الجمعة 24 مايو 2024 الموافق 16 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
جامعات

"إعلام القاهرة" تناقش تعزيز دور المؤسسات في مجال التنمية

كشكول

 

بدأت الدكتورة جيهان يسري، الأستاذة في كلية الإعلام بجامعة القاهرة والعميد الأسبق للكلية، رئيس الجلسة، حديثها عن نشأة الاقتصاد الأخضر ودور الأمم المتحدة في تعزيز  المفهوم من خلال مبادرتها "الاقتصاد الأخضر".
وأشارت يسري، إلى عنوان المؤتمر والذي  يعكس مدى أهمية الاقتصاد الأخضر ودور الإعلام في ذلك الموضوع في ظل الظروف البيئية الحالية، مضيفة أن البيئة تمتلك تأثيرًا كبيرًا على الاقتصاد من خلال زيادة الاستهلاك، وأن الهدف من الاقتصاد الأخضر هو الحد من استنزاف البيئة، والتحول إلى نمط حياة أكثر استدامة يتمتع بفوائد بيئية واجتماعية واقتصادية، مثل زيادة عدد فرص العمل وتعزيز الترابط بين الاقتصاد والبيئة، والحد من التدهور البيئي.

وأضافت أن التحول إلى الاقتصاد الأخضر ليس أمرًا سهلًا، بل هو عمل شاق يتطلب جهودًا كبيرة، مما يؤكد أهمية إجراء البحوث العلمية في هذا المجال.

جاء ذلك في إطار رئاسته لجلسة الإعلام  وتعزيز دور المؤسسات الرسمية وغير الرسمية في مجال التنمية البيئية، التي انعقدت ضمن فعاليات اليوم الثاني لمؤتمر كلية الإعلام جامعة القاهرة العلمي الدولي التاسع والعشرين تحت عنوان "الإعلام والتحول نحو الاقتصاد الأخضر في ضوء التغيرات البيئية والمناخية"، والذي يناقش عددا من القضايا المرتبطة بالبيئة والمناخ ودور وسائل الإعلام في التوعية والتسويق التحول نحو الاقتصاد الأخضر في ضوء خطط التنمية المستدامة، وذلك من خلال العديد من الدراسات العلمية والحلقات النقاشية التي تبحث في توعية الجمهور بالتغيرات المناخية ومخاطرها.. والتحول إلى الاقتصاد الأخضر.. وإشكاليات القائمين بالاتصال.

وتضمنت الجلسة عددًا من البحوث تناولت موضوعات دور البنوك المصرية في دعم التمويل المستدام وانعكاسه على الوعي البيئي، دور الصفحة الرسمية لحملة Eco Egypt على موقع فيسبوك في الترويج للسياحة البيئية، بالإضافة إلى توظيف العلاقات العامة الحكومية المصرية لمشروعات التكنولوجيا الافتراضية ودورها في التنمية المستدامة، وأيضا معايير الاستدامة البيئية الخضراء بالأنظمة التعليمية لكليات الإعلام الحكومية في مصر.
وبدأت عروض الباحثين بالبحث المقدم من الباحثة شيماء عبدالعاطي، أستاذ مساعد بقسم العلاقات العامة بكلية الإعلام جامعة جنوب الوادي، بعنوان "دور البنوك المصرية في دعم التمويل المستدام وانعكاسه على تعزيز الوعي البيئي لدى ممارسي العلاقات العامة"، وتتمثل أبرز النتائج في أن البنوك عينة الدراسة تهتم بتمويل المشروعات الخضراء، بالإضافة إلى وجود علاقة ارتباطية طردية قوية بين استراتيجيات البنوك المستخدمة في تعزيزها للوعي البيئي وبين قدرتها على زيادة درجة الوعي، والاهتمام، والرغبة، التصرف.

وأشارت نتائج دراسة بعنوان "دور الصفحة الرسمية لحملة Eco Egypt على موقع الفيسبوك في الترويج للسياحة البيئية في مصر"، أعدتها الباحثة إيناس حسن، المدرس بكلية الإعلام جامعة جنوب الوادي، إلى  إظهار صورة إيجابية للسياحة البيئية المصرية التي تتناولها صفحة إيكو إيجيبت من خلال تقديم محتوى متميز يعرض ثروات مصر بمناطق المحميات الطبيعية بهدف تشجيع متابعي الصفحة على زيارتها، والاستمتاع بها النمط الفريد من السياحة.

بدوره، عرض أحمد إبراهيم، المدرس بكلية الإعلام جامعة 6 أكتوبر، دراسة تحت عنوان  "توظيف العلاقات العامة الحكومية المصرية لمشروعات التكنولوجيا الافتراضية ودورها في التنمية المستدامة"، وتوصلت النتائج إلى أنه جاءت قضية التكنولوجيا في المرتبة الأولى كأهم القضايا للمركز الإبداعي للمركز التكنولوجي، وجاء في المرتبة الثانية بالتساوي كل من الإعلام الاقتصادي واتخاذ القرارات بالمشاركة وتلاها الأمن الاقتصادي، وفي المرتبة الأخيرة جاءت قضية البترول والطاقة والتغذية.

ومن خلال نتائج دراسة الباحث السيد السعيد عبدالوهاب، الأستاذ المساعد بكلية الإعلام جامعة المنوفية "معايير الاستدامة البيئية الخضراء بالأنظمة التعليمية لكليات الإعلام الحكومية في مصر" توصلت إلى  افتقاد كل كليات الإعلام الحكومية لوجود منظومة متكاملة وخطة عمل لتطبيق معايير الاستدامة البيئية، وتميز كلية الإعلام جامعة القاهرة عن باقي كليات الإعلام الحكومية في تبنيها لبعض المعايير الخاصة بالاستدامة.
وتابع الدكتور أحمد خطاب، الأستاذ بكلية الإعلام جامعة القاهرة والمعقب على الجلسة، مشيرًا إلى أهمية المحافظة على الموارد في مختلف المجالات لتحقيق الاستدامة، وأشار الدكتور أحمد خطاب، الأستاذ بكلية الإعلام جامعة القاهرة، والمعقب على الجلسة، أن التنمية المستدامة هى الحفاظ على الموارد وأن الإعلام له دور في الاستدامة من خلال عمل إعلان توعوي للتعريف بالاستدامة، الأجندة الوطنية التي يؤسس عليها الاستدامة أن لكل مجتمع روشته خاصه به لمعالجة معوقات الاستدامة، فكل دولة لها استراتيجية في الاستدامة في جميع قطاعات الدولة مثل استراتيجية مصر 2030، وأن كل مجال يحقق الاستدامة بحسب طبيعة التخصص الذي يقدمه، وقدم بعض النصائح للباحثين خاصة بالترتيب والتنظيم والتنسيق والصياغة.
واختتمت الدكتورة أريج فخر الدين، المدرس بقسم الإذاعة والتلفزيون ومقرر اللجنة، الجلسة بعرض أهم التوصيات والمقترحات، والتي تناولت تطوير دوور المؤسسات الحكومية وزيادة الاهتمام والتركيز على المناقشات المباشرة مع الخبراء في التنمية المستدامة، وتطوير وسائل وأدوات التواصل ونشر الوعي بالاستدامة الخضراء، وتعزيز الابتكار في مجال التكنولوجيا الخضراء، والتأكيد على أهمية التوسع في السياحة البيئية.
الجدير بالذكر أن المؤتمر الدولي الـ٢٩ لكلية الإعلام جامعة القاهرة يُقام يومي ٨ و٩ مايو 2024، بمقر الكلية، بعنوان "الإعلام والتحول نحو الاقتصاد الأخضر في ضوء التغيرات البيئية والمناخية"، وذلك برعاية الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس الجامعة، وبإشراف الدكتورة ثريا البدوي، عميد الكلية ورئيس المؤتمر، والدكتورة وسام نصر، وكيل الكلية لشؤون الدراسات العليا والبحوث وأمين عام المؤتمر، بمشاركة نخبة من الأكاديميين والخبراء والممارسين للمجال الإعلامي، برعاية وزارة التضامن الاجتماعي، وبنك ناصر الاجتماعي، و"الرابطة الدولية لأبحاث الإعلام والاتصال" International Association for Media and Communication Research (IAMCR).