رئيس التحرير
شيماء جلال

أخصائية تعديل السلوك توضح التوقيت الأنسب لعقاب الطفل

الأربعاء 13/مارس/2019 - 07:06 م
كشكول
هدير القاضي
طباعة

في بعض الأحيان يصدر من الأطفال تصرفات تستوجب وقفة أو عقاب، إلا أن كل أم عليها أن تختار الطريقة الأنسب للعقاب وفقًا للموقف وعمر الطفل بعيدًا عن الضرب. 

تقول أمنية عادل، أخصائية التخاطب وتعديل السلوك، إن الطفل تحت عمر السنتين لا يمكن السيطرة على رغباته أو التحكم بنفسه، لذا لا يكون قادرًا على طاعة أوامرك بالشكل الذي تريده، مشيرة إلى أنه بمجرد إتمام الطفل عامه الثالث يبدأ السيطرة على نفسه ومن ثم الابتعاد عن الأمور التي تزعجك.

وأضافت "عادل"، في تصريح خاص لـ"كشكول"، أن الهدف من العقاب ليس إجباره على فعل ما تريد، وإنما يهدف إلى تعديل السلوك، ولا بد من معاقبة الطفل بما يتناسب مع الجرم، على الأخطاء التي من الممكن أن تستمر مع تقدم العمر، كالكذب، الغش، السرقة، الصراخ، الغضب، العنف، الضرب، أخذ أغراض الغير، وليست الأخطاء الناتجة عن التصرفات الطفولية التي سيتوقف عن فعلها عند الكبر.

وشددت على ضرورة مراجعة طريقة العقاب للتأكد من مدى فعاليتها في تحقيق الهدف منها بدون أي آثار نفسية سيئة على الطفل، مشيرة إلى أن التربية الإيجابية تكمن في توضيح الفعل الخاطئ وتعريف الطفل به مرة وأكثر قبل معاقبته، ناهية عن ربط العقاب بلفظ عيب أو ما يقوله عنه الآخرون.
ads
ads
ads
ads
ads