رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

استاذ طب الأطفال: الموجة الثانية لكورونا هي الأخطر.. ويمنع ارتداء الكمامة لأقل من عامين «حوار»

السبت 09/يناير/2021 - 03:07 م
الدكتور أحمد البليدي
الدكتور أحمد البليدي أستاذ طب الأطفال بجامعة القاهرة
منة الله عبدالرحمن
طباعة
Advertisements
عمل مسحة للطفل بعد ولادته بـ24 ساعة في حالة إصابة الأم 
يجب الالتزام بالإجراءات الاحترازية منعا لحدوث المشكلات 

استهدفت الموجة الثانية من جائحة فيروس كورونا المستجد الأطفال وخصوصًا الرضع، عكس الموجة الأولى الذي كانت تستهدف كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

ومن جانبه، قال الدكتور أحمد البليدي أستاذ طب الأطفال بجامعة القاهرة، إنه حتى الآن لا توجد إحصائيات أكيدة حول إصابة الأطفال سواء بمصر ولا بالعالم، مشددًا على سهولة نقل الطفل الإصابة لكبار السن عن طريق الاختلاط، موضحًا خلال حوار له لموقع كشكول التعليمي أن الموجة الثانية للفيروس أشد وأصعب وأخطر من الموجة الأولى للكبار والصغار.

وإلى نص الحوار..

- ماهي نسبة إصابة الأطفال في الفيروس حتى الآن؟
لا توجد أي إحصائيات حتى الآن حول نسبة إصابة الأطفال بالفيروس، لاتوجد أرقام في مصر أو العالم تشير إلى نسبة إصابة الأطفال بفيروس كورونا، المتواجد الآن هو أن الأطفال أقل عرضه من الكبار وأقل شده وأقل وفيات.

- هل الأطفال الحاملين للفيروس ينقلون المرض للآخرين أم لا؟
نعم، أي طفل مصاب بالفيروس من الممكن أن ينقل المرض، وينقل المرض عن طريق الاختلاط المباشر بالآخرين.

- هل الموجة الأولى أشد بالنسبة لإصابة الأطفال أم الموجة الثانية؟
الموجة الثانية أشد في الإصابات لجميع الأعمار من الكبار والصغار، بالإضافة إلى أنها سريعة الانتشار عن الموجة الأولى، ولكن يمكن تفاديها مع الأطفال من خلال تطبيق الإجراءات الاحترازية ولكنها صعب تنفيذها مع الأطفال مثل التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة وغسل الأيدي باستمرار، فهؤلاء الثلاثة هم اهم الإجراءات لدى الأطفال.

- ماهو السن المناسب لارتداء الأطفال الماسك، وأضراره وفوائده؟
السن المناسب لارتداء الأطفال الكمامات «الماسك» هو سن الخمس سنوات، وممنوع ارتداء الاطفال تحت سن العامين الكمامات لأنها من الممكن أن تؤدي إلي حالات اختناق وكثيرا من الأحيان حدوث بعض الوفاة.
الأطفال تحت سن خمس سنوات غير ملزمين بارتداء الكمامة، إنما الأطفال في سن من ٦ إلي ١٢ عاما ارتداء الكمامة لهم يتوقف على حسب الظرف، أي بمعني على حسب المكان المتواجد فيه الطفل، أو إذا كان الطفل يعاني من أمراض تعوقه من ارتداء الكمامة، أما بالنسبة للأطفال فوق سن ١٢ عامًا ملزمين بارتداء الكمامة وتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية.

- ماهو سبب ارتفاع نسبة إصابة الأطفال بالفيروس في الموجة الثانية؟
السبب هو زيادة عدد الحالات في الموجة الثانية عن الموجة الأولى، أي أنه في حال إذا زاد العدد زادت سرعة انتشار المرض، مثل إذا كان في الموجة الأولى ٢٪ يصبح مع الموجه الثانية ٢٠٪، لما تزيد حالات الإصابة تزيد كل الأعمار.

- كيف تعلم الأم أن طفلها الرضيع مصاب بالفيروس؟
في حالة لو الأم مصابة بالفيروس، قيام عمل مسحة الطفل بعد ٢٤ ساعة من ولادته للتأكد من انتقال الفيروس له أم لا، ومن الممكن أن تظهر عليه أعراض المرض الشائعة مثل السعال وارتفاع درجه الحرارة والقيء وغيرها من الأعراض، وأحيانا لم تظهر أعراض.

ماهي تأثيرات الفيروس على الأطفال؟
من الممكن أن يتسبب في حدوث وفاة كما حدث مع بعض الأطفال، ومن الممكن أن يتسبب في حدوث سخونية أو سعال وقئ أو نازله معوية.
 
- ماهي الإجراءات الاحترازية التي تحمي الأطفال من الفيروس؟
. ارتداء الكمامة وهذا يتوقف على حسب عمر الطفل كما تحدثنا.
. عدم الاختلاط بالآخرين.
. تجنب الزيارات.
. عدم تواجد الأطفال بالأماكن المزدحمة.
. تعليمهم غسل اليدين باستمرار.
. عدم استعمالهم لأدوات الغير.
Advertisements
ads
ads
Advertisements