السبت 01 أكتوبر 2022 الموافق 05 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
مدارس

التعليم: لن نسمح بأي تخاذل أو إهمال بالعام الدراسي الجديد

كشكول

أوضح  محمد رمضان غريب  وكيل وزارة التربية والتعليم بالشرقية، أن الدولة تتبنى خطة طموحة لإصلاح التعليم قبل الجامعي، لتتحول من التعليم إلى التعلم، مشيرًا إلى أن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني تحقق إنجازات ملموسة للإسهام في بناء الإنسان المصري من خلال نظام تعليم عصري يرقى إلى أحدث المعايير العالمية وتطوير عملية التدريس والتعلم لضمان التأكد من تحصيل الطلاب لنواتج التعلم الحقيقية مع دمج وتحقيق الاستفادة القصوى من التكنولوجيا الحديثة في تحسين جودة العملية التعليمية.

وأكد أن رؤية الوزارة تعتمد في توجهاتها الإصلاحية على أن التعليم ركيزة أساسية لتنمية المجتمع، وذلك من خلال تطبيق ممارسات حقيقية داخل المدرسة وخارجها تضمن إتاحة وتعدد فرص الاختيار أمام جميع المتعلمين في تحديد مسار تعليمهم ومستقبلهم.

جاء ذلك خلال اجتماعه مع  مديرو عموم المديرية ومديرو عموم الإدارات التعليمية، لمناقشة استعدادات المديرية لبداية العام الدراسي الجديد 2022 م & 2023.

وخلال اللقاء طالب وكيل الوزارة مديرو عموم ووكلاء الإدارات بالمتابعة المستمرة والمرور اليومي على المدارس وتطبيق نظام اللامركزية في العمل واختيار بدائل وحلول مبتكرة للتغلب على المشكلات التي تواجه العملية التعليمية.
 بالإضافة إلي متابعة المدارس ذات الكثافات المرتفعة والإجراءات المتخذة حيال خفض الكثافة والتنبيه علي استثمار جميع الفراغات بالمبني المدرسي كفصول دراسية.
و شدد  علي تشكيل لجان لمراجعة ملفات الصف الأول بالمرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية العام والفني وتنسيق  القبول بمرحلة رياض الاطفال  k g 1  حكومي، ورسمي لغات وسرعة مراجعة الانتهاء من جميع أعمال الصيانة البسيطة اللازمة بالمدارس  ( تركيب الزجاج – حمامات – حنفيات – إصلاح تخت وكراسي – أبواب – شبابيك – تغطية اى أسلاك كهربية مكشوفة. من قبل يوم 19 سبتمبر 2022 والإفادة بتقرير بهذا الشأن ومراجعة جاهزية السبورات الذكية والشاشات التفاعلية وإبلاغ مركز التطوير التكنولوجي  بأي أعطال 

دور مجالس الآباءوالأمناء


وفي ذات السياق أكد  محمد رمضان وكيل الوزارة  على ضرورة تفعيل دور مجالس الآباء والأمناء علي مستوي المحافظة  في حل المشكلات التي تواجه العملية التعليمية والاستفادة من دور المشاركة المجتمعية والمجتمع المدني  في تحسين البنية التعليمية داخل المدارس بمختلف الإدارات التعليمية، مؤكدًا على ضرورة تعديل سلوكيات التلاميذ وإكسابهم سلوكيات إيجابية من خلال تنمية الوعي الطلابي لتشجيعهم على الحفاظ على ترشيد استهلاك الكهرباء وترشيد استهلاك المياه والمحافظة على البيئة من التلوث والحافظ على نظافة مدارسهم بإعتبارها منارة تربوية وتعليمية تسهم في بناء الشخصية والمشاركة في المبادرة الوطنية للمشروعات الذكية الخضراء  ، وتحضر للأخضر

وفي ختام الاجتماع حث وكيل الوزارة   مديري عموم الإدارات التعليمية للاستعداد في القيام بأي تكليفات ومهام تطلبها المرحلة الراهنة من تفاني وإخلاص في العمل حتى نصل إلى بر الأمان، مؤكدًا " ان أبناؤنا أمانة ويمثلون نواه لصنع مستقبل مصر وأنتم أداة لتشكيل الوعي والوجدان، وبناء أجيال جديدة قادرة على المساهمة في بناء وتقدم المجتمع " لافتًا إلى أنه لن يسمح بأي تخاذل أو إهمال في العمل

Advertisements
Advertisements