رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"عبد الغفار" و"الخشت" يشهدان تحية العلم أول أيام العام الجامعي

السبت 17/أكتوبر/2020 - 12:06 م
كشكول
أحمد كمال
طباعة
Advertisements
شهد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى والدكتور محمد الخشت رئيس جامعة القاهرة، تحية العلم المصرى ورفع العلم امام قبة الجامعة باول ايام العام الجامعى الجديد.

وكان الدكتور  خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى شارك فى حضور اجتماع مجلس جامعة القاهرة برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت فور وصوله بمقر الجامعة للمشاركة فى حفل استقبال الطلاب بالعام الجامعى الجديد 2020 /2021.

وتستقبل كليات جامعة القاهرة، اليوم، الطلاب القدامى والجدد بعدما أنهت كل الترتيبات والاستعدادات الخاصة ببدء العام الجامعي الجديد 2020/2021، وتجهيز قاعات المحاضرات والمعامل وتعقيمها، وإعداد الجداول الدراسية وإعلانها للطلاب، وتوزيع الطلاب على الأقسام والشعب الدراسية، وإنهاء أعمال القيد والتسجيل للطلاب الجدد بالكليات، حيث تستقبل جامعة القاهرة هذا العام نحو 270 ألف طالب وطالبة بالمراحل الدراسية المختلفة.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، إن الدراسة في جامعة القاهرة هذا العام تبدأ بأكبر منصة تعليمية ذكية في العالم، حيث تستوعب 270 ألف طالب و 14 ألف مقررًا دراسيًا في الفصلين الدراسيين وتستخدم تطبيقات ذكية تستخدمها جامعات أمريكا وأوربا.

وتنظم جامعة القاهرة، برنامجًا حافلًا بالأنشطة لاستقبال الطلاب، حيث يقام معرض دائم للأنشطة الطلابية التي تقدمها الإدارة العامة لرعاية الشباب، منها النشاط الرياضي والثقافي والفني والاجتماعي والجوالة والأسر الطلابية أمام الباب الجمهوري، ومن المقرر أن تبدأ الجامعة استقبال الطلاب بتحية العلم وعزف السلام الجمهوري.

يشار إلى أن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، أصدر تعليمات لعمداء الكليات والمعاهد بتطبيق خطة التعلم بنسب الحضور المقررة، واتخاذ كل مايلزم لضمان سلامة منتسبي الجامعة من أعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب، وتعقيم جميع المنشآت والمرافق والتأكد من سلامة استخدامها قبل بدء العام الجامعي.

وشدد رئيس جامعة القاهرة، على ضرورة التنبيه مجددًا بالإلتزام باستخدام الكواشف الحرارية على جميع منسوبى الجامعة، وإرتداء الكمامات الطبية، والحفاظ على التباعد الاجتماعى بما لايقل عن مترين بين كل فرد والآخر، والتطبيق الصارم والدقيق لإجراءات مكافحة العدوى طبقًا لمعايير وزارة الصحة المصرية ومنظمة الصحة العالمية، وسرعة اتخاذ القرارات الفورية والحاسمة دون أي إبطاء، والتعامل وفقًا للبروتوكولات المعمول بها من وزارة الصحة مع المصابين أو المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد أو الذين يعانون من ارتفاع درجة الحرارة أو من أي أعراض للفيروس.
Advertisements
ads
ads
ads
Advertisements