رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

عميد دار علوم القاهرة: ليس لي علاقة بالإخوان.. والطالبة الكويتية نجحت وفق القانون (1-2)

الثلاثاء 07/يناير/2020 - 05:13 م
كشكول
ثابت عبد الغفار
طباعة
Advertisements

تخرج قيادات الإخوان من الكلية أعطى صورة ذهنية خاطئة عنها

هناك حملة ممهنجة ضدي لإيقاف مسيرة محاربة الفساد 

قمنا بمراجعة المناهج واستبعدنا أي أدبيات تحض على التطرف 

الإخوان "رمتني بدائها وانسلت" وموقفي منها معروف منذ 1986


بعد الضجة التي أثارتها الكلية الفترة الأخيرة، بشأن نجاح طالبة كويتية راسبة والأخطاء الإملائية في الخطابات ومن قبلها ربط الكلية بجماعة الإخوان الإرهابية، والضجة التي أثارتها "طالبة الطائرة"، كشف الدكتور عبد الراضي عبد المحسن، عميد كلية دار علوم جامعة القاهرة الكثير من التفاصيل والمعلومات التي تنشر لأول مرة. 

وأكد عبد المحسن، في حوار لـ"كشكول"، يتكون من جزئين أن الكلية تتعرض لحملة تشويه ممنهجة وضد شخصي لإيقاف مسيرة محاربة الفساد وإلى نص الحوار: 


بداية.. لماذا ينظر إلى دار العلوم أنها كلية تخرج المتطرفين؟

الكلية تخرج منها مؤسس جماعة الإخوان الإرهابية حسن البنا، وسيد قطب صاحب الفكر المتطرف، وتقي الدين النبهاني الذي نقل الفكر الإرهابي للجماعة إلى الشام، بالتالي الكلية احتوت هذه النماذج المتشددة، ونشروا أفكارهم في العالم، ولكن لا علاقة لمناهج الكلية بهذه الأفكار، فالدراسة في دار العلوم  تشبة الدراسة بالأزهر، ولكنها دوافع شخصية لهؤلاء المدفوعين بمخططات خارجية لتخريب الدولة المصرية مثل أى فكر متطرف، بالإضافة لخروج بعض الوجوه الإخوانية المنتمية للجماعة الإرهابية للسطح مع تولي الإخوان الحكم مثل الدكتور صلاح سلطان الذي كان عضو هيئة التدريس بالكلية، وأخرين هربوا لخارج مصر بعد 30 يونيو، وخروج التظاهرات المناهضة للدولة المصرية في العصر الحديث من بهو كلية دار العلوم، كل هذا ساهم في رسم الصورة الذهنية عن الكلية بأنها معقل للإخوان ولكنها لم تعد كذالك، فالكلية مكان للدراسة والتعلم وليس لتغيير الفكر والأيدلوجيات، الغير مسموح به.
 
كيف تعاملت مع التيارت الإخوانية داخل الكلية من تولي منصب العميد؟

كان لابد من وضع استراتيجية واضحة لاستعادة الكلية إلى المنهج التي أسست عليه وهو الأصالة والمعاصرة، الأصالة التي تتمثل فى علوم التراث الإسلامي والعربي، والمعاصرة المتمثلة في العلوم الحديثة القادمة من الغرب فكراً وثقافة وحضارة ومناهج، لكن الجمع بينهم يقتضى أن تكون متسامح ومتوسط لكي تستطيع أن تجمع بين الشقيين المتباعدين، فكان لابد من استعادة روح التسامح لاستعادة رسالة الكلية السامية، من خلال عدد من المحاور التي تتبعها الدولة منذ تولي الرئيس السيسي، أولها مجابهة التطرف، وثانيا مكافحة الفساد، ثالثاً تنمية المواهب والكوادر البشرية في المجتمع للنهوض بالأعباء الملقاه إليه.

هل مناهج الكلية تغذي الطرف والعنف وتساعد في تخريج طلاب يحملون أفكار إرهابية؟

قمنا بعملية مراجعة للكتب والمقررات الدراسية منذ تولي منصب عميد الكلية عام 2017، وأي نصوص تتعلق بأي أدابيات تحض على التطرف تم استبعادها، وعدلنا المناهج حتى أصبحت خالية تماماً من أي نص واضح يؤيد أو يتعاطف مع الإرهاب والتطرف، التي لم تكن سوى صفحات أوسطور قليلة، وعملنا على تنمية الوعي لدي أبنائنا ليستطيعوا التفرقة بين الحقيقي والزائف، والأصيل والدخيل على تراثنا العريق، هذا من خلال مشروعات وطنية أقامتها الكلية للعناية بالشباب وتنمية مواهبهم، المشروع الأول هو مشروع إعداد مائة قائد، يقوم على تأهيل طلاب الكلية على القيادة المجتمعية في كافة المجالات من خلال ندوات تثقيفية وتعليمية وتربوية وسياسية ونتمية بشرية ونداوات توجية اجتماعي ونفسي، واستضافة أبرز المحللين النفسيين، وتاريخ الهوية التاريخية التي استضفنا فيها العديد من المتخصصين في التاريخ لتعريف الطلاب بتاريخنا العريق، بالإضافة لورش عمل متنوعة ومستمرة لكيفية التعامل مع مهارات القيادة والعمل الجماعي، والقيام برحلات إلى المشاريع القومية والإنجازات، مثل قناة السويس الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة، والتي تبث فيهم روح الحماس. 

وأنشأنا مشروع إعداد 100 إعلامي، لان طالب دار العلوم يمتلك أهم وسيلة من وسائل التواصل ليكون مؤهل للعمل في مجال الإعلام وهو اللغة، فيهتم المشروع بإعطائه المهارات التقنية اللازمة إذا أراد العمل في هذا المجال بعد التخرج، ولدينا العديد من خريجي الكلية تقلدوا مناسب رفيعة في مجال الإعلام وعلى رأسهم الأستاذ فاروق شوشة، رئيس الإذاعة المصرية، والدكتور حسن سليمان رئيس إذاعة القرأن الكريم.

يقال أنك كنت منتمي للإخوان وانقلبت عليهم وتتهم كل المعارضين لقرارتك بأنهم أعضاء بالجماعة؟

هذا الاتهام يحقق المقولة الشهيرة "رمتني بدائها وانسلت"، هذه طريقة إخوانية معروفة يرميك بهذا الأمر لكي يصيبك به، لأن الإخوان لا يكشفون من هو منهم فلو كنت كذالك سأساعدهم، فكيف يكشفون واحد منهم؟ أنا موقفي منهم واضح منذ 1986 وفي حالة مواجهة معهم، ودفعت ثمنها قرابة 7 سنوات من حياتي أبعدوني فيها عن الترقي في المناصب داخل الكلية، وتعطيل التسجيل في الماجيستير والدكتوراة، كنت أول من هاجم أحد كوادر الإخوان الكبيرة في الكلية أتحفظ على ذكر أسمه ولكنه مازال موجود عام 1996 في مؤتمر دولي للفلسفة، وهذه واقعة شهيرة، والجميع يعلم أني كنت الصوت الوحيد الذي يواجه الإخوان على الأرض عام 2013 هو صوتي عندما كنت وكيل للكلية وقتها، ولذلك حاربوني بكل الطرق وتلفيق كل الاتهامات التي تستطيع تصورها، لدرجة أنهم يستشهدون بصورة لي وأنا ملتحي وعرضوها على قناة الجزيرة، لحبك القصة ولكن هذه الصورة كانت أثناء عملي في السعودية عام 2009، ومن المعروف هناك أن الرجل الذي لا يطلق لحيته يكون أمر مستنكر.

ما هي أبرز ملامح مكافحة الفساد في الاستراتيجية التي ذكرتها؟

في محاربة أي فساد كان يتواجد داخل الكلية عنصر فاسد يتمثل في الأستاذ بقسم البلاغة والنقد الأدبي، الذي صدر بحقه حكم من المحكمة الاقتصادية يدينه بالتعدي على بحث أستاذه محمد حسن عبد الله، هذا الأستاذ قريب من 25 عام لم يتقترب منه أحد بمجرد أن جئت طبقت عليه القانون أبعدته عن منصة التدريس، والمشاركة في الكنترول والإشراف على الرسائل العلمية، وتم اتخاذ قرار من مجلس الكلية بعزله من وظيفته وسحب درجة الأستاذية منه، لأنه ارتكب عمل يزري من شرف مهنة الأستاذ الجامعي، من غير المقبول أن فاقد الشيء يعطيه نحن نعلم أبنائنا الخلق قبل العلم، وهذا الحكم نهائي تم رفض الاستئناف عليه، وألزمته المحكمة بدفع 20 ألف جنية غرامة.
بالإضافة إلى أستاذ أخر كانت تلاعب في رسالة علمية، وورقة إجابة لطالب فتم اتخاذ نفس القرارات التأديبية بإبعاده عن التدريس، هذه الأموار لا ترجع فيها ولا تهاون ويدي لا ترتعش.

ردك على واقعة الطالبة الكويتية الراسبة 7 مواد ثم ظهرت نيجتها ناجحة؟

هذا جزء من الحرب على الكلية لأنها مستهدفة لإيقاف مسيرتها، فليست هناك أخطاء تقع فيها الكلية، فيتم اختلاق الأخطاء فالواقعة بالتفصيل "أن الطالبة  مقيدة بالفرقة الأولي دخلت الامتحان وفي الترم الأول رسبت في 7 مواد، والنتيجة تحسب على الترم الأول والثاني، فأخذت درجات الرأفة 33درجة وزعت على المواد الراسبة فيها، بعد أن تقدمت بالتماس لأنها أصيبت بمرض أثناء الامتحانات واضطرت لمغادرة البلاد، ولم تؤدي امتحان مادتين" وهذا الطلب قدم مع طلبات التماس لـ 6 طلاب أخرين، منهم 2 محبوسين على زمة قضايا، قدموا لمجلس الكلية هذا الإلتماس فتم تطبيق القانون الذي يقول من حق الطالب الاستفادة  بالظروف المتاحة طلما هناك عذر مقبول ولم يحددها لفرقة معينة، "فدخلت الطلبة امتحان المادتين اللي رسبت فيهم دورسبتمبر وتجاوزت الامتحان، بالإضافة لتطبيق درجات الرأفة على المواد ال5 المتبقية، فنجحت في 3 مواد وأصبح معها مادتين فانتقلت بهم للفرقة الثانية، هي لم تنجى صافي زي ما قالوا ولا بتقدير، فهذا الموضوع فصل فيه القضاء، وصدرحكم نهائي بسلامة الإجراءات التي اتختها الكلية وانعدام أي شبهة فيها.



Advertisements
ads
ads