الأحد 27 نوفمبر 2022 الموافق 03 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أزهر

«عبدالمالك» يشهد انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي السنوي الثاني لكلية الشريعة والقانون

كشكول

 

شهد الدكتور محمد عبدالمالك نائب رئيس جامعة الأزهر للوجه القبلي، والدكتور نظير محمد عياد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الثاني لكلية الشريعة والقانون بالتعاون مع مجمع البحوث الإسلامية، والذي جاء بعنوان "دور المؤسسات: الدينية، والتعليمية، والثقافية، والإعلامية، في الحفاظ على القيم المجتمعية " والمقام خلال الفترة من ١٥  وحتى ١٦ نوفمبر بقاعة المؤتمرات بكلية اللغة العربية بأسيوط، برعاية الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف.


وقد بدأت فعاليات وقائع المؤتمر بالسلام الجمهوري والقرآن الكريم، ثم وجه الأستاذ الدكتور عبدالفتاح بهيج العواري عميد الكلية ورئيس المؤتمر الشكر والتقدير للسادة الحضور، وأوضح أن المؤتمر يتضمن 7 جلسات علمية يعرض خلالها أكثر من 30  بحثًا علميًا، كما أن المؤتمر جاء لبيان دور الأزهر الشريف جامعًا وجامعة بمؤسساتة التعلمية والإرشاد في ترسيخ ونشر قيم الاعتدال والوسطية والأخلاق الحميدة التي يحث عليه السلام ويدعون إلي الالتزام بها للوصول إلي مجتمع سامي ملئ بقيم حميدة راقية من أجل نهضة مصر ورفعتها والتأكيد على أن الأزهر وجامعتة لا ينحسران في التراث بعيدًا عن واقع المجتمع وقضياياه، بل إن علوم الشريعة تتجدد بتجدد حاجة المجتمع وتنمو بنموه لإيجاد الحلول المثلي لمشكلاته، بما يسهم في وحدته وبما يعود بالخير على جميع أبنائه.
وفي نهاية كلمته قدم الشكر إلي إدارة كلية اللغة العربية بأسيوط على استقبالها لتنظيم المؤتمر داخلها كما وجه الشكر للجنة التنظيم على دورها في نجاح تنظيم المؤتمر.

وفي بداية كلمة الدكتور محمد عبدالمالك نائب رئيس جامعة الأزهر للوجه القبلي رحب فيه بالسادة الحضور، ناقلا لهم تحيات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وفضيلة الدكتور سلامة داود رئيس الجامعة، داعيًا المولى عزّ وجل أن يكلل هذا المؤتمر بالنجاح بما يعود بالنفع على العالم أجمع، ومؤكدًا على أن جامعة الأزهر بأسيوط تشهد في الآونة الأخيرة رواجًا علميًا وثقافيًا من خلال المؤتمرات العالمية التي تنطلق من كليات الفرع الواحد تلو الآخر والتي تهدف في مجملها إلى نفع المجتمع والمواطنين بما يعود بالنفع على مصرنا الحبيبة، ولقد جاء هذا المؤتمر في هذه المرحلة الفاصلة من عمر المجتمع ليؤكد على أهمية التمسك بالقيم الأخلاقية والمجتمعة الحميدة التي جاءت في كتاب الله وسنة رسوله الله صلى الله عليه وسلم والتي بها ترقى وتتقدم الأمم، فمن خلال مطالعة القيم الأخلاقية التي وردت في كتاب الله وسنة رسوله الله صلى الله عليه وسلم، يجب أن تتمسك بها المؤسسات التعليمية في تنشئة الطلاب والأفراد حتى يكونوا أفرادا صالحين نافعين لأنفسهم ولوطنهم.

وفي نهاية الجلسة الافتتاحية قدم عميد الكلية دروعا تذكارية لنائب رئيس الجامعة للوجه القبلي والأمين مجمع البحوث الإسلامية ورئيس المركز الأشعري بالأزهر الشريف وعدد من القيادات الدينية والأمنية بأسيوط.

Advertisements
Advertisements