الخميس 08 ديسمبر 2022 الموافق 14 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أزهر

المدير العام للإيسيسكو يدعو إلى تطوير المتاحف وترسيخ الفكر المتحفي

كشكول

 

دعا الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، إلى ترسيخ الفكر المتحفي، والعمل على مواكبة أداء المتاحف للثورة التكنولوجية ومواجهة سلبياتها، لما لذلك من مساهمة في إثراء الحوار الحضاري، باعتبار المتاحف وما تضمه من كنوز تراثية نتاج وإرث للحضارات، وأنها مسارح مفتوحة لكل أنماط الإبداع الإنساني المتجاوز لحدود الزمان والمكان، ومراكز مدنية واجتماعية بامتياز تساعد في تجاوز الأزمات.  

 

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها بمدينة فاس في المملكة المغربية،  خلال الملتقى حول متاحف السلام كفضاءات للاكتشاف والانفتاح على الآخر والحوار بين الثقافات، والذي تم تنظيمه قبل انطلاق المنتدى العالمي التاسع لتحالف الأمم المتحدة للحضارات، بحضور السيد ميغيل أنخيل موراتينوس، الممثل السامي لمنظمة الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، ومجموعة من الشخصيات الدولية وممثلين عن مؤسسات متخصصة.

 

استهل الدكتور المالك كلمته بالإشارة إلى أن المتحف صرح موثوق لسرد تجاربنا الحضارية، ومسرح مفتوح لشتى أنماط الإبداع الإنساني، ومراكز مدنية واجتماعية بامتياز، بحمولة فكرية ومنهجية، ومسؤولية ثقافية.

 

وطرح أربعة أسئلة في محاولة لإبراز دور المتاحف كآلية من آليات تحالف الحضارات، أولها متعلقة بقضية ارتباط النشاط المتحفي بالأسس الفكرية الضامنة لاستدامة عطائه، حيث إن الفكر نافذة مضيئة للتلاقح الحضاري، وعلى الجامعات ومراكز الأبحاث والمؤسسات الثقافية الالتفات إلى ضرورة التقعيد المفاهيمي للنشاط المتحفي.

 

فيما استفهم الدكتور المالك في السؤال الثاني عن قدرة العطاء المتحفي على تجاوز الطوارئ والأزمات، حيث جاءت المتاحف في طليعة المجالات الثقافية المتأثرة جراء الإغلاق بسبب جائحة كوفيد 19، ليبرز السؤال الثالث المرتبط بقدرتنا على تمثل الأداء المتحفي لإبداعات الثورة الاتصالية وتطبيقات الذكاء الاصطناعي من أجل ضمان استدامته.

 

وأكد في السؤال الرابع الذي يطرح إشكالية مواجهة سلبيات التكنولوجيا المعتدية على رسالة المتاحف، أنه يجب تطوير القوانين والتشريعات والمواثيق المتعلقة بالسرقات الإلكترونية والاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية.

 

يذكر أن المنتدى العالمي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات ينعقد بمدينة فاس المغربية يومي 22 و23 نوفمبر 2022، بحضور رفيع المستوى لوزراء خارجية وثقافة عدد من الدول، ومسؤولين بمنظمات إقليمية ودولية، وشخصيات عالمية مرموقة، وتشارك الإيسيسكو في أعماله وجلساته، بوفد يترأسه المدير العام للإيسيسكو، ويضم نائب المدير العام وعددا من رؤساء القطاعات ومديري الإدارات والمراكز.

Advertisements
Advertisements