الأربعاء 24 أبريل 2024 الموافق 15 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
منوعات

اليوم العالمي للمرأة.. جيش الاحتلال قتل 8900 امرأة فلسطينية فى غزة

كشكول

اليوم العالمي للمرأة يحتفل به في اليوم الثامن من شهر مارس، ويتم خلال هذه المناسبة العالمية تكريم المرأة على إنجازاتها ونضالها، إلا أن المرأة الفلسطينية مازالت تدفع ثمنًا باهظًا مقابل الحرية والكرامة، حيث أن هذا اليوم العالمي يأتي على المرأة الفلسطينية وخاصة في قطاع غزة ليكون مثالًا حقيقيًا لإذلال المرأة وقتلها وإطلاق النار عليها وتعذيبها إجبارها على النزوح وليس رفع شأنها وتكريمها.


وقال المكتب الإعلامي في قطاع غزة، إن "هذه اليوم العالمي للمرأة تأتي في الوقت الذي يقتل فيه جيش الاحتلال "الإسرائيلي" المرأة الفلسطينية بدم بارد في حرب الإبادة الجماعية التي يشنها جيش الاحتلال "الإسرائيلي" على المدنيين والأطفال وعلى المرأة الفلسطينية، وفي الوقت ذاته يقف العالم متفرّجًا على هذه الكارثة وهذا الانتهاك الخطير ضد المرأة الفلسطينية دون أن يُحرك ساكنًا."

وأضاف في بيان اليوم الجمعة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة: " نتحدث اليوم بالأرقام حيث أن جيش الاحتلال "الإسرائيلي" قتل 8،900 شهيدة من النساء، وأصاب أكثر من 23،000 امرأة جريحة، وهدم مئات المنازل فوق رؤوس النساء الفلسطينيات، وبات في عداد النساء المفقودات أكثر من 2،100 امرأة فلسطينية مازالت تحت الأنقاض أو أن مصيرها مازال مجهولًا نتيجة هذه الحرب "الإسرائيلية" الوحشية التي جعلت 60،000 سيدة حامل تعيش حياة قاسية وبالغة الصعوبة، تفتقد خلالها لأبسط متطلبات الرعاية الصحية والطبية، ومنهن المئات اللواتي فقد أبنائهن أو مواليدهن أو أجنتهن الذين في أحشائهن نتيجة القصف والخوف والقتل "الإسرائيلي".

وتابع: " تأتي هذه المناسبة في ظل وجود أكثر من نصف مليون امرأة فلسطينية نازحة في قطاع غزة تعيش حياة بالغة الصعوبة، لا تتمكن خلالها من الحصول على أدنى حقوقها، لا تستطيع الحصول على الغذاء فتعيش المجاعة في جميع محافظات قطاع غزة، وفي محافظتي الشمال وغزة تحديدًا، كما أنها تبحث عن الغذاء والدواء والإيواء فلا تسطيع توفير كل ذلك في ظل هذه الحرب الوحشية، إضافة إلى اعتقال الاحتلال للعشرات من النساء الفلسطينيات اللواتي يتعرض للتعذيب الجسدي والنفسي وسوء المعاملة والإهانة في ظل صمت دولي فظيع.

وقال إن المرأة الفلسطينية هي في أمس الحاجة إلى الدفاع عن حقوقها ومتطلبات حياتها كافة، لا أن يتم قتلها وإطلاق النار عليها واعتقالها وإجبارها على النزوح والتهجير كما يفعل جيش الاحتلال بها منذ أكثر من خمسة شهور متواصلة.

ومضي يقول: " وفي هذا اليوم العالمي فإننا نبرق بالتحية ونُحيي صمود المرأة الفلسطينية في ظل ظروف حرب الإبادة الجماعية التي يشنها الاحتلال وفي ظل هذه الظروف الصعبة التي تعيشها، ونُثمن دورها في بناء المجتمع الفلسطيني وتعزيز صموده.

ومضي يقول: لطالما كانت المرأة الفلسطينية مثالًا ورمزًا للصمود والعزيمة، فهي تُشارك جنبًا إلى جنب مع الرجل في مختلف مجالات الحياة، وتُقدم تضحيات جسام في سبيل نيل حقوقها وحقوق شعبها وأبنائها.

واستطرد: "وفي ظل ما تتعرض له المرأة الفلسطينية فإننا نحمِّل الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي وكل المنظمات الدولية ذات العلاقة؛ نحملهم كامل المسؤولية تجاه حرب الإبادة الجماعية التي يشنها الاحتلال ضد المرأة الفلسطينية وتجاه هذه الظروف القاسية التي أجبرها عليها الاحتلال وشارك العالم فيها وصمت آخرون عن هذه الكارثة.

واختتم البيان قائلا: "نطالب كل دول العالم الحر والمجتمع الدولي بضرورة العمل على إنهاء الاحتلال "الإسرائيلي"، لكي تتمكن المرأة الفلسطينية من العيش بكرامة وحرية، كما نطالبهم بإنقاذ المرأة الفلسطينية من جرائم الاحتلال "الإسرائيلي" المتواصلة بحق المرأة الفلسطينية من قتل وإطلاق نار واعتقال وإهانة وتعذيب وإجبار على ترك منزلها ومدينتها وحيها السكني."