الخميس 25 أبريل 2024 الموافق 16 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أزهر

رئيس جامعة الأزهر: التمسك بالأخلاق السبيل لنهضة الأمم ورقيها

كشكول

أوضح الدكتور سلامة داود، رئيس جامعة الأزهر، أن التمسك بالأخلاق هو السبيل لنهضة الأمم ورقيها، مشيرًا إلى أن الإنسان مرهون بحسن خلقه، وصلاح الأمم مرهون بصلاح الإنسان.

جاء ذلك خلال كلمته في افتتاح المؤتمر الدولي الخامس لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالقاهرة الذي يقام تحت عنوان: (الأخلاق... وآليات بناء الوعي الرشيد) برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وبرئاسة الدكتورة شفيقة الشهاوي، عميدة الكلية رئيس المؤتمر.


وقدم رئيس الجامعة التهنئة إلى الأمتين العربية والإسلامية، وإلى المشاركين في المؤتمر من داخل جمهورية مصر العربية وخارجها بقرب حلول شهر رمضان المبارك.

كما قدم  الشكر والتقدير لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف؛ لرعايته الكريمة للمؤتمر وحرصه الدائمة على تحقيق النهضة العلمية بجامعة الأزهر، لافتًا إلى أن الجامعة بدأت العام الدراسي الجديد بتربعها على عرش الجامعات الحكومية وفوزها بالمركز الأول في تصنيف التايمز العالمي للتعليم العالي.


وأشاد بجهود كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالقاهرة التي تعدل جامعة وحدها؛ حيث يدرس فيها الآن ما يقرب من 25 ألف طالبة، منهن خمسة آلاف طالبة وافدة من مختلف أنحاء العالم.

وثمن رئيس الجامعة عنوان المؤتمر الدولي الخامس: (الأخلاق... وآليات بناء الوعي الرشيد) خاصة وأن الأخلاق هي حجر الزاوية في بناء الأمم، وهي الموجه للسلوك الإنساني، لافتًا أن الأخلاق في الإنسان بمثابة القلب من الجسد، وما أحسن قول أمير الشعراء أحمد شوقي حين قال:

صلاح أمرك للأخلاق مرجعه     فقوم النفس بالأخلاق تستقم

والنفس من خيرها في خيرعافية     والنفس من شرها في مرتع وخم

وأوضح: أنه لعظم مكانة الأخلاق صارت علمًا مستقلًّا له أصوله ومؤلفاته، وهو علم دراسة النفس الإنسانية من جهة ما يصدر عنها من الأفعال الحميدة أو الذميمة، وقد شبه أهل العلم النفس وما يعتريها من الأخلاق بالبدن وما يعتريه من الصحة والمرض؛ لذلك من أراد الشفاء عليه بالمجاهدة؛ مصداقًا لقوله تعالى في سورة العنكبوت:  ﴿والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا﴾.
وقالوا: المشاهدات مواريث المجاهدات.

وبين رئيس جامعة الأزهر أن علم الأخلاق هو سبيل النهضة والرقي والتقدم والإصلاح في كل أمة وفي كل جيل؛ لأن إصلاح الإنسان مرهون بحسن خلقه، وصلاح الأمم مرهون بصلاح الإنسان، فإذا صلح الإنسان صلح كل شيء، وإذا فسد الإنسان أفسد كل شيء، وما أروع قول شوقي أمير الشعراء حين قال:
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت         فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا

 

وأضاف  أن للأخلاق الحميدة بهجة وسرورًا على الأمم والمجتمعات، وحين يلقي العبد ربه، وقد روي عن أبي الدرداء أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «ما من شيء أثقل في الميزان من خلق حسن»، فحسن الخلق هو التعريف الجامع للبر كما قال الرسول -صلى الله عليه وسلم: «البر حسن الخلق» وهو الهادي إلى الجنة، كما قال الرسول الكريم: «إن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة»، وأيضًا قال الرسول الكريم: «إن أقربكم مني مجالس يوم القيامة أحاسنكم أخلاقًا»، وقال صلى الله عليه وسلم: «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق»؛ ولذا مدح المولى -عز وجل- رسوله الكريم قائلًا: ﴿وإنك لعلى خلق عظيم﴾.

وأختتم رئيس الجامعة كلمته بتوجيه الشكر والتقدير إلى كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالقاهرة برئاسة الدكتورة شفيقة الشهاوي، عميدة الكلية رئيس المؤتمر، وإلى وكلائها، مشيرًا إلى أنه قرر أن يتم حصر الأبحاث العلمية المتميزة في المؤتمرات، وإعداد ملخص بها وترجمة هذه الملخصات إلى اللغات الأجنبية؛ بهدف العمل على رفع تصنيف جامعة الأزهر عالميًّا.