الإثنين 04 مارس 2024 الموافق 23 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تحقيقات وحوارات

عاجل.. مديرة كونفوشيوس القاهرة في حوار لـ كشكول: «الخشت» أبرز الداعمين.. وشهر حد أقصى لتعليم الصينية للطلاب الجدد

الدكتروة رحاب محمود
الدكتروة رحاب محمود مديرة معهد كونفوشيوس جامعة القاهرة

لم نتوقف عن التعليم خلال جائحة كورونا

الصين أول من بدأت التعليم عن بعد، وتعلمنا منها

مركز الامتحانات معتمد للشهادة الصينية

رؤساء جامعة القاهرة قدموا الدعم للمعهد

هناك مساعدات للطالب المتعسر

"الخشت" دعم الأساتذة الصينين في ظل كورونا

 

أنشأ معهد كونفوشيوس جامعة القاهرة عام 2007 لنشر تعليم اللغة الصينية، إذ يعقد دورات للتحدث باللغة الصينية من خلال مقررات وامتحانات على 6 مستويات، لذا أجرى «كشكول» حوارًا مع الدكتورة رحاب محمود مديرة معهد كونفوشيوس جامعة القاهرة، وإلى النص:

 

- متى تم إنشاء معهد الكونفوشيوس بجامعة القاهرة؟

أنشأ المعهد عام 2007، باتفاقية تعاون بين الجامعة وجامعة بكين بالصين، وفقًا لخطة وزارة التعليم العالي بالصين لإنشاء معاهد لنشر تعليم اللغة الصينية بالعالم، وهو أول معهد في شمال إفريقيا وثاني معهد في إفريقيا؛ فأول معهد كان في كينيا وأول معهد في الدول العربية كان في لبنان.

- كيف تم إنشاء معهد كونفوشيوس؟

معهد كونفوشيوس في جامعة القاهرة بدأ بحجرتين في المبني التعليمي 2 بالمدينة الجامعية ثم طلبنا من الصين باحتياجنا لمسرح ومعمل، ثم بعد زيادة أعداد الطلاب، طلبنا مبنى خاص بنا، وتفضلت به جامعة القاهرة بمساحة من الأرض، أما التمويل بالكامل من الصين ثم تم وضع حجر الأساس في مارس 2016، حضره نائبة رئيس الوزراء الصينية، وكان من أكبر الأنشطة بعدد الحاضرين وحجم النشاط

وفي إبريل افتتحنا المبني كاملًا بكافة التجهيزات بالمسرح وقاعات المحاضرات، وحضر الافتتاح وزير التعليم الصيني ووزير التعليم العالي، ونواب رئيس جامعة بيكين، والسفير الصيني، والمكتب التعليمي وعدد من عمداء جامعة القاهرة.

الخشت بمعهد كونفوشيوس جامعة القاهرة

- ما الدافع وراء إنشاء المعهد؟

هناك العديد من الأشخاص ترغب في تعلم اللغة الصينية من غير المتخصصين والطلاب بأقسام اللغة الصينية، فيتقدموا للمعهد لرفع مستواهم في مجال الاستماع والمحادثة، وذلك لأن المعهد يقوم بدورات لتحدث اللغة الصينية من خلال مقررات وامتحانات على 6 مستويات والأن تتم على 9 مستويات.

- كم عدد الطلاب المتقدمين للمعهد؟

بداية من 2007 كان عدد الطلاب الدارسين بالمعهد 30 طالبا، وعام 2020 عدد الطلاب وصل لـ 3000 طالب، وخلال انتشار فيروس كورونا بدء المعهد في شهر فبراير 2020 اللجوء لمنصة تعليمية للدراسة عن بعد تعمل عليها جامعة بكين، ولم نتوقف عن التعليم وتم عمل الدورة التعليمية للترم الثاني ولم تبدء الجامعات المصرية في التعليم عن بعد عن طريق المنصات الإلكترونية.

- كيف يتم التعاون مع أقسام اللغة الصينية في الجامعات المصرية؟

بعمل اتفاقيات تعاون مع معظم الجامعات المصرية،لإنشائهم أقسام اللغة الصينية وتتم مساعدتهم بالكتب والمدرسين وتحقيق أنشطة ثقافية،لتعريف الدارسين من الطلاب والأساتذة والباحثين بالثقافة والشأن وتاريخ المتجمع الصيني، فكان لنا دور فعال في نشر اللغة الصينية وثقافتها ليس فقط في جامعة القاهرة.

- ما طبيعة الأنشطة الثقافية التي تقومون بها للطلاب؟

الأنشطة التي لها علاقة بالطلاب عبارة عن ندوات أو مسابقات مثل "إلقاء الشعر، القصة، التمثيل، الخط، التصوير، المقال"، وهناك ركن اللغة الصينية فيه يقوم الطلاب بالتحدث مع الأساتذة الصينيين بعد اختيار موضوع لهم، وهناك الفيلم أو السينما الصينية وبعد عرض الفيلم يتم المناقشة مع الطلاب، عن اللغة والعناصر الثقافية والاجتماعية من خلال الفيلم، والكلمات الدارجة التي يجب على الطالب معرفتها، أو ظهور عادة معينة يتم شرحها أو موروث اجتماعي يتم شرحه أيضًا وعمل ندوات مختلفة عن الملابس الصينية، والتاريخ الصيني لتعليم الطلاب أشهر الأسر والحروب والثورات مثل الثورة الثقافية.

الدكتورة رحاب محمود مع جائزة أفضل معهد كونفوشيوس على مستوى العالم

- كيف يتم تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس بالمعهد؟

عن طريق الدورات التدريبية للأساتذة المحليين والصينيين منذ عام 2011 في مصر والوطن العربي، والقائمين بالتدريس بالدورة أعضاء هيئة تدريس صينين من جامعة بكين على مدار 3 أيام في الموضوعات الهامة، وذلك بعد استطلاع رأي الجامعات عن نوعية الدورة لتحسين المعلومات لديهم.

- هل استمرت تلك الدورات أثناء جائحة كورونا؟

بعد جائحة كورونا تم عمل ورشة عمل عن بعد لكل مشاكل تعليم اللغة الصينية مثل الكتابة والشرح والتدريس في مجالات الأدب واللغة والترجمة، مشاركًا بها معظم الأساتذة في مصر وعدد من الدول الأخرى المختصين باللغة الصينية، فالصين أول من بدأت التعليم عن بعد، وقد تعلمنا منها كيفية التدريس عن بعد، لم نشعر بمشاكل التدريس عن بعد.

وهناك مسابقات لأحسن طريقة ألقاء وتدريس للهيئة المعاونة في الجامعات المصرية أول مرة عام 2020 بحضور السفير الصيني.

والمعهد يشارك في المؤتمرات الدولية الخاصة باللغة الصينية والأدب الصيني وكل ما يخص الشأن الصيني، مثل الاقتصاد والهندسة الآثار" تم عمل 4 أو 5 مؤتمرات كلها تفرعت عن التخصصات المختلفة، وتم عمل مؤتمر دولي في الصين ومؤتمر في مصر قبل كورونا وبعدها تتم أونلاين.

فوز طالبتين بمعهد كونفوشيوس جامعة القاهرة

- كيف تم التأقلم بعد جائحة كورونا؟

بدأنا بعد كوفيد19 بورشة عمل في تعليم الصينية عن بعد بكل مشاكلها، من خلال المنصات الإلكترونية، ومعرفة هل المشكلات خاصة بالكتابة أم الشرح أم المحاضرات ونقلها في ذات الوقت، لنعلم الطالب كيف يستفيد في كافة المجالات كالأدب واللغة والترجمة وغيرها،مشاركًا فيها كافة أعضاء هيئة التدريس في مصر، بالإضافة إلى مشاركة أعضاء هيئة التدريس من الدول الأخرى المختصين بالصينية ومشاركة خبراتهم، وعمل مسابقات لأفضل طريقة إلقاء وتدريس للهيئة المعاونة في الجامعات المصرية لأول مرة عام 2020 وحضر السفير الصيني بنفسه لتسليم الجوائز 

وفيما يخصالمؤتمرات الدوليةتعلقت بكل ما يخص الشأن الصيني سواء في  السياسية أوالاقتصاد أوالهندسة أوالأثاربجانب اللغة والأدب الصينيوغيرها، فكان هناك حوالى 4أو 5مؤتمرات دولية تفرعت في مجالات مختلفة منهما واحد في الصين وأخر في مصر،كان يعقد مؤمر كل عام، ثم أصبحت كل تلك الأنشطة والمؤتمرات أونلاين.

- ما طبيعة المعسكرات من المعهد للصين؟

قبل الجائحة كنا نقوم بعمل معسكرات للطلاب ليسافروا إلى الصين من خلال المعهد،كانت البداية بحوالي 30 ثم 50 ثم 100 طالب بناء على طلب الجانب الصيني بزيادة العدد، وهذا لم يحدث لأي معهد في العالم غير معهد جامعة القاهرة، ولا يتحمل الطالب المصري سوى تكلفة سعر التذكرة وفي البداية لم يكن يدفعها كاملًا بل نصفها.

مدير معهد كونفوشيوس مع الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة بجامعة بكين

- كيف يتقن الطلاب اللغة الصينية رغم صعوبتها؟

الطالب غير مدرك لطبيعة الدراسة، لكننا نجعله يمارسها خطوة بخطوة بداية من الصوتيات الصينية، والتعريف بالخطوط للتعرف على الرموز الصينية، وكيفية ترتيبها من اليسار إلى اليمين، مستغرقًا من 3 أسابيع حتى شهر، ثم دراسة اللغة الصينية للمبتدئين، فالطالب الملتزم بحضور المحاضرات لن توجد لديه أية مشكلات في تطوير ذاته وتعلمها بسهولة، لكن عدم الحضور هو أساس المشكلة والتعسف.

- كيف يتم مساعدة الطالب المتعثر؟

هناك مساعدات للطالب المتعسر وليس لصعوبة اللغة ولكن لعدم بذله أية مجهودات مفترضة عليه، فالطلاب من الممكن تعلم الصينية منذ الطفولة، وفي 2020 وقعت وزارة التعليم الصينية ووزارة التعليم المصرية إدراج اللغة الصينية في المدارس كلغة أجنبية ثانية، وتم اختيار المعهد ليكون مسؤول عن المشروع من بداية تأليف الكتاب حتى اختيار المدرسين، وتم اختيار 12 مدرسة، وقمنا بكل التجهيزات من تأليف الكتاب والطباعة والمقابلات لاختيار المدرسين لحاجتنا إلى 12 مدرس.

- من هم من تضمنتهم اللجنة لاختيار المدرسين؟

تقدم 158مدرس، ولجنة المقابلات تضمنت أعضاء من وزارة التربية والتعليم، على رأسهم راندا شاهين رئيس قطاع التعليم، ومتخصصين في اللغة الصينية 3 من مصر أنا و2 من أساتذة جامعة عين شمس و2 من جامعة اللغات في بكين 

وتم اختيار 12 احتياطي أيضا، بادئين تدريس اللغة في المدارس، وهناك متابعة مستمرة للمختارين، بعمل دورات تدريبية عن كيفية التعامل مع السن الصغير، وتدريس محتوى الكتاب، لأن كثير منهم خريجين، وليس لديهم خبرة في التدريس وكيفية التعامل مع المشكلات كأسئلة الطلاب، وتدريس المنهج بالصورة المطلوبة.

قاعات التدريس بمعهد كونفوشيوس جامعة القاهرة

- ما المراحل التي يتم بها تعليم الصينية بالمدارس المختارة؟

هم 12 مدرسة في القاهرة منهم مدرسة فنية في مدينة نصر من يتم تعليم الصينية في المرحلة الثانوية، أما البقية من فالدراسة في المرحلة الإعدادية.

- هل هناك معاهد أخرى سيتم افتتاحها في الجامعات المصرية؟

هناك في جامعة السويس أنشأ عام 2007، وهناك معهد في عين شمس والأقصر افتتحا عام 2019، وهناك مشروع بإنشاء معهد في جامعة الإسكندرية ولكنه لم يفعل.

- ما الذي يميز معهد القاهرة عن غيره؟

الجودة في التعليم التعاون كأسرة واحدة، مما ساعد في كسب ثقة المعنين بدراسة الصينية في المجال التعليمي في مصر أو الصين والدول الأخرى، مع تقديم العديد من الخدمات لأصحاب الأعمال والشركات الصينية في مصر، نتيجة لجهد أعوام  طويلة وليس جهد شخصي، ولكن منظومة تعليمية بأكملها لتحقيق اسم جامعة القاهرة في المقدمة، وأكبر دليل سواء في مصر أو في الدول العربية اقتنائنا للعديد من الجوائز، فحصلت كمديرة للمعهد جائزتين أفضل مديرة على مستوى العالم، وحصل المعهد على أفضل جائزة معهد على مستوى العالم، بجانب أن مركز الامتحانات مركز معتمد للشهادة الصينية.

وفي السنة الماضية حصلت على الجائزة التذكيرية لمديرين المعاهد على مستوى العالم، فكل الجوائز تلك ولم يحصل عليها غيرهم تمنحها وزارة التعليم في الصين تدل على جهد المبذول ونتيجته بتحقيق إنجازات تستحق تلك ودليل التميز والفرق عن المعاهد الأخرى والمجهود.

 الدكتورة رحاب محمود مديرة معهد كونفوشيوس جامعة القاهرة

- هل هناك أزمة في سوق العمل خاصة بعد أزمة كوفيد 19؟

عدد الطلاب في أقسام اللغة الصينية زاد بعد الأزمة، ففي جامعة القاهرة هناك أكثر من برنامج للغة الصينية برنامج اللغة الصينية لنظام الليسانس وبرنامج الترجمة الصينية وهو برنامج ساعات معتمدة، وبرنامج دولي وهو اللغة الصينية لإدارة الأعمال، ونحن الوحيدين في مصر والوطن العربي وإفريقيا وأوروبا من يمتلكون هذا التخصص وهو برنامج دولي مع جامعة بالصين، فهو متواجد في الصين وروسيا واليابان وكوريا ونحن، وهذا أكبر دليل على أن عدد الطلاب التي تريد دراسة اللغة الصينية لم يقل بعد الأزمة، بالإضافة إلى عدم قلة الاستثمارات الصينية بعد كوفيد 19، ولكن الشركات الصينية وضعت إجراءات للسلامة بعد كوفيد 19، ولم يتوقف العمل بالعكس حتى في العاصمة الإدارية هناك مشروع البرج ومن المفترض قرب انتهاءه.

بجانب أن هناك طلاب خاصة في برنامج الترجمة لابد من التدريب الميداني للشركات الصينية، وبالتالي ليس هناك أي مشكلة لخريج الصينية أن يجد قرصة عمل، بل التأثير الفعلي للخريجين العاملين في السياحة، لأن لم يعد يأتي سياح صينين، فأثرت على سوق السياحة وليس ع الصيني فقط.

- هل ستظل الصين تتبع سياسة صفر كوفيد 19؟

الإجراءات الاحترازية والإغلاق التام من وقت كوفيد 19 حتى الآن بدأ الشعب الصيني يضج منها وخلال شهر أو شهرين ستعود الصين لتفتح على العالم مرة أخرى وسيتبعها العالم أجمع، ولن تجدي سياسة زيرو كوفيد 19، لأن هذا الأسبوع بدأت الإجراءات داخل الصين تقل عما قبل.

- ما هى الاتفاقيات الدولية مع الجامعات؟

نتعاون مع جامعات عدة منهم جامعة بكين في إنشاء المعهد، واستطعنا عمل تعاون مع جامعات صينية أخرى، ودخول جامعة القاهرة في تحالفات الحزام والطريق، التي قام بها الرئيس الصيني عام 2013، وهو من أكبر المشروعات التي تهتم بها الصين في كافة المجالات من علوم وتكنولوجيا وثقافة وغيرها.

وتعاون جامعة القاهرة مع جامعة "شاهايدا تو" أكبر الجامعات الصينية في مجال العلوم والتكنولوجيا وهى الجامعة اللي اختارتها الحكومة الصينية لتصبح مسئولة عن هذا التحالف الذي يضم أكبر الجامعات على مستوى العالم في هذا المجال خلال مؤتمر 2017، بتقديمي عرض عن جامعة القاهرة وإمكانياتها، والتصويت أرسى على الفوز بالتحالف.

والتحالف الثاني مع جامعة  "شيإن" في الصين مترو بولتن وهى أقوى الجامعات في مجال علوم الفضاء في ميلانو في إيطاليا بحضور أكبر الجامعات في العالم واستطعنا من خلال عرض خاص بالجامعة وإمكانياتها بواسطة رئيس قسم علوم الفضاء في كلية العلوم جامعة القاهرة، لنحصل على أكبر عدد تصويت من التحالف للانضمام له، ومن خلالهم هناك شركات وفوائد ومؤتمرات لاستفادة الجامعة منها.

 الدكتور محمد عثمان الخشت خلال زيارته الأساتذة الصينين بمعهد كونفوشيوس جامعة القاهرة

- كيف دعم رؤساء الجامعة المعهد؟

قدموا كل الدعم سواء الرئيس الحالي أو السابق أو الأسبق، كونه    أُنشا عام 2007 فكان الدكتور حسام كامل ثم الدكتور جابر نصار ثم رئيسها الحالي الدكتورمحمد عثمان الخشت، جميعهم دعموا المعهد لاهتمام الحكومة الصينية به، لتنمية العلاقات بين مصر والصين وعلى الأخص الدكتورالخشت لأنه بعد الشراكة الاستراتيجية بين مصر والصين فزاد التعاون بين مصر والصين سواء في المجالات الثقافية والعلمية وغيرها، فهذا يعتبر العصر الذهبي للتعاون بين مصر والصين، وسافر "الخشت" الصين أكتر من مرة بحضوره أكتر من مؤتمر دولي، بجانب حضوره لجميع التحالفات الدولية، بالإضافة إلى دعم الأساتذة الصينين في ظل أزمة كوفيد، فكان من الممكن تعرض الصينين إلى تصرفات سلبية لاعتقادهم في بداية الأزمة أن الصين السبب، لكن الدكتور الخشت زار المعهد بنفسه وقابل المستشار التعليمي وبعث إليهم برسالة اطمئنان، مع توفير سيارة مخصصة لنقل أي من الأساتذة حال ظهور الأعراض عليه إلى القصر العيني لإجراء التحاليل.

- كم عدد أعضاء هيئة التدريس قبل وبعد أزمة كورونا؟

كان أعضاء هيئة التدريس جميعهم صينيين، فقبل الجائحة كان عددهم يتراوح بين 38 إلى 40، أما بعد كورونا يتراوح عددهم من 10 إلى 15 مدرسا.

مشاركة طلاب معهد كونفوشيوس جامعة القاهرة في المسابقات والفاعليات
فوز طلاب معهد كونفوشيوس جامعة القاهرة بعدد من الجوائز
مشاركة طلاب معهد كونفوشيوس جامعة القاهرة في الفاعليات
فوز طلبة معهد كونفوشيوس جامعة القاهرة في إحدى المسابقات
مشاركة طلاب معهد كونفوشيوس جامعة القاهرة في الفاعليات
مشاركة طلاب معهد كونفوشيوس جامعة القاهرة في المسابقات والفاعليات
طلاب معهد كونفوشيوس جامعة القاهرة 
مشاركة طلاب معهد كونفوشيوس جامعة القاهرة في المسابقات والفاعليات