رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"أصناف لا تورد للمخازن".. شكوى بإهدار المال العام بدار علوم القاهرة

الأحد 08/مارس/2020 - 01:47 م
أرشيفية
أرشيفية
ثابت البطل
طباعة
Advertisements

حصل "كشكول" على صورة من الشكوى المقدمة من أمين مخزن بكلية دار العلوم، جامعة القاهرة، يدعى خالد محمد عبد الغني، إلى رئيس الجامعة الدكتور محمد عثمان الخشت، يتهم فيها مدير المشتريات بإهدار المال العام في الكلية، عن طريق شراء أصناف بأسعار مضاعفة عن ثمنها الأصلي، أو التلاعب في سجلات صرف العهدة فى الكلية من جهة أخرى بصرف أصناف غير موجودة في المخازن.

وجاء نص الشكوى كالآتي: الأستاذ الدكتور رئيس جامعة القاهرة، نحيط سيادتكم علما بأن مدير المشتريات والمخازن، بكليه دار العلوم يقوم بشراء أصناف كثيرة، وعليه لا تدخل المخازن يقوم بعمل استمارات صرف الأصناف لم تصل الى المخازن على سبيل المثال، طلب مفاتيح كهرباء وأسلاك وبرايز ولمبات بملغ 141 ألف جنيه، وقد طلب مني عمل استمارة صرف لعدد 18 لفة سلك اثنين في اثنين وعدد 425 انترنت 20 وات من أصل ٥٠٠ ترنس، مع العلم بأنه يوجد في المخزن عدد 128 موجودين ولم يتم طلبه منذ 12 عام، ولم تتم الرجوع الى الرصيد الموجود في المخزن، وقامت التوقيع على استماره على كمدير مخازن، ووقع عليها الكهربائي السيد علي سعيد فني الكلية على الاستمارة.

وأضاف في مذكرته وقد نبهته أن الأصناف المسجلة بالاستمارة لم تصل الى المخازن، مع العلم بأنه أحضر عدد اثنين لفة السلك فقط وليس ٢٠ كما هو مثبت، وقال أن عميد الكلية طلب إنارة الطرق والمدرجات لطلاب، وأن الفنيين سوف يعملوا ليلا، وأن هذه الاصناف 425 ترنس 20 واط و18 لفه سلك، سوف تحضرهم الشركه "الشركة الموردة" الساعة الخامسة مساء، وأن جميع مفاتيح المخازن طرفه، وقال لي أنه سوف يكون في انتظار الأصناف ويقوم هو بتسليمها الى الكهربائي لانني أسكن في مدينة المنوفية، بعيداً عن الجامعة.

وتابع أمين المخازن في مذكرته، تواصلت مع الكهربائي السيد علي سعيد وسألته عن الترنسات التالفة لعمل محضر ارتفاع لها، فرد على لم استلم أي سلك ولا ترنس، وقد أرسل لي السيد مدير الشئون القانونية السيد علاء السيد،  وقدم لي طلب من طارق مبارز مدير المخازن أن يقوم بإحضار لفة سلك + 425 trans بعد رد اللجنه ثم يقوم بخروجهم مرة أخرى مما أثار في نفسي الريبة والشك واشتراكه معه في إهدار المال العام.

كما أنه يتعمد إحضار فواتير أصناف لم تحضر إلى المخازن بمبالغ كبيرة، استمارة أحبار بمبلغ 64 ألف جنيه وأوراق والادوات الكتابية ٨٦,٦١٠ ألف جنيه، مع العلم أن الكلية كانت تشتري أصناف بمبالغ 31 ألف جنيه فقط، وهذه الأصناف لا  تدخل الى المخازن ويحرر استمارات صرف  قبل وصولها إلى المخازن،  كما أنه طلب شراء لمبات ليد ولم يتم طلبها من إدارة المشتريات والمخازن بالجامعة "لأنها شراء مركزي"،  وكان سعر شراء اللمبة الليد يتجاوز الـ200 جنيه ماتبين بعدها كما أنه يقوم بشراء شركات معينة دون الرجوع الى البوابة الحكومية، وأن الوحدة وتنبهت بتحديث سجلات الموردين عليه بالإضافة الأصناف إلى السجلات ولم تتم إضافتها حتى الآن.

كما تم مخاطبة الدكتور عبدالراضي عبدالمحسن عميد الكلية، وعرض الأمر عليه وعرض عليه جميع هذه المشاكل و يتم التنبيه على مدير الشئون القانونية بتوقيع الجزاء دون جدوى، مع العلم أن مدير المشتريات سابق نقله من الكلية، لمقايضته الشركة القائمة على إصلاح الحمامات أعضاء تدريس لحصوله على رشوة وتجاوزت 120,000 جنيه وأمر العميد برجوعه مرة اخرى.

وحاول "كشكول" التواصل مع جامعة القاهرة لمعرفة مصير الشكوى وهل تم التحقيق فيها واتخذ فيه إجراء من عدمه ولكن لم نتلقى إجابة.

وكان كشكول قد انفرد بنشر مذكرة قدمها عامل فني في كلية دار العلوم، يدعى "ع. س" لمكتب رئيس جامعة القاهرة، الدكتور محمد عثمان الخشت يتهم فيها إدارة الكلية بالتقاعس عن حمايته، بعد استغلال عدم قدرته على القراءة والكتابة للتوقيع على استلام أصناف خاصة بعمله، لم يتم توريدها للكلية منذ ٣ شهور حتي الآن.

وجاء نص الشكوى "السيد الأستاذ الدكتور رئيس الجامعة، مقدمه لسيادتكم، (ع. م) فني كهرباء بكلية دار العلوم، أرفع شكواي إلى سيادتكم بخصوص تم توقيعي على استمارات فواتير لشراء عدد (٤٢٥) ترانس ٢٠ واط، وعدد ١٨ لفة سلك ٢ في ٢ من شركة لم أعرف إسمها، وهذا الأصناف لم تورد للكلية ولم أقوم باستلامها بالفعل، وإنما أمرني بالتوقيع مدير المخازن والمشتريات على الإطلاق، باستلام وذلك لصرف مستحقات الشركة التي يتعامل معها بمعرفته".

وأضافت المذكرة أن هذا العمل تم منذ ثلاثة أشهر، ولم تحضر هذه الأصناف حتى الأن وقد تمت مخاطبة أمين عام الكلية في تاريخ ٦/١/٢٠٢٠، ولم يتخذ أي إجراء وإني أقوم بتبليغ سيادتكم لتبرئة ذمتي من هذه الأصناف التي لم استلمها حتى تاريخه.

Advertisements
ads