدارة) وكان دايما يبلغهم ان محدش يبلغني بأي شئ ويقولهم لهم بالنص (دي أسرار عسكرية) وكان في حرص غريب بإبعادي وعدم معرفتي بأي شئ.. ده طبعا غير تبرعات فودافون كاش اللي اكتشفتها بالصدفه بأسماء موظفين في المؤسسة وبيتم نشر هذه الارقام علي صفحه المؤسسة وإرسالها في رسائل للمتبرعين وللأسف اغلب هذه المبالغ لم تدخل حساب المؤسسة ولا نعلم عنها شئ.. ده غير تحويلات علي ويسترن يونيون بأسماء وارقام بطاقات شخصية لموظفين مقربين من رئيس مجلس الإدارة برضو محدش يعرف مصير هذه الفلوس ايه!".

واسترسل أمين صندوق مؤسسة "معانا لإنقاذ إنسان": "طبعا واجهت الإدارة ورئيس مجلس الإدارة بكل اللي اكتشفته وكنا فعليا كل يوم في مشاكل علما بانني كنت لوحدي بحارب وبحاول اصلاح الفاسد وتطهير المؤسسة ولكن بدون جدوى وسط تكتل داخل الإدارة لان الفساد كان خلاص طال ناس كثير.. وبعد ذلك فوجئت بتحويل كل متبرعين مؤسسة معانا لإنقاذ إنسان الي مؤسسة (إنقاذ حياة) لأنني لست عضوا بها وده أكد شكوكي.. وخلاني خلاص علي يقين ان أموال المشردين الغلابه بتروح في جيوب لصوص مش قادر احصرهم ولا عارف عددهم.. والنهاية كانت بعد آخر مواجهه بيني وبين الإدارة ورئيس مجلس الإدارة بالمستندات اللي معايا... فوجئت بعدها فورا بتكسير مكتب الهرم (اللي فيه المستندات) وتم سرقة كل أوراق المؤسسة من مكتب الهرم وتكسير المكتب وعندي فيديوهات بالوقعة والموظفين اللي قاموا بالتكسير.

ده غير حذفي من الصفحة الخاصة بالمؤسسة عشان مقدرش اشوف كوارث اكثر ومقدرش اجمع معلومات أكثر عن حجم الفساد".

May be an image of text

وتابع حاتم زهران: "قمت بعمل محضر بالواقعة وللعلم المكتب به دفاتر حتى نصف مايو ٢٠٢٢... طبعا مصير هذه الدفاتر والمستندات ايه حاليا... معرفش !.. في النهايه انا معايا كل المستندات والحسابات البنكية اللي كانت السرقه بتتم من خلالها.. وعندي صور بعض الايداعات اللي تمت علي حسابات الموظفين اللي جمعوا التبرعات وسرقتها وطبعا السرقه اكبر بكثير من الايصالات اللي معايا لان ده الجزء اللي قدرت اوصل له.. طيب انا بكتب الكلام ده دلوقت ليه؟ عشان انا عملت بلاغات واستغاثات في كل مكان للاسف بدون اي إجابات... ارسلت المستندات لوزارة التضامن الإجتماعي وللاسف محدش عمل حاجه".

وطالب "زهران": بـ" - الكشف على الحسابات الشخصيه البنكية للموظفين اللي تأكدت من سرقتهم للمؤسسة، ومواجهتهم بالمسروقات وسؤالهم عن المتورطين الآخرين.

- التحقيق معايا ومع كل المسؤلين في المؤسسة لمعرفة الحقيقه ولمحاسبة المخطئ.. الكارثه كبيرة وتستدعي التدخل الفوري والسريع والرادع.. لان المسروقات كبيره والسرقة مازالت مستمرة، وللاسف المسروقات بتاعت مشردين وغلابة وأيتام في وقت الغلبان مش لاقي لقمة عيش.. وحسبي الله ونعم الوكيل".

Advertisements
Advertisements