الثلاثاء 09 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
منوعات

عاوز فلوس يتجوز.. تفاصيل جديدة في واقعة انتحار شاب من أعلي كوبري الجامعة في المنصورة

كشكول

قالت حنان أحمد خلف، 55عاما، والدة الشاب مصطفى توكل والذي قفز بسيارته من أعلى كوبري الجامعة بنطاق مركز طلخا محافظة الدقهلية في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء ليلقي مصرعه بعد سقوط السيارة من مسافة تتجاوز 7 أمتار ووفاته متأثرا بإصابته التي ألمت به.

وأضافت والدة الشاب أن نجلها يبلغ من العمر 28 عاما ويعمل في مجال تجارة الزجاج بصحبة والده، إلا انه كان يرتبط عاطفيا بإحدى الفتيات التي أحبها فقرر الزواج منها وطلب من والده بعض المبالغ المالية ليتمم ذلك إلا أن والده رفض وبدأت المناوشات بينهم وهدد بالانتحار.

أما محمد توكل والد الشاب والذي بلغ من العمر، 68 عاما، تاجر زجاج ومقيم شارع محمد فتحي، أكد أن نجله خلال الآونة الأخيرة اختلف معه بسبب طلبة مبالغ مالية من أجل الزواج وطلب منه إرجاء الأمر في الفترة الحالية مما تسبب في نشوب مشاجرة بينهم، وهدد نجله بقيامه الإقدام على الانتحار حال عدم تنفيذ طلباته وهو ما قام بتنفيذه بالخروج بسيارته وصعود كوبري الجامعة ثم القفز بها من أعلى الكوبري.

كان مدير أمن الدقهلية، قد تلقى إخطارا من مدير المباحث الجنائية يفيد بورود بلاغ لمأمور مركز شرطة طلخا من إدارة شرطة النجدة بانقلاب سيارة من أعلى كوبري الجامعة دائرة المركز، انتقل مأمور وضباط مباحث المركز إلى مكان البلاغ بالفحص تبين أنه أثناء قيادة المدعو "مصطفى محمد توكل سودان"، 26عاما، مقيم شارع محمد فتحي بمدينة المنصورة بسيارته رقم (د ي أ 3541) بيك آب وسيره بها أعلى كوبري الجامعة سقط بها بإحدى الأراضي الزراعية أسفل الكوبري من ارتفاع 7أمتار مما أدى إلى وفاته ونقل جثمانه إلى مشرحة مستشفى المنصورة الدولي.

كان الشاب كتب على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك منذ قليل " اشوفكم بخير وابقوا افتكروني وأبويا ميمشيش في جنازتي" كما كتب قبلها: "عامة أنا على حافة الانتحار"، وظهر منشور على فيسبوك لشاب يدعى مصطفى توكل كتب فيه أسوفكم بخير وابقوا افتكروني وأبويا ميحضرش جنازتي، وقبل الحادث بساعة "عامة أنا على حافة الانتحار".

وأكد أصدقاء الشاب أن مصطفى هو من كان يقود السيارة، فيما يحاول العشرات إخراجه منها، ولا زالت المحاولات جارية، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وأخطرت النيابة العامة التي أمرت بتسليم الجمان لأسرة المتوفي ومن المقرر تشييع جثمانه عقب صلاة المغرب.
Advertisements