رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

حقيقة استبعاد وزير التعليم من التعديل الوزاري الجديد 2021

الجمعة 22/يناير/2021 - 11:13 ص
وزير التعليم
وزير التعليم
محمد القناوي
طباعة
Advertisements

ننشر حقيقة استبعاد وزير التعليم من التعديل الوزاري الجديد 2021 حيث تشهد الأيام القليلة القادمة، تداول العديد من الأنباء بشأن التغيرات في الحقائب الوزارية، بحكومة الدكتور المهندس مصطفي مدبولي مع بدء الفصل التشريعي الأول لمجلس النواب الجديد، وانتهاء الحكومة من استعرض وتقيم أدائها، إضافة لاستجوابات وخطط مختلف الوزراء وفي مقدمتهم الدكتور طارق شرقي وزير التربية والتعليم.

حقيقة استبعاد وزير التعليم من التعديل الوزاري الجديد 2021

فرص وزير التعليم

ورجحت مختلف المصادر، بقاء الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم الذي تولى مهام منصبه منذ ٤ سنوات وبالتحديد في التعديل الوزاري الذي تقدمت به حكومة رئيس الوزراء الاسبق المهندس شريف إسماعيل لمجلس النواب في  ١٤ فبراير  ٢٠١٧.

ملف التطوير

وأرجعت المصادر سر بقاء وزير التربية والتعليم في منصبه، رغم أنه يعد أكثر الوزراء اثارة للجدل بين الرآي العام، بسبب إشرافه علي ملف تطوير التعليم الذي يتم لأول مرة منذ عقود بشكل غير تقليدي، ويعتمد على دمج التكنولوجيا مع التعليم المباشر في المدارس.


البنك الدولي

وأشارت، إلى أن ارتباط خطط تطوير التعليم المصري بمؤسسات دولية، وبمقدمتهم البنك الدولي الذي حصلت مصر منه على قرض بقيمة نصف مليار دولار، وخبرات التفاوضية التي يحملها الوزير منذ عمله باليونيسكو، تشير إلى استمرار بقاءه حتى استكمال تلك الملفات.

تصنيف التعليم

كما أن ارتفاع مؤشرات التصنيف المصري في مجالات التعليم المختلفة التي بلغت ١١ مركزا في التعليم ما قبل الجامعي بالمؤشر العالمي للمعرفة، و23 مركزا بالتعليم الفني بالرغم من ظروف جائحة فيروس كورونا ترجح بقاءه.

يذكر أن التعليم ما قبل الجامعي في مصر، يضم ٢٣ مليون طالب وطالبة في مختلف الصفوف الدراسية بداية من رياض الأطفال وحتي الثانوية العامة والدبلومات الفنية.

يدرس هولاء الطلاب في ٦٠ ألف مدرسة تقريبا على مستوي الجمهورية، تتبع ٢٧ مديرية تعليم في المحافظات.

قد يهمك أيضا:

30 يناير.. آخر موعد لتسجيل الالتحاق بفريق عمل مدارس التكنولوجيا التطبيقية





Advertisements
ads
ads
Advertisements