الأربعاء 28 سبتمبر 2022 الموافق 02 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

أطباء قسم الأشعة التشخيصية يحصدون المركز الثالث عالميا فى برنامج تابع لشركة Siemens

كشكول

أطباء قسم الأشعة التشخيصية يحصدون المركز الثالث عالميا فى برنامج تابع لشركة Siemens

تحت رعاية الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس، الدكتور أسامه منصور القائم بعمل عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة المستشفيات، تمكن خمسة أطباء من قسم الأشعة التشخيصية والتداخلية بمستشفيات جامعة عين شمس من حصد المركز الثالث في برنامج تابع لشركة Siemens العالمية والذي استهدف توليد أفكار لتطوير البنية التحتية للنظام الصحي بمصر.

ففي خلال اسبوع واحد استطاع الأطباء:  عمرو سالم (مدرس مساعد) ومهند غنيم وعبدالله مرسي ومريم حسام الدين وميرنا محمد (أطباء مقيمين) أن يأتوا بثلاث أفكار متميزة تفيد المنظومة الطبية بمصر.

وكان أول هذه الأفكار، قاعدة دولية إلكترونية لأهم المعلومات الطبية لكل مريض على أرض الوطن متصلة بالرقم القومي وQR code منفرد لكل مواطن. وهذا يهدف إلى عمل صحيفة خاصة وآمنة للتاريخ المرضي لكل فرد في جمهورية مصر العربية والتي تساعد في حفظ وسهولة الوصول لأهم المعلومات الطبية كالامراض المزمنة والجراحات والمعامل وتقارير الإشاعات والعلاجات عن كل فرد في المجتمع، ومثل هذه القاعدة تهدف إلى تقنين الوقت والمعلومات الضائعة اللذان يهمان المريض والطبيب في آن واحد.

وأيضا تشارك هذه القاعدة كاداه لمتابعة الوضع الصحي للمرضى واستخدام بعض البيانات كوسيلة للتقدم في البحث العلمي الدولي بعد موافقة الأفراد المنوطة.

اما الفكرة الثانية فهي عمل تطبيق إلكتروني يشمل جميع الرعايات الصحية في مصر وتحديث حالتهم والامكانيات المتوفرة وسعر الخدمة/الليلة وتوصيله بالGPS لسهولة الوصول إلى أماكنهم بعد التأكد من وجود سرير خالي وعرض بعض تفاصيل الحالة عن طريق التطبيق وأخذ الموافقة على استقبال الحالة. وايضا يحتوي على عرض أسعار جميع الرعايات المشاركة وهذا سيساعد على توحيد الأسعار بشكل كبير أو لوجود اختلافات بسيطة. وقد عان الكثير مننا في جائحة كورونا من صعوبة العثور عن الرعايات والسفر من واحدة إلى الاخرى للسؤال عن وجود مكان خال وايضا من التفاوت الكبير بين الأسعار. فتخيل عزيزي القارئ انه بضغطة زر تاتيكل هذه المعلومات إليك وتوفر عليك الكثير من الوقت والمجهود.

اخيرا، ثالث فكرة هي برنامج يساعد على متابعة أي مرضى عن بعد ورشدهم على الأخطاء وتشجيعهم على العلاج وفي النهاية حثهم على زيارة المشفى وعمل زيارة منزلية. فعلاج المرض من بدايته والالتزام فيه يخففان كثيرا من احتمالية حدوث مضاعفات لهذا المرض والتي تكون من الصعب علاجها وايضا التعايش معها (كالبتر في القدم السكري).

Advertisements
Advertisements
Advertisements