الخميس 13 يونيو 2024 الموافق 07 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
منوعات

عاجل| الأرض تشهد أقوى عاصفة مغناطسية منذ 21 عاما.. اعرف التفاصيل

كشكول

قال الدكتور محمد شوكت عودة مدير مركز الفلك الدولى، إنه صور قبل قليل الشمس باستخدام مرصد الختم الفلكي في أبوظبي، وتبين من الصورة البقعة الشمسية العملاقة التي تسببت بأقوى عاصفة مغناطيسية على الأرض منذ 21 سنة، كما تظهر الصورة الثانية ألسنة اللهب العملاقة المنطلقة من الشمس.


وأضاف فى بيان له: وتم استخدام تلسكوب شمسي مخصص لرصد الظواهر الشمسية، والذي يعمل بنطاق أشعة Hydrogen Alpha.

وتابع: فقد شهدت الشمس أربع توهجات قوية (Flare) خلال اليومين الماضيين، حدث الأول يوم الخميس 09 مايو في الساعة التاسعة صباحا بتوقيت غرينتش، وكان بقوة X2.3، وحدث الثاني يوم الخميس أيضا في الساعة السادسة مساء وكان بقوة X1.1، وحدث الثالث يوم أمس الجمعة في الساعة 06:54 صباحا وكان بقوة X4.0، وحدث الرابع قبل ساعات من الآن، وتحديدا صباح السبت في الساعة 01:23 بقوة X5.8، وجميعهم تسببوا بانقطاع أطياف من الاتصالات اللاسلكية عالية التردد لمدة ساعات في مناطق معينة على الأرض، ومنها الوطن العربي.

وأضاف: وانطلق منها جميعها انبعاثات شمسية إكليلة (CME) اتجهت نحو الأرض، وهذه الانبعاثات حال وصولها للأرض تسبب اضرابات في المجال المغناطيسي الأرضي وتسبب ظهور الشفق القطبي، ونظرا لشدة هذه الانفجارات والانبعاثات، فقد شوهد الشفق القطبي في مناطق لم تشاهده منذ مدة طويلة.


وأشار: وصل الانبعاث الشمسي الأول الصادر من التوهج الأول إلى الأرض يوم الجمعة في الساعة الثامنة مساء بتوقيت غرينتش، وشوهد الشفق القطبي من مناطق واسعة في شمال الكرة الأرضية، وسجلت المجسات الأرضية حدوث عاصفة مغناطيسية أرضية بلغت قوتها G5، وذلك يوم الجمعة في الساعة 21:45 بتوقيت غرينتش.

ومن متوقع وصول الانبعاث الثاني اليوم السبت في الساعة 11 مساء بتوقيت غرينتش، ووصول الانبعاث الثالث يوم غد الأحد في الساعة 10 صباحا، في حين أنه من المتوقع وصول الانبعاث الرابع يوم غد الأحد في الساعة 11 ظهرا.

تجدر الإشارة إلى أن جميع هذه الظواهر تنجت من البقعة الشمسية العملاقة ذات الرقم AR3664، وهناك متابعات حثيثة لهذه التوهجات والانفجارات لما تسببه من مخاطر على الأقمار الصناعية، والرحلات الجوية القريبة من القطب، فضلا عن التشويش على الاتصالات والمجال المغناطيسي الأرضي، وغيره من المخاطر التي تسببها هذه الظواهر.