رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

مصدر بالأزهر: بيان إقالة عميد " خلع البنطلون" لتهدئة الرأي العام فقط

الإثنين 29/أبريل/2019 - 12:22 م
كشكول
محمود علي
طباعة
Advertisements

كشف مصدر بجامعة الأزهر، أن الجامعة لم تصدر أي قرارات رسمية بإقالة الدكتور حشمت عبدالحكيم عميد كلية التربية، والدكتور جودة شاهين وكيل شئون التعليم والطلاب، على خلفية واقعة خلع البنطلونات بمدرج الكلية.

وأضاف المصدر في تصريحات خاصة، أن البيان الإعلامي الذي أصدرته الجامعة بالإقالة لقيادات تربية وفصل الأستاذ الذي أجبر الطلاب على خلع البنطلونات، كان لتهدئة الرأي العام فقط، ولم تصدر قراراً رسميًا يؤكد صحة ما جاء في البيان بهذا الصدد.

وأشار المصدر  - فضل عدم ذكر اسمه، إلى أن مجلس تأديب جامعة الأزهر عقد أول جلسة للتحقيق مع الدكتور رمضان إمام أستاذ العقيدة صاحب الواقعة، وأبلغ المحققين أنه لن يتحدث بدعوى صدور قرار بفصله وعلم ذلك من وسائل الإعلام، وأكد له المحققين أنه لم يصدر قرارا رسميًا بذلك.

ونوه المصدر إلى أن أستاذ العقيدة، صاحب الواقعة، رفض الإدلاء بأي أقوال أمام لجنة التحقيق، وتم تحديد له جلسة أخرى.

ومن جانبه، قال الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، إنه جري تحويل كل من لهم علاقة بواقعة خلع البنطلونات بمدرج كلية التربية بالقاهرة إلى التحقيق، العميد والوكيل والأستاذ صاحب الواقعة.

وأشار المحرصاوي إلى أن جامعة الأزهر لم تصدر قراراً بفصل العميد والوكيل وصاحب الواقعة كما فهم البعض، فنحن في دولة قانون ولسنا في غابة ، لافتاً إلى أن صاحب الواقعة امتثل للتحقيق ورفض التعقيب على الواقعة بدعوى أنه تابع عبر وسائل صدور قرارا بفصله من الجامعة، وأكدت له لجنة التحقيق أن الفصل لا يعرف من الإعلام وإنما بقرارات رسمية يتسلم نسخة منها.

وشدد المحرصاوي، أن صاحب الواقعة رفض الاستجابة للمحققين، وبالتالي تم تحويل الأمر للنيابة العامة، منوهاً أن الجامعة لم تصدر أي قرارات فصل وإنما كانت إحالة للتحقيق، وهذا لا يمنع المحالين للتحقيق من ممارسة أعمالهم.

Advertisements
ads
ads